قصيدة: أمير المؤمنين

الشاعر: تميم البرغوثي تميم البرغوثي

ديار ببيـروتٍ وأخـرى ببغـدادِ

عييٌ بها الناعي عييٌ بها الشادي

لقد كنتُ أبكي في طلولٍ لأجدادي

فأصبحت أبكي في طلولٍ لأحفادي

مِنْ آلِ بيتِ الرسولِ يـا حَسَـنُ

مَنْ لَو وَزَنْتَ الدُّنيا بهم وَزَنُـوا

جُزِيتَ خيراً عـن أُمَّـةٍ وَهَنَـتْ

فَقُلْتَ لا بأسَ مـا بكـم وَهَـنُ

لِيَذْكُـرَ الصُّبْـحُ أَنَّـهُ نَـفَـسٌ

وَيَذُكُـرَ الليـلُ أّنَّــهُ سَـكَـنُ

وَيَذُكُـرَ الـرُّوح أنَّــهُ جَـسَـدٌ

وَيَذْكُـرَ السِـرُّ أنَّــهُ عَـلَـنُ

ويَذْكُـرَ الطيـنُ أنَّــهُ بَـشَـر

تَذَكُّـراً قـد يشوبُـهُ الشَّـجَـنُ

وأَنَّـه ربمـا اْشْتَهَـى فَـرَحَـاً

وربمـا لا يَـروقُـهُ الـحَـزَنُ

وربمـا لا يَـوَدُّ عِيشـةَ مَـن

أنفاسُـهُ مِـنْ أعدائِـهِ مِـنَـنُ

وأنَّـهُ فـي قتالـهـم رَجُــلٌ

وأنـه فـي جدالـهـم لَـسِـنُ

وقد يُجِـنُّ الجنـانُ مـن رَجُـلٍ

في الحَرْبِ ما لا تُجِنُّـهُ الجُنَـنُ

خليفـةَ اللهِ باْسْمِـكَ انتشـروا

خَلقاً جَديداً من بعـد مـا دُفِنـوا

إنَّـا أَعَرْنـا الأميـرَ أنْفَسَـنـا

وَهْوَ عَليها في الكَـرْبِ مُؤْتَمَـنُ

ديارٌ تَغَلاَّها مـن الدهـرِ ناقـدُ

تَجَفَّلُ عنهـا كالنَّعـامِ الشدائِـدُ

ديارٌ يَبِيتُ الدهـرُ جَـرْوَاً ببابها

تُلاعِبُهُ عِنْـدَ الصبـاحِ الولائِـدُ

وغيمٌ كطيَّـاراتِ طفـلٍ يَشُدُّهـا

بِخَيْـطٍ فَيُدْنـي بينَهـا وَيُبَاعِـدُ

يَظَلًّ عليها عاكفاً مِثْـلَ مُحْـرِم

يَرَى نَفْسَهُ مِنْ مَكَّةٍ وَهْوَ وَافِـدُ

وتُنْقَشُ في جُدْرانهـا كـلُّ آيـةٍ

فتَرْتَدُّ في نحرِ الليالـي المكايِـدُ

ومِن حَولِها الخيلُ العِتاق تجمَّعَتْ

بِـلا لُجُـمٍ مُسْتَأْنَسَـاتٌ أَوَابِـدُ

خُيولٌ أطاعـت راكِبيهـا محبـةً

وَلَيْسَ لها حتَّـى القِيَامَـةِ قائِـدُ

وَلَيْسَتْ بأطلالٍ ولَسْـتُ بِشَاعِـرٍ

ولكنَّنـي فيهـا لأهلِـيَ رائِــدُ

أراها قريباً ليسَ بينـي وبينَهـا

سِـوَى قَصْـفِ هـذا الليـل...

في خده وجنونه للشاعر ابن نباتة السعدي مِن عَهدِ إيزيسٍ وَإيزيريسا للشاعر تامر الملاط حريق الكلمات للشاعر محمد الماغوط كأن تشكي السفر الحيارى للشاعر البحتري غدا سلفٌ فأصْعَدَ «بالرَّبَابِ» للشاعر بشار بن برد شرفة النيل للشاعر السيد عبد الله سالم لَمَّا طَلعْنَ من الرَّقِيـ للشاعر بشار بن برد يمنيني للشاعر فرح اليافعي نهوى الجمالَ فنسفكُ الآماقَا للشاعر رشيد مصوبع فيا من يقيم بأبهى الجنان للشاعر أمين ظاهر خيرالله
تشعر بالحاجة إلى اغفاءة فورية تسحبها إلى فضاء اللاشعور ل خولة حمدي أكبر درس تمنحه لنا الخبرة في الحياة هو أننا لا يجب أبدا أن نثق بالخبراء. ل روبرت سيسل الموت مثل السب والشتائم يعيد ترتيب الكرامة فينا. ل علوان السهيمي يكره الفلسطيني الأعزل أن يبدو مثيراً للشفقة . يتسلح بالضحك, والسخرية من الذات, والتهكم على مأساته المتكررة دون ضوء في آخر نفق الأحتلال . ل مريد البرغوثي صدقيني.. سيأتي يوم تشكرينني فيه على أنني لم أبذل جهداً للاحتفاظ بك ! ل أحمد خالد توفيق الحب مصيدة، فعندما يظهر لا نرى إلا نوره وتغيب عنا ظلاله. ل باولو كويلو نفرح معا ونحزن معا .. ننتشي معا .. نقلق معا .. ماذا ينقصنا كي نتزوج؟ ل أحمد خالد توفيق - ورنين الهاتف لا يتوقف في ليالي البلاد البعيدة . يلتقط أحدهم السماعة متوجساً يغالب النعاس , يسمع صوتاً متلعثماً على الطرف الآخر يخبره بموت أحد الأحباب أو الأهل أو الأصدقاء أو الرفاق في البلد أو في البلاد : روما وفي أثينا وفي تونس وفي قبرص وفي لندن وفي باريس وفي أمريكا , وفي كل بقعة أوصلنا إليها زماننا . حتى ألأصبح الموت كـ " الخس في السوق كدسه البائعون " , نعم في تفاهة الخس وبلا مهابة وبلا نهاية ل مريد البرغوثي احذر من العلم الزائف، فهو أخطر من الجهل. ل جورج برنارد شو فما أبعد المحب عن تصور الحقيقة كما هي أن في رأس كل محب يد مغرضة تصور الأشياء كما يريد قلبه أن تكون ل توفيق الحكيم