ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: أركانُ دُنيانا غَرائزُ أربَعٌ،

الشاعر: أبوالعلاء المعري

الشاعر: أبوالعلاء المعري

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة أركان دنيانا غرائز أربع للشاعر أبوالعلاء المعري | ديوان الشعر

أركانُ دُنيانا غَرائزُ أربَعٌ،

جُعِلَتْ لمنْ هوَ فَوقَنا أركانَا

واللَّهُ صيّرَ للبِلادِ وأهلِها

ظَرْفَينِ: وَقتاً ذاهِباً، ومكانا

والدّهرُ لا يَدري بمن هوَ كائنٌ

فيهِ، فكَيفَ يُلامُ فيما كانا؟

والمرءُ ليسَ بزاهدٍ في غادَةٍ،

لكنّهُ يَتَرَقّبُ الإمكانا

والحيُّ تُخلِقُ جسمَهُ حرَكاتُه،

فيكِلُّ وهوَ يُحاذِرُ الإسكانا

نبكي ونضحكُ، والقضاءُ مُسلَّطٌ،

ما الدّهرُ أضحَكَنا ولا أبكانا

نَشكو الزّمانَ وما أتَى بجنايةٍ،

ولَوِ استَطاعَ تكلّماً لشَكانا

متَوافقينَ على المَظالم، رُكّبَتْ

فينا، وقارَبَ شرَّنا أزكانا

يمضي بنا الفَتَيانِ، ما أخَذا لنا

نَفْساً، على حالٍ، ولا تركانا

وأرى الجدودَ حبتْ قُرَيشاً مُلكَها

وذوتْهُ، عَمداً، عنْ بني مِلْكانا