ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: جُذور

الشاعر: عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ)

الشاعر: عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ)

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة جذور للشاعر عبد الرحيم أحمد الصغير(الماسخ) | ديوان الشعر

آنَ لي أنْ أنفِّضَ الحُزنَ عنِّي * وأعِيرَ الورَى لسانَ المُغَنِّي

فيرى فُسحةَ الخلاصِ وقد ضمّتْ إلى صدرِها حدائقَ فَنِّ

رضعَتْ فازدهتْ , وأقبلَ من أفنانِها العطرُ في ثراءٍ أغنِّ

فاتِحًا للربيع في مُهَجِ الطير مَدىً بين حظوةٍ وتمنِّي

بعدما اغتالهُ الحريقُ الذي أشعلَهُ الحقدُ لائذًا بالتجنِّي

عندما فاته السِباقُ , فما أمسكَ غيرَ انبثاقهِ المُتدَنِّي

فدجَا الصُبحُ في العيون , وضاقَ الكونُ بالحُبِّ والجمال كسِجن ِ

ما درَى أنّ للجُذور التي تحفظُها الأرضُ مُنتهَى كُلِّ غُصنِ

فإذا مسَّها الغمامُ تساقتْ * فتلاقتْ بصُبْحِها المُطمئنِّ

فإذا القفرُ طائرٌ ريشهُ الشمسُ أطلّتْ على فراديس حُسن ِ

وأقامتْ على المحبّةِ والإخلاصِ فاستمسكتْ بأحْصَنِ رُكن ِ

والجراحُ التي تُعلِّمُنا الحِرصَ سلاحٌ عن الندامةِ يُغني .