قصيدة: الدخول الى البردة

الشاعر: محمد عبد الباري محمد عبد الباري

غيمةٌ تهجسُ بالبدوِ القدامى
لمستني
فتطايرتُ حماما
لازوردٌ
في السمواتِ العُلى
يكشفُ الليلَ عن الليلِ
تماما
قبةٌ خضراءُ
مذ أبصرتُها
خلعت نفسيَ عن نفسي الضراما
ومناراتٌ ...بكت أنوارها
بين عينيّ
فأنستني الظلاما
وشبابيكُ على ريحانها
قد تناثرتُ صلاةً وسلاما
يا أبا الزهراءِ
باركْ هجرتي
فأنا خلفكَ صليتُ القياما
جئتُ كي أخرجَ من تغريبتي
فعلى القصواءِ علقني زماما
مُرْ حنينَ الجذعِ أن يبكي معي
ليعزي المستهامُ المستهاما
وانتدبني للبقيعِ المشتهى
نجمةً
تحرسُ أسرارَ الخزامى
يا ندى الأشياءِ يا نعناعَها
لاتلمني
إن تدفقتُ غراما
واقفٌ منكَ أنا في جمرةٍ
أوشكتْ واللهِ تخضرُ هياما
تصعدُ الحضرةُ بي للمنتهى
حين أتلوكَ
مقاماً
فمقاما
انمحي في الملأ الأعلى
فلا
يظمأ القلبُ ولايشكو الزحاما
أتمنى
– والدراويشُ معي
نظرةً منكَ لأصطادَ الكلاما
يا أبا الزهراءِ
ذكراك معي
لم تفارقني ..رحيلاً ومُقاما
كنتَ في أغنيةٍ تحرسُ مهدي
وحليبٍ لم أردْ منه الفطاما
صمتُ..صليتُ
ونجواكَ على
شفتي
يا خيرَ من صلى وصاما
ولكم جففتُ صحوي
وأنا
أعبرُ الغيبَ
لألقاكَ مناما
علني في أُحُدٍ أُصبحُ درعاً
بين جنبيكَ
وفي بدرٍ حُساما
علني أعصفُ في الريحِ التي
طوت الخندقَ تجتثُ الخياما
علني أعصرُ روحي مطراً
في تبوكٍ
لتغطيكَ غماما
سيدي..
أحملُ جدبينِ معي:
قلقا مُرا...وإحساسا مُضاما
لم ينم شكي ولا سفسطتي
أعطني غارَ حراءٍ كي يناما!
مُد لي صوتَك أعتّمُ به
كلما تفاحة ٌ سالتْ حراما
مُد لي لاءك
كي لا أنحني
حينما أخترقُ الموتَ الزؤاما
مد لي قلبكَ
كي أبكي به
فهنا الإنسانُ قد عادَ رُخاما
مُد لي عبر الأعاصيرِ يدا
منكَ
كي أرعى بها كل اليتامى
مُد لي روحكَ
كي أمشي بها
في جياعِ الأرض ماءً وطعاما
تنزفُ الرهبةُ في عالمنا
والنبيونَ يُشعون سلاما
عند سيناءَ
أضاءوا شمسَهم
وأداروها عراقا وشآما
سافروا في شجر الوقتِ هدىً
ثم عادوا للسماواتِ
يماما
أزلٌ جفّ
وهم من بدئِه
قصةٌ
قد وجدت فيك الختاما
دقَ جبريلُ النهاياتِ
على
صوتكَ العالي
وأعطاك التماما
ثم أهداكَ براقا أبيضا
لتصلي بالمحبينَ إماما

