قصيدة: أنسيت ما بذلت لك الأخيار

الشاعر: سليمان الصولة سليمان الصولة

أنسيت ما بذلت لك الأخيار

لمَ لا بذلت الدمع لما ساروا

ولهٌ عراك أم الدموع تصاعدت

مما دهاك ففي الحشاشة نار

يا صاح بي ولهٌ ونار صبابةٍ

ودموع عيني كلهن بحار

لكنني بين العواذل صابرٌ

فلدى العواذل تكتم الأسرار

لولا التجلد والنهى ما غيرت

عاداتها العبرات والأبصار

أتجود عينٌ والربوع أوانسٌ

وتضن يوماً والربوع قفار

حيا الحيا القوم الذين ترحلوا

ولهم بأعشار القلوب قرار

وسقت دموعُ الورد خدَّ غريرة

يحمر مثل الورد حين تزار

بيضاء تبسم عن شتيت ناصعٍ

فيه الطلا والطلع والنوار

بخضابها بلح النخيل وثغرها ال

طلع الجميل وساقها الجمَّار

تمسي وتصبح والمحاسن جمةٌ

والظرف ظرفٌ والوقار وقار

في وجهها قمرٌ وفوق جبينها

سحرٌ وبين جفونها سحّ ار

والخد ورد والشفاه قرنفلٌ

والقد بانٌ والعذار بهار

لم أنسها كالغصن قائمةً وفي

يدها النقية كوكب سيّار

تفتر فيه مدامةٌ ديريةٌ

صفراء يحسد لونها الدينار

تعلو فواقعها وتسقط مثلما

يعلو ويسقط في اللهيب شرار

اللَه أكبر أين ليلتنا التي

كبَّرت فيها والكؤوس كبار

ومن الشباب علي حلة راهب

فيها إمامٌ للصفا جبّار

ونديمتي فُنُقٌ كأن خضابها

شفقٌ تفيض وراءه الأنوار

تعلو على الدرر الكبار نهودها

لكنهن وإن علون صغار

سدِّ الزجاج ففي الزجاج مدامةٌ

لولا سناها ما بدت أسحار

ميعاد زورتها الدجى فإذا بدا

هذا السنى حجب الظلام نهار

وأظن أن معللي بقدومها

ولهي وما وله المتيم عار

كيف المزار وقد تربع أهلها

بمِنىً وما لي غير جلق دار

ويحول ما بيني وبين خيالها

سهر الدجى والمدمع الجرار

يا ربة الراووق لي بك أسوةٌ

دمعي ودمعك رقرقته النار

إن عاد يوم الربوتين يعود لي

طربي وتشرق بيننا الأقمار

ويزول بلبالٌ ويصدح بلبلٌ

ويرن خلخال وينقر طار

ويسر محيي الدين عود سرورنا

فبقرب محي الدين لي استبشار

رجلٌ سعى سعي الحسين فزاده

شمر الزمان وكاده الأعسار

ماذا عليه وقد أتم فروضه

مما يقول حسوده المهذار

إن كان عاد فما يعود عن العلى

حتى يعود عن الشذا النوار

هو خير من خاض العجاج وإنما

حضر الوغى وجنوده أغمار

وسطا وجنات الفتوح هشيمةٌ

لا سامرٌ فيها ولا أثمار

والناس أكبر همها حسو الطلا

لا ضرب كل طلى به استكبار

يا ابن الأعنة والأسنة والظبي

والخائض الغمرات وهي بحار

والحاذق الفطن اللبيب الصادق ال

لسن الأريب البارع القهار

ما كل وقت للمعارك صالحٌ

للسلم عصرٌ والوغى إعصار

لكن أعذار الشباب مزيلةٌ

غيم العتاب فللشباب خمار

والبأس جريال الرجال وطالما

لعبت بألباب الرجال عقار

لا تتقي في اللَه لومة لائمٍ

فعليك يثني اللَه والمختار

بأبيك تفتخر الكماة وأنت نس

خته التي كملت بها الأسفار

تلد الأسود أسود غابٍ مثلها

وابن الحمار كما علمت حمار

والطيب يعرف من شذاه بخاره

وعلى الأصول تدلت الأثمار

أيعيب مثلك في المعامع جابر ال

