قصيدة: ردوا عليَّ الصبا منْ عصريَ الخالي

الشاعر: محمود سامي البارودي محمود سامي البارودي

رُدُّوا عَلَيَّ الصِّبَا مِنْ عَصْرِيَ الْخَالِي

وَهَلْ يَعُودُ سَوَادُ اللّمَّةِ الْبَالِي

مَاضٍ مِنَ الْعَيْشِ مَا لاحَتْ مَخَايِلُهُ

فِي صَفْحَةِ الْفِكْرِ إِلا هَاجَ بَلْبَالِي

سَلَتْ قُلُوبٌ فَقَرَّتْ في مَضَاجِعِهَا

بَعْدَ الْحَنِينِ وَقَلْبِي لَيْسَ بِالسَّالِي

لَمْ يَدْرِ مَنْ بَاتَ مَسْرُوراً بِلَذَّتِهِ

أَنِّي بِنَارِ الأَسَى مِنْ هَجْرِهِ صَالِي

يَا غَاضِبينَ عَليْنَا هَلْ إِلَى عِدَةٍ

بِالْوَصْلِ يَوْمٌ أُنَاغِي فِيهِ إِقْبَالِي

غِبْتُمْ فَأَظْلَمَ يَوْمِي بَعْدَ فُرْقَتِكُمْ

وَسَاءَ صُنْعُ اللَّيَالِي بَعْدَ إِجْمَالِ

قَدْ كُنْتُ أَحْسَبُنِي مِنْكُمْ عَلَى ثِقَةٍ

حَتَّى مُنِيتُ بِمَا لَمْ يَجْرِ فِي بَالِي

لَمْ أَجْنِ فِي الْحُبِّ ذَنْبَاً أَسْتَحِقُّ بِهِ

عَتْبَاً وَلَكِنَّهَا تَحْرِيفُ أَقْوَالِ

وَمَنْ أَطَاعَ رُوَاةَ السُّوءِ نَفَّرَهُ

عَنِ الصَّدِيقِ سَمَاعُ الْقِيلِ وَالْقَالِ

أَدْهَى الْمَصَائِبِ غَدْرٌ قَبْلَهُ ثِقَةٌ

وَأَقْبَحُ الظُّلْمِ صَدٌّ بَعْدَ إِقْبَالِ

لا عَيْبَ فِيَّ سِوَى حُرِّيَّةٍ مَلَكَتْ

أَعِنَّتِي عَنْ قَبُولِ الذُّلِّ بِالْمَالِ

تَبِعْتُ خُطَّةَ آبَائِي فَسِرْتُ بِهَا

عَلَى وَتِيرَةِ آدَابٍ وَآسَالِ

فَمَا يَمُرُّ خَيَالُ الْغَدْرِ فِي خَلَدِي

وَلا تَلُوحُ سِمَاتُ الشَّرِّ فِي خَالِي

قَلْبِي سَلِيمٌ وَنَفْسِي حُرَّةٌ وَيَدِي

مَأْمُونَةٌ وَلِسَانِي غَيْرُ خَتَّالِ

لَكِنَّنِي فِي زَمَانٍ عِشْتُ مُغْتَرِبَاً

فِي أَهْلِهِ حِينَ قَلَّتْ فِيهِ أَمْثَالِي

بَلَوْتُ دَهْرِي فَمَا أَحْمَدْتُ سِيرَتَهُ

فِي سَابِقٍ مِنْ لَيَالِيهِ وَلا تَالِي

حَلَبْتُ شَطْرَيْهِ مِنْ يُسْرٍ وَمَعْسرَةٍ

وَذُقْتُ طَعْمَيْهِ مِنْ خِصْبٍ وَإِمْحَالِ

فَمَا أَسِفْتُ لِبُؤْسٍ بَعْدَ مَقْدرَةٍ

وَلا فَرِحْتُ بِوَفْرٍ بَعْدَ إِقْلالِ

عَفَافَةٌ نَزَّهَتْ نَفْسِي فَمَا عَلِقَتْ

بِلَوْثَةٍ مِنْ غُبَارِ الذَّمِّ أَذْيَالِي

فَالْيَوْمَ لا رَسَنِي طَوْعُ الْقِيَادِ وَلا

قَلْبِي إِلَى زَهْرَةِ الدُّنْيَا بِمَيَّالِ

لَمْ يَبْقَ لِي أَرَبٌ فِي الدَّهْرِ أَطْلُبُهُ

إِلا صَحَابَةُ حُرٍّ صَادِقِ الْخَالِ

وَأَيْنَ أُدْرِكُ مَا أَبْغِيهِ مِنْ وَطَرٍ

وَالصِّدْقُ فِي الدَّهْرِ أَعْيَا كُلَّ مُحْتَالِ

لا فِي سَرَنْدِيبَ لِي إِلْفٌ أُجَاذِبُهُ

فَضْلَ الْحَدِيثِ وَلا خِلٌّ فَيَرْعَى لِي

أَبِيتُ مُنْفَرِدَاً فِي رَأْسِ شَاهِقَةٍ