لا أُحِبُّ الدُواة َ تُحْشَى يراعاً للشاعر كشاجم سيد القلب للشاعر رنا رضوان ماذا يرجى من مثلي للشاعر أحمد شوقي لقد خاب من غرته دنيا دنية للشاعر علي بن أبي طالب أَعينيّ جودا وَلا تَبخلا للشاعر عاتكة بنت عبد المطلب السارقون للشاعر أحمد الزهراني وَشْمٌ أوَّل للشاعر حسن شهاب الدين لمّا الأديب حبيب أبيلّا تَوى للشاعر حنا الأسعد ما اضيق العيش للشاعر كشا جم مرتضي فيلي فَواللَه ما أَدرى أَأَحلامُ نائمٍ للشاعر حسن حسني الطويراني
الهاربين الى الله، المُلقين عن كواهلهم أوزار الحياة، الذائبين في عشق الحبيب الاعلى والأجلّ... ل أيمن العتوم كل عمل صالح عبادة. ل طه حسين ، ‎ملأني العالم بالجراح ‎.لكن ، لم يخرج منها غير الأجنحة ل أدونيس لقد تعودت دائما أن أحترم الصامتين، وأرى فيهم أعماقا رائعة.. فإذا تكلموا ٱكتشفت أي مغفل كنته..! إن الناس لا يفهمون المنطوي أبدا.. قد يفهمون الوقح و قد يفهمون المزعج.. لكن المنطوي المهذب لا بد أن يثير لديهم الظنون..! ل أحمد خالد توفيق إن أطفالكم ما هم بأطفالكم، فقد وَلَدَهُم شوقُ الحياة إلى ذاتها. بكُم يخرجون إلى الحياة ولكن ليس منكم، وإن عاشوا في كَنَفِكُم فما هُم مِلْكُكُم. ل جبران خليل جبران من مكان ما ظهر رجل عسكرى، كان يقبع فى صفوف الجيش، وسرعان ما تعالى التهليل ووجد من يبايعه. هذا عهد جديد يبدأ ولا شئ ينبئ أنه سيكون أفضل مما سبقه. لا أحمل آمالًا كبرى لهذا البلد التعس.. أعتقد أنه يحمل جينات انتحار أو فشل فى خلاياه، ولا أحد يستطيع الاستقلال عن جيناته، لا أحد يفر من القدر المدون فى خلاياه. لا أطلب من هذا البلد سوى ألا يعتقلنى، وأن أظل حيًا وآكل وأتنفس وأقبض راتبى وأستمتع بالفنون عشرين عامًا أخرى.. فليتركنى وشأنى عشرين عامًا، ثم فلأمت ولتذهب الأجيال القادمة للجحيم. أنا لستُ حارس أخـى.. ل أحمد خالد توفيق طويلاً، سافرتَ، أيّها الشاعر في شمس المجهول. قل لي: أكان هنــاك من ينتــظركَ، غيرُ ظِلّك؟ ولماذا، إذاً، تشكو من المنفى كما لو أنّ هناكَ مكاناً آخر؟ ل أدونيس أعترف انني مارست الاجتلاب والمرادفة والاهتدام والإلمام ووقعت كثيرا في فخ المواردة.لكني ولله الحمد لم أمارس الانتحال أو الغصب أو الاختلاس أو الإغارة.أتركك الآن لتعيد قراءة المقال لتتذكر معنى هذه المصطلحات! ل أحمد خالد توفيق صديق آخر حدثني عن تعقيد حياته، وكيف أن وقته محدد بأعشار الثواني، حتى حسبته يعمل في وكالة ناسا. لما جلسنا بعد ذلك وجدت أنه يجري محادثة «شات» مع أرملة حسناء.. استغرق الشات ساعتين على الأقل.. ويبدو أنه يكرر هذا ثلاث مرات يوميًا. بالطبع هناك أشخاص مشغولون فعلاً، ووقتهم ثمين فعلاً، لكني تعلمت مع الوقت أن هؤلاء أميل للصمت.. أما الشخص الثرثار الذي يصدعك بالكلام عن انشغاله وعن وقته الثمين، فهو غالبا ألعن عينة من العاطلين في العالم .. لديه فراغ قاتل ولا يجد شيئا يفعله على الإطلاق. ل أحمد خالد توفيق لا يجعل امرأة تشيب أكثر من الإقامة في الريف. ل كوليت