قصيدة: الحديقة النائمة

الشاعر: محمود درويش محمود درويش

سرقتُ يدي حين عانقها النومُ ,
غطَّيتُ أحلامها ,
نظرتُ إلى عسل يختفي خلف جفنين,
صلَّيتُ من أجل ساقين معجزتين,
انحنيت على نبضها المتواصل ,
شاهدتُ قمحاً على مرمر ونعاس ,
بكت قطرة من دمي
فارتجفتُ....
الحديقةُ نائمةٌ في سريري

ذهبت إلى الباب,
لم التفت نحو روحي التي واصلت نومها
سمعت رنين خطاها القديم وأجراس قلبي
ذهبت إلى الباب
مفتاحها في حقيبتها
وهي نائمة كالملاك الذي مارس الحب
ليل على مطر في الطريق , ولا صوت يأتي
سوى نبضها والمطر

ذهبتُ إلى الباب ,
ينفتح الباب ,
أخرج
ينغلق الباب ,
يخرج ظلي ورائي
لماذا أقول وداعاً ؟
من الآن صرت غريباً عن الذكريات وبيتي
هبطت السلالم,
لا صوت يأتي
سوى نبضها والمطرْ
وخطوي على دَرَج نازلٍ
من يديها إلى رغبة في السفرْ

وصلتُ إلى الشجرهْ
هنا قبلتني
هنا ضربتني صواعقُ من فضة وقرنفل
هنا كان عالمها يبتدئ
هنا كان عالمها ينتهي
وقفتُ ثوانَي من زنبق وشتاء,
مشيتُ,
ترددتُ’
ثم مشيتْ’
أخذتُ خطاي وذاكرتي المالحهْ
مشيتُ معي.

لاوداع ولا شجرهْ
فقد نامت الشهوات وراء الشبابيك,
نامت جميع العلاقات,
نامت جميع الخيانات خلف الشبابيك,
نام رجال المباحث أيضاً...

وريتا تنام ...تنام وتوقظ أحلامها
في الصباح ستأخذ قبلتها’
وأيامها,
ثم تحضر لي قهوتي العربية
وقهوتها بالحليب
وتسأل للمرة الألف عن حبِّنا
وأجيب
بأني شهيد اليدين اللتين
تعدان لي في الصباح

وريتا تنام... تنام وتوقظ أحلامها
نتزوج ؟
نعم
متى ؟
حين ينمو البنفسج
على قبعات الجنود

طويت الأزقة , مبنى البريد’ مقاهي الرصيف , نوادي
الغناء , وأكشاك بيع التذاكر
أحبك ريتا . أحبك . نامي وأرحل
بلا سبب كالطيور العنيفة أرحل
بلا سبب كالرياح الضعيفة أرحل
أحبك. ريتا .أحبك نامي
سأسأل :
أما زلت نائمة
أم صحوت من النوم....
ريتا ! أحبك ريتا
أحبك...

هب ابن مقلة حسن الخط بحله للشاعر صالح القزويني البغدادي تشدو بعيدان الأراك حمامةٌ للشاعر ابن الحناط عول على رأيه إذا حزبت للشاعر أبو الفتح البستي فقالوا له رد الحمار فإنه للشاعر الفرزدق لو كنت في دعوى المحبة تصدق للشاعر شهاب الدين الشيباني التلعفري هَدِيرٌ على الأَطلالِ للشاعر يحيي الحمادي بدايات ونهايات للشاعر مريم يمق زاهية بنت البحر تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالماً للشاعر الإمام الشافعي قم ولع الشوق للشاعر زايد الرويس ضجيج البحار للشاعر طلعت سفر
السعيد من لا يفكر بالسعادة ل عباس محمود العقاد أدركت ان الارواح فى مصر لا قيمه لها لان الذين عليهم ان يفكروا فى هذه الارواح لا يفكرون فيها الا قليلا ل توفيق الحكيم وإذا أصيب القوم في أخلاقهم ... فأقم عليهم مأتما وعويلا ل أحمد شوقي الحَسَن ما حَسَّنه العقل، والقبيح ما قبَّحَه العقل. ل ابن رشد من يترقب الصباح صابرا يلاقي الصباح قويا. ل جبران خليل جبران وإنك لو سألت الجنديين المتقاتلين: ما خطبكما؟ وما شأنكما؟ وعلامَ تقتتلان؟ وما هذه الموجدة التي تحملانها بين جنبيكما؟ ومتى ابتدأت الخصومة بينكما وعهدي بكما أنكما ما تعارفتما إلا في الساعة التي اقتتلتما فيها؟ لعرفتَ أنهما مخدوعان عن نفسيهما، وأنهما ما خرجا من ديارهما إلا ليضعا دُرَّةً في تاج الملك، أو «نيشانًا» على صدر القائد. ل مصطفي لطفي المنفلوطي و كان إعزاز من ذلّوا بعد عزة : سنة النبي " صلّى الله عليه و سلّم " في معاملة جميع الناس و لا سيما النساء اللاتي تنكسر قلوبهن في الذل بعد فقد الحماة و الأقرباء ، و لهذا خيّر صفيّة الإسرائيليّة سيدة بني قريظة بين أن يلحقها بأهلها و أن يعتقها و يتزوج بها ، فاختارت الزواج و آية الآيات في رعاية الشعور الإنساني أنّه صلى الله عليه و سلّم أنّب صفيّه بلالًا لأنّه مرّ بها و بابنة عمّها على قتلى اليهود . فقال له مغضبًا : " أنُزِعَت الرحمة من قلبك حين تمر بالمرأتيْن على قتلاهما ؟ " و احتقرتهما زينب فلقبتها يومًا باليهودية فهجرها شهرًا لا يكلمها ليأخذ بناصر هذه الغريبة و يدفع عنها الضيم . ل عباس محمود العقاد أى شىء تضعه فى مكان آمين ، لن تجده ثانية . ل أحمد خالد توفيق ان غصه واحده في مجرى حلقي لا يمكن ان تشفيها كل انهار الكون ل أيمن العتوم الأشجار التي تتعرى في الخريف هي ذاتها التي تكتسي بالخضرة الطافحة في الربيع ل أيمن العتوم