قصيدة: سَلام مثل طَبعك وَالرَحيق

الشاعر: جعفر الحلي جعفر الحلي

سَلام مثل طَبعك وَالرَحيق

وَشَوق مثل خلقك وَالخَلوق

وَنَظم مثل لَفظك وَالدراري

لَهُ لَمعان بشرك وَالبُروق

كَأني مِن بَني دارين أَهدي

إِلَيك لطائم المسك الفَتيق

يَزجيها إِلَيك نسيم عتب

يَهزك هَزة الغُصن الوَريق

لَقد وَلدتك أَم المَجد فَردا

وَآيسها الزَمان مِن الشَقيق

فَلم يَرَ مثلك الراؤون حَتّى

عَلى خدع مِن الطَيف الطَروق

بِقَلب الشرك كَم تَرَكت كلوما

مَواقع سَيف مَقولك الذَليق

وَكَم فيهِ طَفقت لِصافنات الض

ضَلالة مَسح أَعناق وَسوق

إِذ اَعرضت غَوامض مُشكلات

هَدرت بسرحها هَدر الفَنيق

فَترجع وَهِي أَوضح مِن ذكاء

وَأَشبَه في محياك الطَليق

وَظَنك بِالمَغيب وَهوَ علم

يريك الغَيب مِن ستر رَقيق

وَعَزمك صَبه الباري عَذاباً

عَلى أَهل الضَلالة وَالفسوق

عَهدتك يا رَفيق القَلب تَرعى

عَلى بُعد المَدى ذمم الرَفيق

فَلَست سِواك بَعدَ اللَه أَرجو

لِتَوسعة المَذاهب غب ضَيق

وَلَيسَ سِوى حِماك محط رحلي

وَلَيسَ سِوى فَناك مَناخ نوقي

وَأَنتَ إِذا غَرقت بِلج ضيم

تَعوم بِها لِإِنقاذ الغَريق

نشدتك بِالَّذي انعقدت عَلَيهِ

سَرائرنا مِن العَهد الوَثيق

وَبالنسب الَّذي فيهِ اِتحدنا

رَعاهُ اللَه مِن نَسب عَريق

وَدَوحتنا الَّتي بَسَقَت فُروعاً

وَفي الجَنات واشجة العُروق

يقيل بظلها كُل ابن ذنب

فَيأمن فيهِ مَن لَهب الحَريق

وَبِالأَدب الَّذي ما كُنت أَخشى

عَلَيهِ في حِماك كَساد سُوق

وبالغرر الَّتي شعت وَشاعَت

وَسارَت لا تَعرج في فَريق

فَلَيسَ تَعوقها أَخطار بَر

وَلا تَخشى مِن البَحر العَميق

بِها الركبان في البَيداء تَحدو

وَتنشد بِالصَبوح وَبِالغَبوق

درت بِكَ كَعبة الراجي فَراحَت

تَؤم حِماك مِن فَج عَميق

وَجاذبها الصَفا حَتّى انيخت

بَبيتك وَهوَ كَالبَيت العَتيق

وَبِالكَرم الَّذي مَيزت فيه

فَعَرفناك مِن بَلد سَحيق

وَمنزلك المجاز لِكُل عاف

يَؤم لَهُ عَلى أَمل حَقيق

بِأَنك لا تَخيب فيكَ ظَني

وَتَحفظني وَلا تَنسى حُقوقي

بِصدك يا أَبا الأَشراف أَخشى

تَجرئني عَلى ذَنب العقوق

إِذاً فَأشنها غارات عَتب

تريك الشَمس كاسفة الشُروق

وَإِن تَبعتها بِمجللات

مِن الاقذاع فانح عَن الطَريق

فَقَد عَودتها إِن صحت فيها

بِأَن تَطأ العَدو مَع الصَديق

فَتنهب ما أُريد مِن الصَفايا

وَتَرجع وَهيَ آمنة اللحوق

إِلا خَبر يَجيء إِلا رَسول

إِلا سَطر أَنزه فيهِ موقي

لَقَد علم الأَباعد أن شعري

أَعز عَلي مِن بيض الأُنوق

وَلولا أَنتَ كُنت بِهِ شَحيحاً

وَلَم أَسمَح بِجَوهره الأَنيق

وَكَم خاطَبت عاطشة الأَماني

سِوى العَذب المَروق لا تَذوقي

لَقَد نَبهتني مِن طُول نَومي

وَقُلت لِنَفسي السكرى أَفيقي

وَلَكني أَحن إِلَيك طَبعاً

كَما حَن الفَصيل إِلى العَلوق