مِثْلَ الْقَطَامِيِّ فَوْقَ الْمِرْبَإِ الْعَالِي

إِذَا تَلَفَّتُّ لَمْ أُبْصِرْ سِوَى صُوَرٍ

فِي الذِّهْنِ يَرْسُمُهَا نَقَّاشُ آمَالِي

تَهْفُو بِيَ الرِّيحُ أَحْيَانَاً وَيَلْحَفُنِي

بَرْدُ الطِّلالِ بِبُرْدٍ مِنْهُ أَسْمَالِ

فَفِي السَّمَاءِ غُيُومٌ ذَاتُ أَرْوِقَةٍ

وَفِي الْفَضَاءِ سُيُولٌ ذَاتُ أَوْشَالِ

كَأَنَّ قَوْسَ الْغَمَامِ الْغُرِّ قَنْطَرَةٌ

مَعْقُودَةٌ فَوْقَ طَامِي الْمَاءِ سَيَّالِ

إِذَا الشُّعَاعُ تَرَاءَى خَلْفَهَا نَشَرَتْ

بَدَائِعَاً ذَاتَ أَلْوَانٍ وَأَشْكَالِ

فَلَوْ تَرَانِي وَبُرْدِي بِالنَّدَى لَثِقٌ

لَخِلْتَنِي فَرْخَ طَيْرٍ بَيْنَ أَدْغَالِ

غَالَ الرَّدَى أَبَوَيْهِ فَهْوَ مُنْقَطِعٌ

فِي جَوْفِ غَيْنَاءَ لا رَاعٍ وَلا وَالِي

أُزَيْغِبَ الرَّأْسِ لَمْ يَبْدُ الشَّكِيرُ بِهِ

وَلَمْ يَصُنْ نَفْسَهُ مِنْ كَيْدِ مُغْتَالِ

كَأَنَّهُ كُرَةٌ مَلْسَاءُ مِنْ أَدَمٍ

خَفِيَّةُ الدَّرْزِ قَدْ عُلَّتْ بِجِرْيالِ

يَظَلُّ فِي نَصَبٍ حَرَّانَ مُرْتَقِباً

نَقْعَ الصَّدَى بَيْنَ أَسْحَارٍ وَآصَالِ

يَكَادُ صَوْتُ الْبُزَاةِ الْقُمْرِ يَقْذِفُهُ

مِنْ وَكْرِهِ بَيْنَ هَابِي التُّرْبِ جَوَّالِ

لا يَسْتَطِيعُ انْطِلاقاً مِنْ غَيَابَتِهِ

كَأَنَّمَا هُوَ مَعْقُولٌ بِعُقَّالِ

فَذَاكَ مِثْلِي وَلَمْ أَظْلِمْ وَرُبَّتَمَا

فَضَلْتُهُ بِجَوَى حُزْنٍ وَإِعْوَالِ

شَوْقٌ وَنَأْيٌ وَتَبْرِيحٌ وَمَعْتَبَةٌ

يَا لَلْحَمِيَّةِ مِنْ غَدْرِي وَإِهْمَالِي

أَصْبَحْتُ لا أَسْتَطِيعُ الثَّوْبَ أَسْحَبُهُ

وَقَدْ أَكُونُ وَضَافِي الدِرْعِ سِرْبَالِي

وَلا تَكَادُ يَدِي تُجْرِي شَبَا قَلَمِي

وَكَانَ طَوْعَ بَنَانِي كُلُّ عَسَّالِ

فَإِنْ يَكُنْ جَفَّ عُودِي بَعْدَ نَضْرَتِهِ

فَالدَّهْرُ مَصْدَرُ إِدْبَارٍ وَإِقْبَالِ

عَلامَ أَجْزَعُ وَالأَيَّامُ تَشْهَدُ لِي

بِصِدْقِ مَا كَانَ مِنْ وَسْمِي وَإِغْفَالِي

رَاجَعْتُ فِهْرِسَ آثَارِي فَمَا لَمَحَتْ

بَصِيرَتِي فِيهِ مَا يُزْرِي بِأَعْمَالِي

فَكَيْفَ يُنْكِرُ قَوْمِي فَضْلَ بَادِرَتِي

وَقَدْ سَرَتْ حِكَمِي فِيهِمْ وَأَمْثَالِي

أَنَا ابْنُ قَوْلِي وَحَسْبِي فِي الْفَخَارِ بِهِ

وَإِنْ غَدَوْتُ كَرِيمَ الْعَمِّ والْخَالِ

وَلِي مِنَ الشِّعْرِ آيَاتٌ مُفَصَّلَةٌ

تَلُوحُ فِي وَجْنَةِ الأَيَّامِ كَالْخَالِ

يَنْسَى لَهَا الْفَاقِدُ الْمَحْزُونُ لَوْعَتَهُ

وَيَهْتَدِي بِسَنَاهَا كُلُّ قَوَّالِ

فَانْظُرْ لِقَوْلِي تَجِدْ نَفْسِي مُصَوَّرَةً

فِي صَفْحَتَيْهِ فَقَوْلِي خَطُّ تِمْثَالِي

