قصيدة: أحمدُ الله الذي أسـْ

الشاعر: أبو نواس أبو نواس

أحمدُ الله الذي أسـْ

ـكَنَني دارَ الهوانِ

وجَفاني كلُّ مَنْ أمّـ

ـلْتُهُ حَتّى لِساني

لا يُدِلّنّ على الإخْـ

ـوانِ بَعْدي مَنْ رآني

مَنْ أجادَ الظّنّ بالنّا

سِ دهاهُ ما دهاني

كانَ لي إلْفٌ أُرَجّيـ

-هِ لريْبِ الحَدَثانِ

روحُهُ روحي ، ولكن

يَحتَوينَا جَسَدَانِ

همُّهُ هَمّي، وهَمّي

هَمُّهُ في كلّ شَانِ

ليس يعصيني ، ولا أعْـ

-صيهِ، ما قالَ كفاني

فَجفاني حينَ باهَيْـ

-تُ به ريبَ الزَّمانِ

ترَكَ التّصريحَ بالْهَجْـ

-رِ ، فقَرْطَسْتُ المعاني

إنّ في التّعريضِ للعا

قِلِ تَفسيرَ البَيانِ