قصيدة: تعالي لنرسم معاً قوس قزح

الشاعر: سميح القاسم سميح القاسم

نازلاً كنت : على سلم أحزان الهزيمة
نازلاً .. يمتصني موت بطيء
صارخاً في وجه أحزاني القديمة :
أحرقيني ! أحرقيني .. لأضيء !
لم أكن وحدي ،
ووحدي كنت ، في العتمة وحدي
راكعاً .. أبكي ، أصلي ، أتطهر
جبهتي قطعة شمع فوق زندي
وفمي .. ناي مكسّر ..
كان صدري ردهة ،
كانت ملايين مئه
سجداً في ردهتي ..
كانت عيوناً مطفأه !
واستوى المارق والقديس
في الجرح الجديد
واستوى المارق والقديس
في العار الجديد
واستوى المارق والقديس
يا أرض .. فميدي
واغفري لي ، نازلاً يمتصني الموت البطيء
واغفري لي صرختي للنار في ذل سجودي :
أحرقيني .. أحرقيني لأضيء
نازلاً كنت ،
وكان الحزن مرساتي الوحيدة
يوم ناديت من الشط البعيد
يوم ضمدت جبيني بقصيدة
عن مزاميري وأسواق العبيد
من تكونين ؟
أأختاً نسيتها
ليلة الهجرة أمي ، في السرير
ثم باعوها لريح ، حملتها
عبر باب الليل .. للمنفى الكبير ؟
من تكونين ؟
أجيبيني .. أجيبي !
أي أخت ، بين آلاف السبايا
عرفت وجهي ، ونادت : يا حبيبي !
فتلقتها يدايا ؟
أغمضي عينيك من عار الهزيمة
أغمضى عينيك .. وابكي ، واحضنيني
ودعيني أشرب الدمع .. دعيني
يبست حنجرتي ريح الهزيمة
وكأنا منذ عشرين التقينا
وكأنا ما افترقنا
وكأنا ما احترقنا
شبك الحب يديه بيدينا ..
وتحدثنا عن الغربة والسجن الكبير
عن أغانينا لفجر في الزمن
وانحسار الليل عن وجه الوطن
وتحدثنا عن الكوخ الصغير
بين احراج الجبل ..
وستأتين بطفلة
ونسميها " طلل "
وستأتيني بدوريّ وفلـّه
وبديوان غزل !
قلت لي - أذكر -
من أي قرار
صوتك مشحون حزناً وغضب
قلت يا حبي ، من زحف التتار
وانكسارات العرب !
قلت لي : في أي أرض حجرية
بذرتك الريح من عشرين عام
قلت : في ظل دواليك السبيه
وعلى أنقاض أبراج الحمام !
قلت : في صوتك نار وثنية
قلت : حتى تلد الريح الغمام
جعلوا جرحي دواة ، ولذا
فأنا أكتب شعري بشظية
وأغني للسلام !
وبكينا
مثل طفلين غريبين ، بكينا
الحمام الزاجل الناطر في الأقفاص ، يبكي ..
والحمام الزاجل العائد في الأقفاص
... يبكي
ارفعي عينيك !
أحزان الهزيمة
غيمه تنثرها هبة الريح
ارفعي عينيك ، فالأم الرحيمة
لم تزل تنجب ، والأفق فسيح
ارفعي عينيك ،
من عشرين عام
وأنا أرسم عينيك ، على جدران سجني
وإذا حال الظلام
بين عيني وعينيك ،
على جدران سجني
يتراءى وجهك المعبود
في وهمي ،
فأبكي .. وأغني
نحن يا غاليتي من واديين
كل واد يتبناه شبح
فتعالي . . لنحيل الشبحين
غيمه يشربها قوس قزح !
وسآتيك بطفلة
ونسميها " طلل "
وسآتيك بدوريّ وفلـّه
وبديوان غزل !!

ألم تر أهلي يا مغير كأنما للشاعر زينب بنت فروة المرية فلا تنكرَن صوب الدماء إذا دجت للشاعر ابن سعيد المغربي انصَحْ صَديقَكَ مَرّتَينِ، للشاعر صفي الدين الحلي كل العلوم فلا تصخ لمكابر للشاعر الإمام الشوكاني ناصية الأشواق للشاعر وحيد خيون ألا إن أياما هفت بامامها للشاعر الحاجب المصحفي أيا سَلمى أَيا زَهرا للشاعر عبد الجليل الطباطبائي طاسه الخضه للشاعر عبد الله الهادي برُوحيَ كحَّالاً سبى النَّاسَ حُسنُهُ للشاعر شهاب الدين الخزرجي حاكم يصدر منه للشاعر ابن الوردي
الناس ينجبون كي تكون عندهم ذريعة للاستسلام للقهر .. عندها يصیر بوسعهم ان يقولوا لولا .. أطفالنا لكنا قد فعلنا كذا وكذا.... ل أحمد خالد توفيق قانون الميكانيكية : بعد ما تتسخ يداك بالشحم وأنت تصلح شيئاً ، تشعر برغبة كاسحة فى حك أنفك . ل أحمد خالد توفيق إن الشاعر الذي يعتبره القراء في بلاده المتحدث الرسمي باسمهم لهو شاعر سعيد. ل رسول حمزتوف والله إنّ النصر فوق الرؤوس ينتظر كلمة " كن " فيكون ، فلا تشغلوا أنفسكم بموعد النصر ، انشغلوا بموقعكم بين الحق و الباطل . ل سيد قطب العلم الحق لم يكن أبداً مناقضاً للدين، بل إنه دال عليه مؤكد لمعناه ل مصطفي محمود ليس مهما أن يكون أن يكون الإنسان أصله قرد، المهمّ أن لا يعود إليه. ل ريتشارد فاغنر قلت لنفسي : لماذا يظن كل شخصٍ في هذا العالم !!أن وضعه بالذات هو وضعٌ مختلف هل يريد ابن آدم أن يتميّز عن سواهُ من بني آدم حتى في الخسران..؟ ل مريد البرغوثي أحذركم عاقبة الفراغ، فإنه أجمع للأبواب المكروهة من السُكْر. ل عمر بن الخطاب عليك أن تجرب المستحيل لتصل إلى الممكن. ل هرمان هسه على أنني لست من أنصار القداسة المطلقة للشخصيات الإسلامية، ولست أعني مما تقدم أن أحرم المعاصرين حق الحكم على هذه الشخصيات. ولكني أريد أن تتوافر أسباب الحكم كاملة. ل سيد قطب