قصيدة: بغداد والموت

الشاعر: أحمد عبد المعطي حجازي أحمد عبد المعطي حجازي

من قبل أن يذبح ، كان ميتا
يبكي ببغداد زمانا ميّتا
يبحث عن حجابه
عن شاعر ببابه ،
يسمعه .. أنت الفتى
فلا يرى إلا عيونا من لظىّ
تملأ جوف القصر رعبا صامتا
إلا قتيلا ، لم يمت ، ولم يزل
يسأل بغداد .. متى الثأر ، متى ؟
بغداد درب صامت ، وقبّة على ضريح
ذبابة في الصيف ، لا يهزها تيّار ريح
نهر مضت عليه أعوام طوال لم يفض
وأغنيات محزنه ،
الحزن فيها راكد ، لا ينتفض !
وميّت ، هيكل إنسان قديم ،
سيف على صدر الجدار ، خنجر من النضار ،
أردية ملوّنه ،
غطّت ضلوعا من هشيم !
وامرأة تغلق في وجه المساء بابها
نبكي على أخشابه أحبابها
وأوجه منقبات ، لا تبوح
بغداد سور ، ما له باب
بغداد تحت السطح سرداب
الفجر فيه ، في سواد أحرف على الورق
والشمس فيه ، واستدارة الأفق
وشمعة تراقصت من حولها سود الظلال
وسبعة من الرجال
جباههم مجرى عرق
وجوههم معتمات لا تبوح
عيونهم لا تستريح
تنفذ في السرداب ، تعلو .. حيث بغداد تنوح
تمشي على نقش قديم في الخشب
(( عاش العرب))!
. . . . . . .
وأزّ في نهاية السرداب باب
وشدت العيون نحوه ، كأنها حراب
صدى خطى ، أفسد وقعها الكلال
القلب دق
(( النسر حط في دمشق ))
(( عدنان طير لا ينال )) !
***
من قاع حفرتي أغني ، يا أوائل النهار
أحلم كالبذور في الثرى بعيد الاخضرار
وكلما يئست من بعثي ، ومن صدق المدار
ندى ثراي دمع بغداد الانتظار
***
من قاع حفرتي رأيت الشمس تأتي كلّ يوم
تأتي ، ولا ترحم نائما سعيدا طيّ حلم
تأتي ، ولو لم يدعها كف ، ولم يصل فم
تأتي ، فكم طفل مشى ، وكم طوى الثرى هرم
من قاع حفرتي ، سمعت قصتي تطوي البلاد
كالطائر الليلي تبكيني ، وتبذر السهاد
بغداد !
طفلك القتيل ساهر تحت الرماد
منتظر أن تكتبي بالفأس تاريخ المعاد!
***
الموت ليس أن توارى في الثرى
ولا الحياة أن تسير فوقه
الزرع يبدأ الحياة في الثرى
ويبدأ الموت إذا ما شقّه
فامنح هواك للذي يحيا ،
وأعط للتراب ما استباحوا خنقه
فلن تموت يا مسيح ! إنما
على الصليب ينتهي من دّقة !
***
بغداد طفلها على باب الدفاع
لم يغتمض جفناه ، لم يسكن بجنبه ذراع
مرتفع ، وثائر الشعر ، وطلول الجراح
كأنه يخطب في جنوده يوم الصراع
كأنه ما زال هاربا يعاكس الرياح
يا .. يا صلاح !
يا .. يا صلاح !
أطفال بغداد بجانب الجدار يهمسون
رد علينا ! ان صمتك الطويل ، يقطع الصبر الجميل
رد علينا ! ما الذي فعلت في عام الرحيل
يا قائد الثوار ! يا حيران بالحلم النبيل !
هل يجمع العرب الشتات ؟
هل يدفنون قاتلا ، من قبل أن يموت .. مات ؟!
يا .. يا صلاح !
إلى اللقاء ، لن نقول .. الوداع !
***
بغداد ليل ما به نجم
بغداد فجر لاهب جهم
يا أهل بغداد اخرجوا .. لا تتركوه !
بغداد أرض قلب المحراث في دروبها ،
فأنبتت مليون ساق
تزاحمت ، والنوم في عيونها ،
وفي ثيابها روائح الزقاق
تزاحمت ، ما ويله عبد الإله ،
من ثورة القتلى ، ومن ثأر الحياه !
الميّت المسكين يرمي الموت في وجه الجنود
يبحث عن باب النجاه
لا تتركوه !
لا تتركوه !
لا ترجعوا من قصره سود الودوه
سدوا عيونه التي أغلقها دون الصباح
شلّوا يمينه التي كم حفرت حمر الجراح
يا .. يا صلاح
باسم جديد عدت يا شعب العراق
يا أيها الطفل القتيل ، قد بعثت من جديد
يا أهل بغداد اخرجوا .. اليوم عيد
عدوكم ظلّ على باب الدفاع
ظلّ بلا ملامح ، بلا ذراع
ظلّ تعانقه الطيور ، فادفنوه !
------
( سبتمبر ـ 1958)