وَلا تَغُرَّنْكَ فِي الدُّنْيَا مُشَاكَلَةٌ

بَيْنَ الأَنَامِ فَلَيْسَ النَّبْعُ كَالضَّالِ

إِنَّ ابْنَ آدَمَ لَوْلا عَقْلُهُ شَبحٌ

مُرَكَّبٌ مِنْ عِظَامٍ ذَاتِ أَوْصَالِ

هب ابن مقلة حسن الخط بحله للشاعر صالح القزويني البغدادي تشدو بعيدان الأراك حمامةٌ للشاعر ابن الحناط عول على رأيه إذا حزبت للشاعر أبو الفتح البستي فقالوا له رد الحمار فإنه للشاعر الفرزدق لو كنت في دعوى المحبة تصدق للشاعر شهاب الدين الشيباني التلعفري هَدِيرٌ على الأَطلالِ للشاعر يحيي الحمادي بدايات ونهايات للشاعر مريم يمق زاهية بنت البحر تعلم فليسَ المرءُ يولدُ عالماً للشاعر الإمام الشافعي قم ولع الشوق للشاعر زايد الرويس ضجيج البحار للشاعر طلعت سفر
السعيد من لا يفكر بالسعادة ل عباس محمود العقاد أدركت ان الارواح فى مصر لا قيمه لها لان الذين عليهم ان يفكروا فى هذه الارواح لا يفكرون فيها الا قليلا ل توفيق الحكيم وإذا أصيب القوم في أخلاقهم ... فأقم عليهم مأتما وعويلا ل أحمد شوقي الحَسَن ما حَسَّنه العقل، والقبيح ما قبَّحَه العقل. ل ابن رشد من يترقب الصباح صابرا يلاقي الصباح قويا. ل جبران خليل جبران وإنك لو سألت الجنديين المتقاتلين: ما خطبكما؟ وما شأنكما؟ وعلامَ تقتتلان؟ وما هذه الموجدة التي تحملانها بين جنبيكما؟ ومتى ابتدأت الخصومة بينكما وعهدي بكما أنكما ما تعارفتما إلا في الساعة التي اقتتلتما فيها؟ لعرفتَ أنهما مخدوعان عن نفسيهما، وأنهما ما خرجا من ديارهما إلا ليضعا دُرَّةً في تاج الملك، أو «نيشانًا» على صدر القائد. ل مصطفي لطفي المنفلوطي و كان إعزاز من ذلّوا بعد عزة : سنة النبي " صلّى الله عليه و سلّم " في معاملة جميع الناس و لا سيما النساء اللاتي تنكسر قلوبهن في الذل بعد فقد الحماة و الأقرباء ، و لهذا خيّر صفيّة الإسرائيليّة سيدة بني قريظة بين أن يلحقها بأهلها و أن يعتقها و يتزوج بها ، فاختارت الزواج و آية الآيات في رعاية الشعور الإنساني أنّه صلى الله عليه و سلّم أنّب صفيّه بلالًا لأنّه مرّ بها و بابنة عمّها على قتلى اليهود . فقال له مغضبًا : " أنُزِعَت الرحمة من قلبك حين تمر بالمرأتيْن على قتلاهما ؟ " و احتقرتهما زينب فلقبتها يومًا باليهودية فهجرها شهرًا لا يكلمها ليأخذ بناصر هذه الغريبة و يدفع عنها الضيم . ل عباس محمود العقاد أى شىء تضعه فى مكان آمين ، لن تجده ثانية . ل أحمد خالد توفيق ان غصه واحده في مجرى حلقي لا يمكن ان تشفيها كل انهار الكون ل أيمن العتوم الأشجار التي تتعرى في الخريف هي ذاتها التي تكتسي بالخضرة الطافحة في الربيع ل أيمن العتوم