قصيدة: أعِرنيَ عينيكَ يا عاذلي

الشاعر: مصطفى صادق الرافعي مصطفى صادق الرافعي

أعِرنيَ عينيكَ يا عاذلي

لعلي أرى الحقَّ كالباطلِ

فعيني قد انصبغتْ بالفؤاد

كمثلِ الزجاجةِ والسائلِ

كلانا يراها وهيهاتَ ما

تَوَجَّعَ بالثكلِ كالثاكلِ

ولو كانَ للصيدِ عينُ الذي

يصيدُ لما اغترَّ بالحابلِ

هويت وأطعمتَ جسمي النحول

فَويْلاهُ من شَرَهِ الآكلِ

كأني ثيابي عليَّ الربيع

كسا جانبَي بلدٍ ماحلِ

كأنَّ عيوني بموجِ الدموع

خِضَمٌّ لهُ الجفنُ كالساحلِ

كأني ودمعي في مقلتي

أرى كفني في يدِ الغاسلِ

ليَ اللهُ هل أنا إلا فتىً

أجدُّ ودهريَ كالهازلِ

ومن سادَ في قومهِ الجاهلون

أضرَّتْ بهِ شيمةُ العاقلِ

كأنَّ الزمانَ بقايا دُجىً

أنا فيهِ كالقمرِ الآفلِ

نزلتُ على حكمهِ طاعةً

لوحي على مهجتي نازلِ

ومن كانَ قاضيهِ من يحب

رأى جائرَ الحكمِ كالعادلِ

يعيبونَ فيها نحولي فَلمْ

يُرى النجمُ في الأُفْقِ كالناحلِ

وكيفَ يُعابُ الحسامُ الصقيل

أرقَّتْ شَباهُ يدُ الصاقلِ

مُهَفْهَفَةٌ فكانَ الهوى

يحاربنا بالقنا الذابلِ

وأعجبُ من أملي وصلها

وبعضُ المنى قاتلُ الأملِ

لها مهجتانِ تحبُّ وتسلو

وما تحتَ ضدينِ من طائلِ

إقتباسات متنوعة:

نصف ما أقوله لك لا معنى له، ولكنني أقوله ليتم معنى النصف الآخر. ل جبران خليل جبران وما العمر يا اطهر الناس الا سحابة صيف كثيف الظلال. ل فاروق جويدة اجعل ما طلبت من الدنيا فلم تظفر به بمنزلة ما لم يخطر ببالك. ل الحسن بن علي بن أبي طالب هناك فنان يستفيد من فنه، وفنان آخر يستفيد الفن منه. ل محمد عبد الوهاب أينما ذهبت، وكيفما كان الطقس، فاحرص دائما على أن تصطحب معك ضوء الشمس الخاص بك. ل أنطوني دانجيلو يفترض أن تكون اللغة نتاجاً مشتركاً للشعراء والعمال اليدويين. ل جورج أورويل اعلم أن بعضَ العطيةِ لؤمٌ، وبعضَ السلاطةِ غيمٌ، وبعض البيانِ عي، وبعض العلمِ جهلٌ؛ فإن استطعتَ ألا يكون عطاؤك جوراً، ولا بيانُكَ هذراً، ولا علمكَ وبالا، فافعل. ل ابن المقفع طوبى لمن لا يتوقع أي شيء، فإن ظنه لن يخيب أبدا. ل ألكسندر بوب يعيش المرء ما استحيا بخير ... ويبقى العود ما بَقِيَ اللحاء ل أبو تمام لو أردت معاقبة إقليم لأسلمت أمور الحكم فيه للفلاسفة. ل فريدريك الأكبر