قصيدة: الموت في لوحات (3)

الشاعر: أمل دنقل أمل دنقل

عرفتها في عامها الخامس و العشرين
و الزمن العنّين ..
ينشب في أحشائها أظفاره الملويّة
صلّت إلى العذراء ، طوفّت بكلّ صيدليّة
تقلّبت بين الرجال الخشنين !
.. و ما تزال تشتري اللّفائف القطنيّة !
.. ما تزال تشتري اللّفائف القطنيّة !
... ... ... .. .. ...
و حين ضاجعت أباها ليلة الرعد
تفجّرت بالخصب و الوعد
و اختلجت في طينها بشارة التكوين !
لكنّها نادت أباها في الصباح ..
فظلّ صامتا !
هزّته .. كان ميّتا !!