قصيدة: شكوني إليها انني بت ليلتي

الشاعر: وديع عقل وديع عقل

شكوني إليها انني بت ليلتي

أقامرُ من دوني ويبتزُّ أموالي

فما راعها تضييع مالي وصحتي

كما راعها ملهاي مع غير امثالي

ولما رأتني رصع الدمع خدها

وذابت لآليه على نحرها الحالي

وقالت لقد اسهرتني الليل مثلما

سهرت ولكن أين حالك من حالي

لقد مر بي ليلي وهمي مساوري

وانت خليٌ لاعبٌ ناعمُ البالِ

بكيتُ دماً لما أتاني مخبرٌ

بان حبيبي جالسٌ بين انذال

فما أنا من تهواك إلا لانها

تراكَ أبيَّ النفس ذا خلق عالِ

يهونُ عليّ المالُ حين تضيعه

قماراً ولكن لا تقامر بآمالي