ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: خبيئةُ نفسي

الشاعر: سيد قطب

الشاعر: سيد قطب

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة خبيئة نفسي للشاعر سيد قطب | ديوان الشعر

خبيئة نفسي قد غفا الكون فاسفري


وكوني سميري ، بعد أن نام سًمّري !


سها الدهرُ والأقدار رنّقها الكرى


وهوّم في جوف الدجى روح خيّر !


يُطيفُ على العانين بالعطف والرضا


ويعمر بالإغفـاء رأس المفكّر


وينتظمُ الدنيا هدوءاً كأنها


عوالم في وادي المنى لم تصوّر


فلا صوت إلا خفقة من جوانحٍ


كما خفقت للضـوء عين المصور


ولم يبق من تلك الحياة وأهلها


سوى طيفها الساري بوادي التذكّر


خبيئة نفسي من عهود سحيقة


ومن جوف آباد مضت قبل مولدي !


أحسك في أغوار نفسي ولا أرى


محيّاك إلا كالخيال المشـرّد !


علمتك حتى أنت منّيَ بُضعةٌ


جهلتكِ حتى أنت في غير مشهدِ !


ويا طالما أخلفتِ لي كل موعـد


ويا طالما ألقاك في غير موعدِ !


عجبتُ فكم من نفرةٍ تنفرينها


على فرط ما تبدينهُ من تودد !


حديثك من نفسي قريبٌ، وإنمـا


أخالك في واد من التيه سرمد


خبيئة نفسي ، ما ترى أنتِ ؟ إنني


أريدك في جو من الضــوء معلم


أ عنصرك الإيمان والطهر أصلهُ ؟


وإلا إلى الكفران والرجس منتمِ ؟


وفي أي وادٍ أنت تسرين خلسة ؟


ومن أي عهد في الجهالات مبهم ؟


وكم فيك من نصر ؟ وكم من هزيمة ؟


تجاورتا في حشدك المتزحّم ؟


وكم فيك من يأس ؟ وكم فيك مأملٌ ؟


وكم من تردّ ، أو وثوب تقحّمِ


وكم فيك من حب ، وكم فيك بغضـة ؟


ومن رشد إلهـام إلى خبط مظلم !


خبيئة نفسي في ثناياكِ معرضٌ


لما لقيَتهُ الأرض في الجولان


وفيك من الآباد سر وروعةٌ


وفيكِ صراعات بكل زمان


وفيك التقى الإنسان من عهد خلقهِ


وفيك التقى الروحيّ والحيواني !


وأنكِ طّلسم الحياة جميعها


وصورتها الصغرى بكل مكان (1)


أبيني إذن عن ذلك العالم الذي


تضمنتهِ من صورة ومعـاني


أبيني أطالع في ثناياك ما مضى


وما هو آت من رؤى وأمان !