قصيدة: ذا رأفة بالمؤمنين رحيما

الشاعر: ابن الجنان ابن الجنان

ذا رأفة بالمؤمنين رحيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

جلّت معاني الهاشمي المرسل
وتجلّت الأنوار منه لمجتلي
وسما به قدرُ الفخار المعتلى

فأحتل في أفق السماءِ مقيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

حاز المحامدَ والممادح أحمدُ
وزكتْ مناسبه وطابَ المحتد
وتأثلّت علياؤه والسؤددُ

مجداً صميماً حادِثاً وقديما

صلوا عليه وسلموا تسليما

شمس الهداية بدرُها الملتاحُ
قطبُ الجلالة نورها الوضاح
غيثُ السماحة للندى يرتاح

يروي بكوثرِه الظماء الهيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

تاج النبوة خاتم الإنباء
صفو الصريح خلاصة العلياءِ
نجلُ الذبيح سُلالة العلماء

بشرى المسيح دعاءُ إبراهيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

فخرٌ لا دم قد تقادمَ عصره
من قبل أن يدري ويجري ذكره
سرطواه الطين فهمّ نشرُه

معنى السجود لآدم تفهيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

لله فضلُ المصطفى المختار
ما إن له في المكرمات مجاري
أولا مبارٌ باختصاص الباري

الحق قدم مجده تقديما

صلوا عليه وسلموا تسليما

أوصاف سيدنا النبي الهادي
ما نالها أحدٌ من الأمجاد
فالرسل في هدي وفي ارشاد

قد سلموا لنبينا تسليما

صلوا عليه وسلموا تسليما

آياته بهرت سنا وسناء
وأفادت القمرين منه ضياء
وعلت بأعلام الظهور لواء

فهدى به الله الصراط قويما

صلوا عليه وسلموا تسليما

دنت النجوم الزّهر يوم ولادته
ورأت حليمة آيةً لسيادته
وتحدثتْ سعدٌ بذكر سعادته

فتفاءلوا تعم اليتيمُ يتيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

لما ترعرعَ جاءه الملكان
بالطست فيها حكمةُ الرحمن
فاستخرجا القلبَ العظيم الشان

منه وطهّر ثم عاد سليما

صلوا عليه وسلموا تسليما

كرمتْ مناشي أحمدٍ خير الورى
وجرى له القلم العليُّ بما جرى
ما كان ذلكم حديثاً يُفترى

لكنه الحق الجليُّ رسوماً

صلوا عليه وسلموا تسليما

ما زال برهانُ النبي يلوح
يغدو بع الإعجازُ ثم يروحُ
حتى أتاهُ بعد ذاك الروح

يوحي له وحيَ الإله حكيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

شهدتْ له بمزية التفضيلِ
سورٌ وآياتٌ من التنزيل
وصلاةُ خالقه أدل دليل

فافهمه واسمعْ قوله تعظيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

إن الرسول المعتلي المقدارِ
لمؤيد من ربه القهار
بالمعجزات جلَتْ عمى الأبصار

وشفتْ من أدواءِ الضلال سقيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

كم شاهد لمحمدٍ بنبوته
في أيْد تأييدِ الإله وقوّته
فبذاك أعلى الله دعوةَ حجّته

فمضتْ حساماً صارماً وعزيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

البدر شقّ له ليظهرَ صدقه
والشّمس قد وقفتْ تعظّم حقه
والمزنَ أرسل إذ توسّل ودقَه

فاخضرّ ما قد كان قبل هشيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

والماءُ بين بنانه قد سالا
عذباً معيناً سائغاً سلسالا
كنَداه يمنحُ رفده من سالا

وينيلُ راجيه النّوال جسيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

بركاته اربتْ على التعداد
كم أطعمت من حاضر أو بادي
من قصعةٍ أو حثيةٍ من زاد

رزقاً كريماُ للجيوش عميما

صلوا عليه وسلموا تسليما

سجد البعيرُ له سجود تذلل
وشكا إليه بحرقةٍ وتململ
والشاة قال ذراعها لا تأكل

مني فإني قد ملئت سموما

صلوا عليه وسلموا تسليما

والغصن جاء إليه يمشي مُسرعاً
والصخرُ أفصحَ بالتحية مسمعاً
والظبية العجماءُ فيها شفِّعاً

والضبُّ كلّم أحمداً تكليماً

صلّوا عليه وسلموا تسليماً

والجذعُ حنّ له حنين الوالهِ
يبدي الذي يخفيه من بلبالهِ
أفلا يَحنّ متيّمٌ بجماله

يشتاق وجهاً للنبي وسيما

صلوا عليه وسلموا تسليماً

ما بالنا نّسلو وحبُّ حبيبنا
يقضي ببثِ غرامنا ونحيبنا
لو صحَّ في الإخلاص عَقدُ قلوبنا

