ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: العرَّاب

الشاعر: خميس

الشاعر: خميس

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة العراب للشاعر خميس | ديوان الشعر

هواكِ في القلب جمرةْ

وحرقةٌ مستمرةْ

وأنتِ ، في الجسم ، روحٌ

حلَّتْ ، وفي العقل فكرةْ

ولا نحبكِ سراً

بل نعلنُ الحبَّ جهرةْ

من أجل عينيكِ نهوى

وفي سبيلك نكره

نموت حتى تعيشي

أيا فلسطينُ ، حرةْ

متى نراكِ ونحظى

من ناظِرَيك ، بنظرةْ ؟!

والعمر جد قصيرٌ

يذوي سريعاً كزهرةْ

وقد يُضيِّع غِرٌ

عمراً لشعبٍ ، وعمرَه

فبَعْدَ عَشرةِ " أوسلو "

من أين نأتي بعَشرةْ .؟!

***

وللذي عاش وهماً

تبدو الحقيقة مُرَّة

والمرء يُولد حراً

ومؤمناً بالفطرةْ

وقد يصير كعبدٍ

من أجل مالٍ وشهرةْ

وكم رأينا رموزاً

لنا ، وقادةَ ثورةْ

باعوا بلاداً ، وباعوا

مسرىً ، وقبةَ صخرةْ

قالوا : السياسةُ علمٌ

يحتاج فنَّاً وخبرة

وفي الحياة دروسٌ

لمن يشاءُ ، وعبرة

وبينما من جحرٍ

قد يُلدغُ المرءُ مَرةْ

يعود عرَّابُ " أوسلو "

حتى يعيدَ الكَرَّة .!

***

وهكذا بيديهِ ،

قد يحفِرُ المرءُ قبره

بين الجنونِ ، صحيحٌ

والعبقريةِ ، شعرةْ .!