قصيدة: الوصية

الشاعر: بدر شاكر السياب بدر شاكر السياب

من مرضي
من السرير الأبيض
من جاري انهار على فراشه وحشرجا
يمصّ من زجاجة أنفاسه المصفّرة
من حلمي الذي يمدّ لي طريقه للمقبرة
و القمر الريض و الدجى
أكتبها وصيّة لزوجتي المنتظرة
و طفلي الصارخ في رقاده أبي أبي
تلم في حروفها من عمري المعذّب
لو أنّ عوليس و قد عاد إلى دياره
صاحت به الآلهة الحاقدة المدمّرة
أن ينشر الشراع أن يضل في بحاره
دون يقين أن يعود في غد لداره
ما خضّه النذير و الهواجس
كما تخضّ نفسي الهواجس المبعثرة
اليوم ما على الضمير من حياء حارس
أخاف من ضبابة صفراء
تنبع من دمائي
تلفني فما أرى على المدى سواها
أكاد من ذلك لا أراها
يقص جسمي الذليل مبضع
كأنه يقص طينة بدون ماء
و لا أحس غير هبة من النسيم ترفع
من طرف الستائر الضبّاب
ليقطر الظلام لست أسمع
سوى رعود رنّ في اليباب
منها صدى و ذاب في الهواء
أخاف من ضبابة صفراء
أخاف أن أزلق من غيبوبة التخدير
إلى بحار ما لها من مرسى
و ما استطاع سندباد حين أمسى
فيهن أن يعود للعود و للشراب و الزهور
صباحها ظلام
و ليلها من صخرة سوداء
من ظل غيبوبتي المسجور
إلى دجى الحمام
ليس سوى انتقالة الهواء
من رئة تغفو إلى الفضاء
أخاف أن أحس بالمبضع حين يجرح
فأستغيث صامت النّداء
أصيح لا يرد لي عوائي
سوى دم من الوريد ينضح
و كيف لو أفقت من رقادي المخدّر
على صدى الصور على القيامة الصغيرة
يحمل كل ميّت ضميره
يشعّ خلف الكفن المدثر
يسوق عزرائيل من جموعنا الصّفر إلى جزيرة
قاحلة يقهقه الجليد فيها
يصفر الهواء في عظامنا ويبكي
ماذا لو أن الموت ليس بعده من صحوة
فهو ظلام عدم ما فيه من حسّ و لا شعور
أكل ذاك الأنس تلك الشقوة
و الطمع الحافر في الضمير
و الأمل الخالق من توثّب الصغير
ألف أبي زيد تفور الرغوة
من خيله الحمراء كالهجير
أكلّها لهذه النهاية
ترى الحمام للحياة غاية ؟
إقبال يا زوجتي الحبيبة
لا تعذليني ما المنايا بيدي
ولست لو نجوت بالمخلّد
كوني لغيلان رضى وطيبه
كوني له أبا و أما و ارحمي نحيبه
وعلميه أن يذيل القلب لليتيم و الفقير
و علميه
ظلمة النعاس
أهدابها تمس من عيوبي الغريبة
في البلد الغريب في سريري
فترفع اللهيب عن ضميري
لا تحزني إن مت أي باس
أن يحطم الناي و يبقى لحنه حتى غدي
لا تبعدي
لا تبعدي
لا

أحبك عنادك للشاعر محمد الأمين محمد الهادي هذي ربى الأثلات من يبرين للشاعر ابن الجزري أبا العوفِ إنَّ الشولَ ينقعُ رسلها للشاعر جرير نطالبُ بحقِ اللجوء لهذا الوطن للشاعر مالك الواسطي أضر بعيني دمعها وانسكابه للشاعر الملك الأمجد أفديك ظبيا إن سطا للشاعر الأمير منجك باشا يا ليت شعري حين فارقتكم للشاعر ابن الرومي عشقت للحين قينة عطفت للشاعر ابن سكرة إِلى كَم نودِّعْ راحلاً بعدَ راحلِ للشاعر حسن حسني الطويراني عليٌّ مذ صبا للقاءِ قطبٍ للشاعر حنا الأسعد
بغير الغير لا يوجد وجود … ل توفيق الحكيم أن يحق لك فعل شيء أمر لا علاقة له بأن تكون مصيبا إذا فعلته. ل جي كيه شسترتون لاتكفئ السفيه على سفه بمثله، فإنك أن فعلت قضيت له على نفسك، وأصبحت شريكه في الخلة التي تزعم أنك تنقمها منه، فإذا لابد منتقما فليكن مثلك الأحنف بن قيس إذا جاءه رجل قد جعل له بعض الناس جعلا على أن يغضبه، فما زال يسبه ويشتمه ويلح في ذلك إلحاحا محرجا والأحنف ساكت لايقول شيئا حتى ضاق بالرجل أمره فانقلب إلى قومه باكيا نادبا يأكل إصبعه أكلا ويقول: والله ماسكت عني إلا لهواني عليه. ل مصطفي لطفي المنفلوطي إذا ما رأس أهل البيت وَلّى ... بدا لهم من الناس الجفاء ل أبو تمام ليس عيبا أن نكون فقراء .. و لكنها جريمة أن نكون متخلفين .. و العقل لا يعرف مستحيلا .. و هو يستطيع أن يبدأ من الصفر . ل مصطفي محمود التعليم هو ببساطة روح المجتمع التي تنتقل من جيل لآخر. ل جي كيه شسترتون لماذا تتسابق الأسر على أن يدخل أبناؤها كلية الشرطة ؟.. هناك أسباب كثيرة لكن أهمها أنها تريد أن تملك (مراد بيه) الخاص بها والذي تخالف به القوانين .. ولتحقيق هذا تتصل بـ (مراد بيه) آخر ليسهل لها أن يصير ابنها (مراد بيه).. كل أسرة تريد أن يكون عندها وكيل النيابة والمستشار فإن لم تجد واحدًا ناسبته أو تمحكت في قريب بعيد .. هكذا تستطيع أن تخالف القانون كما تشاء .. وترى السيدة تحدثك في فخر عن قرابتها لـ (مراد بيه) في الجمارك و(مراد بيه) في أمن الدولة و(مراد بيه) في دار القضاء العالي و(مراد بيه) في قسم (الساحل).. حتى كأنها من هواة جمع الطوابع تحدثك عن مجموعتها الخاصة من الـ (مراد بيهات)ـ ل أحمد خالد توفيق قد تكون مذهلا عبقرية لكن لا مشكلة لو لم تظهر ل أحمد خالد توفيق كيف تشعرني بلحظة أنني ملكة عظيمة يُجلّها الشعب و يعشقها الملك و يخلد اسمها التاريخ ، كيف تشعرني باللحظة التي تليها بأنني جارية مهانة ، يستحقرني الملك و يذلني الناس ، و لا يعرف لي التاريخ اسما ً ل أثير عبد الله النشمي انظر إلى كل شيء وكأنك تراه للمرة الأولى أو الأخيرة. ل روبرت برولت