لم ننس عهداً للرسولِ كريماً

صلّوا عليه وسلموا تسليما

أين الدّموع نفيضها هتّانا
أين الضلوعُ نُقضها أشجانا
حتى نُقيم على الأسى برهاناً

لمتممٍ ارشادنا تتميما

صلوا عليه وسلّموا تسليما

أو ليسَ هادينا إلى سبلِ الهدى
أو ليسَ منقذنا من أشراك الردى
أو ليس أكرمَ من تعمّم وارتدى

أو لم يكنْ أزكى البرية خِيما

صلوا عليه وسلموا تسليماً

ذاك الشفيعُ مقامهُ محمودُ
ولواؤه بيدِ العلا معقودُ
فإذا توافتْ للحساب وفودُ

قالوا تقدّم بالأنامِ زَعيماً

صلّوا عليه وسلموا تسليماً

فيقومُ بالباب العليِّ ويسجد
ويقول يا مولاي آنَ الموعدُ
فيجاب قل يُسمعْ إليك محمدُ

ونُريك منا نضرةً ونَعيماً

صلوا عليه وسلّموا تسليماً

أعظم بعزِّ محمّدٍ وبجاههِ
أكرمْ به متوسلاً لإلهه
شربت كرام الرسل فضلَ مياهه

فغدتْ تعظِّم حقه تعظيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

يا سامعي أخباره ومفاخرِه
ومطالعي آثاره ومآثره
ومؤملي وافي الثواب ووافره

إن شئتمُ فوزاً بذاك عظيما

صلوا عليه وسلموا تسليما

من السهل أن تفهم أي حقيقة بعد اكتشافها، لكن الفكرة في اكتشافها. ل غاليليو غاليلي سوف يفترض الجميع أن العالم يتآمر ضدنا بالأكاذيب.. لن يصدق أحد التشكيك.. يمكنك دائما أن تصنع غبارا حول الحقائق فلا يفهم أحد ما حدث.. كلما كانت الكذبة كبيرة جدا واسعة جدا صارت أقرب للتصديق،لأنه ــ ببساطة ــ لن يتصور أحد أن هناك كذبة بهذا الحجم. ل أحمد خالد توفيق من بين شقوق الشيش وشقشقت لك مع شهقة العصافير وزقزقت لك نهار جديد أنا ... قوم نشوف نعمل ايه أنا قلت .. يا هتقتلنى يا هقتلك ل صلاح جاهين لا أعرف ما استقر في عينيه من القدس, ولا أملك أن أكتب شيئاً من ذلك. لكنه في المستقبل, بعد بضع سنوات, سيترك فلسطين كلها تعرف, عندما يكتب قصيدته (في القدس) والتي ستصبح أشهر قصيدة عربية أعرفها عن هذه المدينة. ل مريد البرغوثي الآراء التى تجرى مجرى العقيدة هى دائماً أصعب الآراء تفسيراً، لأنه ما من أحد يخطر له أن يقلبها على وجوهها، أو أن يحاول بحثها أو فحصها. إنما يتلقاها و كفى .. كما يتلقى أن الشمس تصنع النهار، هل هذا أمر يحتاج إلى مناقشة؟.. ل توفيق الحكيم عندما يستجوبك رجال الشرطة ثم يقولون لك أنك في كياسة أنهم يعتقدون أنك الضحية التالية، لا تشعر باطمئنان كبير ، سوف تموت ميتة شنيعة ، لكن لا تقلق ، هناك من سينتزع قلبك من بين الضلوع ، لكن لا تخف ، سوف يكتب بدمك اسم ضحيته التالية ، لكن لا تهتم بهذا ، نحن نراقبك... ل أحمد خالد توفيق إن الإسلام لا يدع كؤوس الخمر تهيج الدم في العروق، ونهود الخليعات وشفاههن الظامئة ونظراتهن الفاجرة تهتف بالرجال ثم يكلف الرجال أن يضبطوا نزواتهم ويكبحوا شهواتهم! كلا. إنه يأخد الأمر من أطرافه جميعا، ويأخذ على أسباب الفتنة الطريق منذ الخطوة الأولى، ثم يكلف الناس ما في طوفهم حينذاك، بدون مشقة وبدون إعنات. فإذا وقعت الفاحشة بعد ذلك، ففي سبيل سلام البيت وفي سبيل تماسك المجتمع يأخذ الأمر بعقوبات رادعة يوقعها على الفاحشين والفاحشات "الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين ل سيد قطب إن أفضل الأشياء أعاليها، وأعلى الرجال ملوكها، وأفضل الملوك أعمها نفعاً. ل أكثم بن صيفي التميمي إننا لا نملك فى هذة الدنيا سعادة نحيا بها غير سعادة الحب ، و لا نعرف لنا ملجأ نلجا إليه ةمن هموم العيش و أرزائه سواها ، ففتشوا لنا عن سعادة غيرها قبل ان تطلبوا منا أن نتنازل لكم عنها ل مصطفي لطفي المنفلوطي كنت أشعر بنوع من الشرود الذھولي، كالذي تشعر به حین تصحو من نومك لتجد غرفة الصالون ملیئة بالغرباء ! ل أحمد خالد توفيق