عثرات وهو الفارس الجبار

وهو الذي يقف اللهيب إذا دعا

وتفيض عند دمائه الأمطار

وإذا تكاثرت الجيوش تخاله

بازاً تخرُّ أمامه الأطيار

وترى الملوك لدى ظباه كأنها

غنمٌ تساق وخلفها جزار

لم لا يعيب زمانك اللحز الذي

لا ناصرٌ فيه ولا أنصار

دع لومه فلحاجةٍ جدعَ اَنفَه ال

غالي قصيرُ وما عراه العار

ولحاجةٍ هجر الحطيم محمدٌ

فبكى الحطيم له وسر الغار

غفر الإله له وجدد ملكه

بسويعةٍ يختارها المختار

تنسيك ما صنع الزمان بسادةٍ

خوض الردى لنفوسهم أوطار

بيض الوجوه تحيط بيض نصولهم

بالمجرمين تماسكوا أو طاروا

فهناك يفصح عن ضمير سكونه ال

صهال والعسال والبتار

ويقول للمحراب قرضاب الوغى

بيني وبينك تقسم الأعمار

فيبش وجه السيف بعد عبوسه

ويلين بعد يبوسه الخطار

ويريك نصر اللَه صولة قادرٍ

يرتج منها الفيلق الجرار

فدع العتاب وقبّح الزمن الذي

نشرت مساويها به الأشرار

وعليك بالصبر الذي افتخرت به ال

أبرار وازدانت به الأخيار

فالبأس خيسٌ أنت فيه عدبَّسٌ

والصبر ليلٌ أنت فيه نهار

لن يسلم الكبار من النار التى يشعلونها للصغار. التهديد سوف يشمل الكل والضنك سوف يخيم على الكل وحينما تغرق السفينة لن ينجو أحد الكبار سوف يسبقوننا إلى القاع لا غالب ولا مغلوب جزراً صغيرة لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم. ل مصطفي محمود إن عدم العمل يوم السبت فرض لا يجوز لأي كان مخالفته مهما كانت الظروف , ويحرم القيام فيه بأية أعمال كالطبخ والتنظيف , أو البيع والشراء , أو النقل والحمل والمشي الزائد عن الحد والسفر , والكتابة وإشعال النار أو حتى القتال ل طارق السويدان والله سبحانه يقول : (وَقُرْآنًا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَىٰ مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلًا ) ... فالفرق مقصود والمكث مقصود .. ل سيد قطب ساقول للسجن الذي قد ضمني اشدد وثاقك لا تفك سراحي انا ههنا حر وخارج سورنا ساعيش سجين لم يعش لكفاح ساعيش تواقا الى حرية ليست تعانقنا بدون سلاح لليل وجه لا يطول سواده ان هاجمته مشاعل الاصباح ل أيمن العتوم اتقوا من تبغضه قلوبكم. ل عمر بن الخطاب إن القراءة ليست مجرد هواية، وإنما هي بالفعل: منهج حياة ل راغب السرجاني إنه ليرفع العبء إلى كاهله وهو قائم لا يطأطئ للنهوض به, فليس الفارق بينه وبين غيره أنه يجهل العبء الذي يعرفونه, أو ينسى العواقب التي يذكرونها, أو يتحلل من المصاعب التي يتحرجون منها.. كلا! إنما الفرق بينه وبينهم أنهم ينثنون للخطوب, وأن الخطوب هي التي تنثني إليه. ل عباس محمود العقاد كل وجه له بطاقة عبور ربما يحملها في عينيه، أو في شفتيه، أو حاجبيه، أو كلماته. ل عبده خال عبارة لا معنى لھا لكن الكاتب وضع في آخرھا علامة تعجب .. مما يجعلك ترى ابتسامة خبیثة على شفتیه فتعید قراءة الجملة بتمعن ل أحمد خالد توفيق سر النجاح هو أن تهاجم أكبر عدد من الناس. ل جورج برنارد شو