ارهاصات للشاعر محمود مفلح واقع .. لا خيال للشاعر محمد حسن فقي أبا جعفرٍ كمْ ذا تَصُدُّ وتَهْجُرُ للشاعر عبد الكريم البسطي يامَنْ تَرَدَّى بِحُلَّة ِ الشَّمْسِ للشاعر أبو تمام شَنِئْتُ الْعَقْرَ عَقْرَ بَنِي شُلَيْلٍ للشاعر تأبط شراً هنالك في عمق السعود كواكب للشاعر خالد مصباح مظلوم لي يا أهيل الجذع تحت ظلالكم للشاعر أبو الهدي الصيادي متى عدّد الأقوامُ لُبّاً وفطنةً، للشاعر أبو العلاء المعري وعش سالما ما رنحت بانة صبا للشاعر الأبله البغدادي انا بالغرابة قد أقمنا للشاعر لقيط بن زرارة الدارمي
قد يبدو الجبل من بعيد وكأنه جحر. ل هوارد فاست عش كل لحظة وكأنها آخر لحظة في حياتك عش بحبك لله عز وجل عش بالتطبع بأخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام عش بالأمل ، عش بالكفاح ، عش بالصبر عش بالحب ، وقدر قيمة الحياة . ل إبراهيم الفقي جميع الأشياء تستحق الحب، حتى احذيتنا. ل فهد نهار لماذا يحتاج الإنسان دائما إلى أن تنزل به النازلات لكى يدرك خطأ مواقفه السابقة التى طالما أصر عليها من قبل و استمسك بها ورأى أنها الحق الذى لا يأتيه الباطل من شماله أو يمينه ؟! ل عبد الوهاب مطاوع إن الكتب مثل الناس فيهم السيد الوقور وفيهم الكيس الظريف وفيهم الجميل الرائع وفيهم الساذج الصادق وفيهم الأديب والمخطئ والخائن والجاهل والوضيع والخليع ل عباس محمود العقاد تبا لسطحية سكنت عقول البشر. ل وليم شكسبير فأما من يتوفى فهو صائر إلى نهاية كل حي. و أما من يرد إلى أرذل العمر فهو صفحة مفتوحة للتدبر ما تزال. فبعد العلم، و بعد الرشد، و بعد الوعي، و بعد الاكتمال.. إذا هو يرتد طفلاً. طفلاً في عواطفه و انفعالاته. طفلاً في وعيه و معلوماته. طفلاً في تقديره و تدبيره. طفلاً أقل شيء يرضيه و أقل شيء يبكيه. طفلاً في حافظته فلا تمسك شيئاً، و في ذاكرته فلا تستحضر شيئاً. طفلاً في أخذه الأحداث و التجارب فرادى لا يربط بينها رابط و لا تؤدي في حسه و وعيه إلى نتيجة، لأنه ينسى أولها قبل أن يأتي على آخرها: (لكي لا يعلم من بعد علم شيئاً) و لكي يفلت من عقله و وعيه ذلك العلم الذي ربما تخايل به و تطاول، و جادل في الله و صفاته بالباطل! ل سيد قطب لقد كانوا في الماضي يبشرونكم بأن تحبوا الغير , ولكن أقول لكم أحبوا نفوسكم .. أحبوا ذواتكم بحق .. فبدون هذه المحبة لا يكون حب الآخرين ممكنا . كيف تستطيع أن تصادق الآخرين وأنت عاجز عن مصادقة نفسك .. ! ل مصطفي محمود لا يمكنك الوصول إلى الحقيقة عن طريق المنطق إلا إذا وجدتها بدونه. ل جي كيه شسترتون صاح بالذين ساقوه : وما هذه الحبال والأعمدة ؟! أيقن أنه الإعدام فأراد أن يختار ميتته لا أن يختاروا هم عنه ... ل أيمن العتوم