ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: ألا ما لسيف الدولة اليوم عاتبا

الشاعر: المتنبي

الشاعر: المتنبي

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة ألا ما لسيف الدولة اليوم عاتبا للشاعر المتنبي | ديوان الشعر

ألا ما لسَيفِ الدّوْلَةِ اليَوْمَ عَاتِبَا

فَداهُ الوَرَى أمضَى السّيُوفِ مَضَارِبَا

وما لي إذا ما اشتَقْتُ أبصَرْتُ دونَهُ

تَنَائِفَ لا أشْتَاقُها وَسَبَاسِبَا

وَقد كانَ يُدْني مَجلِسِي من سَمائِهِ

أُحادِثُ فيها بَدْرَهَا وَالكَوَاكِبَا

حَنَانَيْكَ مَسْؤولاً وَلَبّيْكَ داعياً

وَحَسبيَ مَوْهُوباً وحَسبُكَ وَاهِبَا

أهذا جَزاءُ الصّدْقِ إنْ كنتُ صادقاً

أهذا جَزاءُ الكِذبِ إنْ كنتُ كاذِبَا

وَإنْ كانَ ذَنْبي كلَّ ذَنْبٍ فإنّهُ

مَحا الذّنْبَ كلَّ المَحوِ مَن جاءَ تائِبَا