قصيدة: طَرِبتُ ، وعَادَتنى المَخيلة ُ والسُّكرُ

الشاعر: محمود سامي البارودي محمود سامي البارودي

طَرِبتُ ، وعَادَتنى المَخيلة ُ والسُّكرُ

وَأَصْبَحْتُ لاَ يُلْوِي بِشِيمَتِي الزَّجْرُ

كَأَنِّيَ مَخْمُورٌ سَرَتْ بِلِسَانِهِ

مُعتَّقة ٌ مِمَّا يَضنُّ بِها التجرُ

صَرِيعُ هَوى ً، يُلْوي بِيَ الشَّوْقُ كُلَّمَا

تَلأْلأَ بَرْقٌ، أَوْ سَرَتْ دِيَمٌ غُزْرُ

إِذَا مَال ميزَانُ النَّهارِ رَأَيْتُنِي

على حَسراتٍ لا يُقاومها صَبرُ

يَقولُ أناسٌ إنَّهُ السِحرُ ضلَّة ً

وَمَا هِيَ إلاَّ نَظْرَة ٌ دُونَهَا السِّحْرُ

فَكَيْفَ يَعِيبُ النَّاسُ أَمْرِي، وَلَيْسَ لِي

وَلاَ لاِمْرِىء ٍ في الحُبِّ نَهْيٌ وَلاَ أَمْرُ؟

ولَو كانَ ممَّا يُستطاعُ دِفاعهُ

لألوَت بهِ البيضُ المباتير والسُّمرُ

وَلَكِنَّهُ الْحُبُّ الَّذِي لَوْ تَعَلَّقَتْ

شرارتهُ بِالجمرِ لاحتَرقَ الجمرُ

عَلَى أَنَّنِي كَاتَمْتُ صَدْرِيَ حُرْقَة ً

مِنَ الْوجْدِ لاَ يَقْوَى عَلَى حَمْلِها صَدْرُ

وَكَفْكَفْتُ دَمْعاً، لَوْ أَسَلْتُ شُئُونَهُ

عَلَى الأَرْضِ مَا شَكَّ امْرُؤٌ أَنَّهُ الْبَحْرُ

حياءً وكِبراً أن يقالَ ترجَّحت

بهِ صَبوة ٌ ، أو فلَّ من غَربهِ الهَجرُ

وإنِّى امرؤٌ لولا العوائقُ أذعَنت

لِسلطانهِ البدو المُغيرَة ُ والحَضرُ

مِنَ النَّفَرِ الْغُرِّ الَّذِين سُيُوفُهُمْ

لَهَا في حَوَاشِي كُلِّ دَاجِيَة ٍ فَجْرُ

إِذَا اسْتَلَّ مِنْهُمْ سَيِّدٌ غَرْبَ سَيْفِهِ

تفزَّعتِ الأفلاكُ ، والتفَتَ الدَهرُ

لَهُمْ عُمُدٌ مَرْفُوعة ٌ، وَمَعاقِلٌ

وألوِية ٌ حُمرٌ ، وأفنيَة ٌ خُضرُ

وَنَارٌ لَهَا فِي كُلِّ شَرْقٍ ومَغْرِبٍ

لِمُدَّرِعِ الظَّلْمَاءِ أَلْسِنَة ٌ حُمْرُ

تَمُدُّ يَداً نَحْوَ السَّمَاءِ خَضِيبَة ً

تصافحها الشِعرَى ، ويلثِمُها الغَفرُ

وَخَيْلٌ يَعُمُّ الْخَافِقَيْنِ صَهِيلُهَا

نزائعُ معقودٌ بِأعرافِها النَّصرُ

مُعَوَّدة ٌ قَطعَ الفيافى ، كأنَّها

خُداريَّة ٌ فتخاءُ ، ليسَ لَها وكرُ

أقاموا زماناً ، ثمَّ بدَّدَ شملهُم

ملولٌ منَ الأيَّامِ ، شيمتُهُ الغدرُ

فلم يبقَ منهُم غيرُ آثارِ نِعمَة ٍ

تضوعُ بِريَّاها الأحاديثُ والذكرُ

وَقَدْ تَنْطِقُ الآثَارُ وَهْيَ صَوَامِتٌ

ويُثنى بريَّاهُ على الوابلِ الزَّهرُ

لَعَمْرُكَ مَا حَيٌّ وَإِنْ طَالَ سَيْرُهُ

يُعدُّ طليقاً والمنونُ لهُ أسرُ

وما هذهِ الأيامُ إلاَّ منازلٌ

يَحُلُّ بِها سَفْرٌ، وَيَتْرُكُهَا سَفْرُ

فلا تَحسبنَّ المرءَ فيها بِخالدٍ

وَلَكِنَّهُ يَسْعَى ، وَغَايَتُهُ الْعُمْرُ

ومرتبعٍ لُذنا بهِ غبَّ سُحرة للشاعر محمود سامي البارودي تَحَبَّبْ إِلَى الإِخْوَانِ بِالْحِلْمِ تَغْتَنِمْ للشاعر محمود سامي البارودي تحمل إلى نادي الحبيب رسالة للشاعر محمود سامي البارودي دارِ الصديقَ ، وَ لاَ تأمنْ بوادرهْ للشاعر محمود سامي البارودي تَأَوَّبَ طَيْفٌ مِنْ «سَمِيرَة َ» زَائرُ للشاعر محمود سامي البارودي حَيَاتِي فِي الْهَوَى تَلَفُ للشاعر محمود سامي البارودي لَيْسَ لِي غَيْرَ ذلكَ الْحَجَرِ الأَسْـود للشاعر محمود سامي البارودي وشامخ في ذرى شماء باذخة للشاعر محمود سامي البارودي طَهِّرْ لِسَانَكَ مَا اسْتَطَعْتَ وَلا تَكُنْ للشاعر محمود سامي البارودي فَعلتُ خيراً بِقومٍ للشاعر محمود سامي البارودي أَوَّلُ النَّفْسِ نُطْفَة ٌ أَخْلَصَتْهَا للشاعر محمود سامي البارودي عَصَيْتُ نَذِيرَ الْحِلْمِ فِي طَاعَة ِ الْجَهْلِ للشاعر محمود سامي البارودي قصائد أخرى للشاعر محمود سامي البارودي
