قصيدة: سهامُ الغدرِ تأتينا

الشاعر: وائل جحا وائل جحا

سهامُ الغدرِ تأتينا

وسيفُ الحقِّ يحمينا

ومهما كان غدرهمُ

وزادوا مكرهم فينا

سنشكوهم لخالقنا

فعدلُ اللهِ يكفينا

ودعوتنا بلا حجبٍ

سنرفعها لبارينا

فنصرُ الحقِّ سنَّتهُ

بهِ نلقى أمانينا

سيرفعُ ظلمهم عنَّا

ويخزيهم ويرضينا

ويشرقُ فجرنا نوراً

يضيءُ ظلامَ ماضينا

يسألني كثير من الصحافيين في الغرب الذين يتجاهلون الاحتلال الإسرائيلي تجاهلًا مدروسًا وخبيثًا أيضًا إن كان الشعب الفلسطيني مستعدًا حقًا للتعايش مع اليهود فأرد بأننا تعايشنا معهم طوال مئات السنين في فلسطين والبلاد العربية والأندلس, وأن أوروبا التي تلومنا وتحاسبنا هي التي لم تستطع التعايش معهم وهي التي أرسلت ملايين منهم إلى المحرقة بلا رحمة, لكن المطلوب منا اليوم ومنذ احتلالهم العسكري لأراضينا هو التعايش مع دباباتهم في غرف نومنا ! أقول لهم دلوني على إنسان واحد في هذا العالم يستطيع العيش مع دبابة في غرفة نومه ل مريد البرغوثي الضباط عايزة تفضل فى السرايات، إيه اللى يخليهم يرجعوا القشلاق تانى؟ ل أحمد مراد الانتظار قد يُهلك الواحد إذا تجول فيه بـ"الضجر"، وقد يكون هدهدة رائقة، وشرطها الوحيد أمل ما فيما ننتظر ل عمر طاهر ثلاثة ليس معها غربة: حسن الأدب، وكف الأذى، ومجانبة الريب. ل محمد بن سيرين للعوامل الخارجية تأثير مؤكد على العقل. ل جول فيرن من الممكن أن يصبح الفاسق قديساً أما المتزمت فلا. ل جورج سانتايانا الأطباء يفتون دوماً فيما تعلموا وليس فيما جربوا وعايشوا. ل أثير عبد الله النشمي الابتلاء واحد . . ولكن آثاره في النفوس تختلف بحسب اختلاف المنھج والطریق. ل سيد قطب و إذا أراد اللطيف أن يصرف عنك السوء جعلك لا ترى السوء، أو جعل السوء لا يعرفُ لك طريقًا، أو جعلكما تلتقيان و تنصرفان عن بعضكما و ما مسَّكَ منه شيء! ل علي بن جابر الفيفي إن منهج تلقى القرآن للتنفيذ والعمل هو الذى صنع الجيل الأول(الصحابة) .. ومنهج التلقى للدراسة والمتاع هو الذى خرج الأجيال التى تليه ل سيد قطب