طِرتُ شَوقاً إِلى رِحابِكَ أَسعى للشاعر عمر تقي الدين الرافعي هَل مُنجِزٌ أَنتَ بعدَ المَطلِ لي وَعدا للشاعر أحمد الكناني تعالَ يا عاشقي للشاعر خالد مصباح مظلوم ألم الحب للشاعر أمل العيسي ما بال ساجية العيون المكحله للشاعر نقولا الترك عاود القلب من تذكر جمل للشاعر عمر بن أبي ربيعة نورٌ على نورٍ بهاء محمد ِ للشاعر محمد كمال دخيل صوتك .. للشاعر ماجد الحجري مدحتكم يا ليتني لو هجوتكم للشاعر ابن مليك الحموي أبعد سعيد بن المؤمل أعدل للشاعر ابن الهبارية
كل واحد مننا افلاطون صغير .. قرد بيزنطي تعذبه فلسفه في مخه ..كل واحد منا فهم الحياه بطريقته الخاصه .. و كيف معانيها لتلائمه كالثوب فأصبحت كالعربه الملاكي .. و ديانه ملاكي .. و خير ملاكي .. و شر ملاكي ..و رب ملاكي ايضا ل مصطفي محمود كيف تعرف أنك قد كبرت؟ بعيدًا عن نهجان قد يصيبك وأنت تصعد السلم. بعيدًا عن فشلك لثوانٍ في أن تتذكر اسم الشخص الذي يصافحك الآن بحرارة في الشارع. بعيدًا عن شعيرات بيضاء أخذت طريقها أسفل الفك، أو انحسار عشوائي للشعر بعيدًا عن منبته القديم فوق جبهتك. بعيدًا عن تجمع الأصدقاء الذي يضيع منه وقت كثير في الترحم على مَن فارق الجمع، واجترار حلاوة وجوده التي ضاعت للأبد بعد سنوات تضيع بقية السهرة في تحديد رقمها الصحيح. بعيدًا عن زيارة أصبحت منتظمة للطبيب حاملًا ملف التحاليل. بعيدًا عن أن لاعبك المفضَّل أصبح الآن ضيفًا ثابتًا في استوديوهات التحليل الكروية يرتدي بدلة كاملة كما يليق برجل في طريقه إلى الخمسين. بعيدًا عن اللحظة التي تكتشف فيها أنك لا تستطيع التمييز بين المطربين الجُدد كما كان يفعل أبواك بالضبط. بعيدًا عن كل تلك اللحظات التي تقول لك إنك كبرت، يظل الشعور الحقيقي بالمسألة مرتبطًا بلحظة مفرغة لا حدث فيها. مجرد رسالة عابرة يلتقطها العقل بدون مقدمات من مكان مجهول، تقول للواحد إنه تجاوز مرحلة ما في الحياة، بينه وبينها ما يكفي الآن لأن يتأملها بهدوء. ل عمر طاهر البنت اللي عينيها دبلانة بتفرح بهدوء وبتحزن بشياكة وبتبقى قاصدة كل بصة وبتبقى صادقة وبتسيبك تغيب براحتك وبتستقبلك لو رجعت ف أي لحظة بعيونها الدبلانين ل عمر طاهر الخطر لا يؤذينا إلا حين نعرف أنه خطر.. ل أحمد خالد توفيق عندما تغرب الشمس وتلطخ دمائها ثوب المساء الازرق..عندئذ يبدأ فجر النافاراي ل أحمد خالد توفيق يمكن القول بصفة عامة أن الأخطاء في الدين خطيرة، والأخطاء في الفلسفة سخيفة فقط. ل ديفيد هيوم من تباعد من زهرة الدنيا فذاك الغالب هواه. ل مالك بن دينار نعم تلك كانت الحرية الحقة حينما بلغت غاية العبودية لله وفككت عن يدي القيود التي تقيدني بالدنيا وآلهتها المزيفة ... المال والمجد والشهرة والجاه والسلطة واللذة والغلبة والقوة وشعرت أني لم أعد محتاجا لأحد ولا لشيء لأني أصبحت في كنف ملك الملوك الذي يملك كل شيء ل مصطفي محمود ولست أدري كيف نشأ في أوهام الناس أن دنيا الكتب غير دنيا الحياة، وأن العالِم أو الكاتب طراز من الخلق غير طراز هؤلاء الآدميين الذين يعيشون ويحسون ويأخذون من عالمهم بنصيب كثير أو قليل، ل عباس محمود العقاد إعملوا آل داود شكراً وقليل من عبادي الشكور " -- فالشكر يكون بالعمل ل مصطفي محمود