لم أتعرفك لأني حسبتك نهارًا مشمسًا.. ل أحمد خالد توفيق لقد كنت أصعد الدرج ثلاثًا ثلاثًا، وصعدته اثنتين اثنتين، وها أنذا أصعده واحدة واحدة، كنت أصعده وبياض شعري يتوارى في سواده، واليوم أصعده وسواد شعري يتوارى في بياضه. ل عباس محمود العقاد لا تتم فائدةُ الانتقال من بلد إلى بلد إلا إذا انتقلت النفسُ من شعور إلى شعور؛ فإذا سافر معك الهم فأنت مقيم لم تبرح. ل مصطفي صادق الرافعي أفضل طريق للخروج من شئ يكون من خلال الشيء. ل هيلين كيلر التعقل في الحديث أفضل من الفصاحة. ل فرانسيس بيكون لقد حاربنا إسرائيل وحطمنا خط بارليف وعبرنا سيناء دون أن ننقلب إلى حكومة إسلامية . وقد حاربنا التتار وهزمناهم ونحن دولة مماليك .. وحاربنا بقيادة صلاح الدين القائد الكردى وكسرنا الموجة الصليبية ودخلنا القدس ونحن دولة مدنية لا دولة إسلامية .. و كنا مسلمين طوال الوقت و كنا نحارب دفاعا عن الإسلام فى فدائية و إخلاص بدون تلك الشكلية السياسية التى اسمها حكومة اسلامية .. و لم تقم للإسلام دولة إسلامية بالمعنى المفهوم إلا فى عهد الخلفاء الراشدين ثم تحول الحكم الإسلامى إلى ملك عضوض يتوارثه خلفاء أكثرهم طغاة و فسقة و ظلمة .. لا تخدعونا بهذا الزعم الكاذب بأنه لا إسلام بدون حكم إسلامى فهى كلمة ظاهرها الرحمة و باطنها العذاب و الإسلام موجود بطول الدنيا و عرضها و هو موجود كأعمق ما يكون الإيمان بدون حاجة الى تلك الأطر الشكلية .. أغلقوا هذا الباب الذى يدخل منه الانتهازيون و المتآمرون و الماكرون و الكذبة إنها كلمة جذابة كذابة يستعملها الكل كحصان طروادة ليدخل الى البيت الإسلامى من بابه لينسفه من داخله و هو يلبس عمامة الخلافة و يحوقل و يبسمل بتسابيح الأولياء .. إنها الثياب التنكرية للأعداء الجدد .. ل مصطفي محمود الكثير من التعليم لا يُعَلِّم الفهم. ل هرقليطس افعل ما تستطيع من خير....وبكل ما تستطيع من وسائل ...وبكافة الطرق الممكنة...كلما اتيحت لك الفرصة...الى اكبر عدد من الناس ...لاطول فترة ممكنة...وسيكون جزاؤك النجاح المطلق والسعادة الكاملة ل إبراهيم الفقي شهدت حياته تحولا منذ سنتين، بعد مجزرة قانا. أدرك حينها أنه لا يقدر على تحمل يوم إضافي من الخنوع غير المبرر لعدو لا يعرف للجشع حدودا. تغيرت أولوياته بين يوم و ليلة. صار الجهاد المحور الذي تدور في فلكه أفكاره و أفعاله. ابتعد عن أصدقائه القدامى و رسم قواعد لصداقاته الجديدة. بعد وهلة قصيرة، لم يعد لديه أصدقاء غير إخوته في المقاومة. استعاض عن الصداقة بالأخوة في الله. ل خولة حمدي بل الموت يختار ببراعة .. يختار الأفضل والأنبل والأشجع ! ل أحمد خالد توفيق