قصيدة: سآتيك حلمًا

الشاعر: هناء محمد هناء محمد

تلاطفني ذكراك كل هنيهة

ويطربني التنهيد وهو مواجع

فما حيلتي والحب بين أضالعي

مقيم وتسقي جنتيه مدامع

أحبك حبا لو يقسم ريعه

لفاضت به الدنيا وطابت مرابع

أعيش على الآمال أرشف عذبها

ولي بجنان الحالمين مواضع

وإن قيد العذال كفّي  لقائنا

سآتيك حلما حين يبخل واقع!

مصر الآن في حجم مبارك وكانت زمان في حجم عبد الناصر. ل أحمد فؤاد نجم قال رجل لعمر بن الخطاب : يا أمير المؤمنين - لو وسعت على نفسك في النفقة ، من مال الله تعالى ، فقال له عمر : أتدري ما مثلي ومثل هؤلاء ؟ كمثل قوم كانوا في سفر ، فجمعوا منهم مالا ، وسلموه إلى واحد ينفقه عليهم ، فهل يحل لذلك الرجل ، أن يستأثر عنهم من أموالهم ؟ . ل ابن تيمية البطولة ليست مقصورة على ذوى العضلات وذوات الفتنة .. والحلم مكفول للجميع . ل أحمد خالد توفيق مَرَرتُ بِالمَسجِدِ المَحزونِ أَسألَهُ هَل في المُصلى أَو المِحرابِ مَروانُ تَغَيَرَ المَسجِدُ المَحزون وَاخِتَلَفَت عَلى المَنابِر أَحرارٌ وَعِبدانُ فَلا الأذانُ أَذانٌ في مَنارَتِهِ إذِا تعالى وَلا الآذانُ آذانُ آمَنتُ بِاللَهَ وَاسِتَثنَيتُ جَنَّتَهُ دمِشقُ روحٌ وَجَنّاتٌ وَرَيحانُ ل أحمد شوقي نجيب محفوظ كولومبوس الرواية العربية الذي بلغ القمة في قصصه الطويلة والقصيرة علي السواء ل توفيق الحكيم يقولون أن المرأة تُفضل أن تقتل نفسها بالسم، أما الرجل فيستعمل طرقًا أعنف.. من المضحك أن تنقلب الآية، وأن تكون المرأة هي البادئة ثم يجبُن الرجل بعد رحيلها! ل أحمد خالد توفيق ميكانزم كتابة القصص عندي هو ( الشخصية ـ الخصم ـ الهدف ـ المأزق ـ الكارثة ).. يجب أن تكون هذه النقاط واضحة قبل الكتابة أو في بدايتها .. من الغريب أنني لابد أن أجد عنواناً للقصة قبل أن أخط فيها حرفاً... بعد هذا لابد من السؤال : من يريد ماذا ؟!!.. ولماذا لا يستطيع الحصول عليه ل أحمد خالد توفيق المرأة هي المصيدة الوحيدة التي تطاردها الفئران. ل جورج برنارد شو لم أكن ذات يوم مغرما بالجدال النظري حول من له الحق في فلسطين. فنحن لم نخسر فلسطين في مباراة للمنطق! لقد خسرناها بالإكراه و بالقوة ل مريد البرغوثي الحقيقة أن عصر السرعة والابتكار والمنافسة الشرسة التي نعيش فيها الآن هي السبب الأساسي الذي يجعل معظم الناس تشعر بعدم الأمان، بالأمراض النفسية والعضوية المنتشرة بكثرة ل إبراهيم الفقي