قصيدة: فى انتظار السيف (يوليو 1970)

الشاعر: أمل دنقل أمل دنقل

وردة فى عروة السّرة:
ماذا تلدين الآن ؟
طفلا .. أم جريمة ؟
أم تنوحين على بوّابة القدس القديمة؟
عادت الخيل من المشرق،
عاد (الحسن الأعصم ) والموت المغير
بالرداء الأرجوانىّ ، وبالوجه اللصوصى ،
وبالسيف الأجير
فانظرى تمثاله الواقف فى الميدان ..
(يهتّز مع الريح .!)
انظرى من فرجة الشبّاك :
أيدى صبية مقطوعة ..
مرفوعة .. فوق السّنان
(..مردفا زوجته الحبلى على ظهر الحصان)
أنظرى خيط الدم القانى على الأرض
((هنا مرّ .. هنا ))
فانفقأت تحت خطى الجند ...
عيون الماء ،
واستلقت على التربة .. قامات السنابل .
ثم..ها نحن جياع الأرض نصطف ..
لكى يلقى لنا عهد الأمان .
ينقش السكة باسم الملك الغالب ،
يلقى خطبة الجمعة باسم الملك الغالب ،
يرقى منبر المسجد ..
بالسيف الذى يبقر أحشاء الحوامل .
***
تلدين الآن من يحبو..
فلا تسنده الأيدى ،
ومن يمشى .. فلا يرفع عينيه الى الناس ،
ومن يخطفه النخّاس :
قد يصبح مملوكا يلوطون به فى القصر،
يلقون به فى ساحة الحرب ..
لقاء النصر ،
هذا قدر المهزوم :
لا أرض .. ولا مال .
ولا بيت يردّ الباب فيه ..
دون أن يطرقه جاب ..
وجندى رأى زوجته الحسناء فى البيت المقابل)
أنظرى أمّتك الأولى العظيمة
أصبحت : شرذمة من جثث القتلى ،
وشحّادين يستجدون عطف السيف
والمال الذى ينثره الغازى ..
فيهوي ما تبقى من رجال ..
وأرومة .
أنظرى ..
لا تفزعى من جرعة الخزى،
أنظرى ..
حتى تقيئي ما بأحشائك ..
من دفء الأمومة .
***
تقفز الأسواق يومين ..
وتعتاد على ((النقد)) الجديد
تشتكى الأضلاع يومين ..
وتعتاد على السوط الجديد
يسكت المذياع يومين
ويعتاد على الصوت الجديد
وأنا منتظر .. جنب فراشك
جالس أرقب فى حمّى ارتعاشك_
صرخة الطفل الذى يفتح عينيه ..
على مرأى الجنود!

إقتباسات متنوعة:

الحضارة هي عملية تحويل المطلق إلى محدد. ل أوليفر وندل هولمز أن الثورة ليست بندقية ثائر فحسب، بل هي معول فلاح ومشرط طبيب وقلم كاتب وريشة شاعر. ل ياسر عرفات لا ينتج عن الطبيعة إلا حيوانات لا تستطيع التفكير، أما الحمقى فندين بوجودهم إلى المجتمع. ل أونوريه دي بلزاك الحرية هي حرية أن يقول المرء أن اثنان زائد اثنان يساوي أربعة، وإن كان ذلك مسلم به فكل شيء بعد ذلك متاح. ل جورج أورويل الدعاية هي البديل العصري للنقاش، ووظيفتها أن تجعل الأسوأ يبدو وكأنه الأفضل. ل جورج سانتايانا لماذا يتعين على الأشجار أن تكون عطشى حين ينهمر المطر! ل ميغل أنخل أستورياس الحب الحقيقي دائما ما يخلق رجلا أفضل بصرف النظر عن المرأة التي يحبها. ل ألكسندر دوما (الأب) لا خَيْرَ في فِكْرَةٍ لَم يَتَجَرَّدْ لَها صاحِبُها، وَلَمْ يَجْعَلْها رِداءَهُ وَكَفَنَهُ. ل توفيق الحكيم لا تستهن بالبسيط الذي يصيب سمعتك، إذ كم من حصاة صغيرة حطمت زجاجاً كبيراً. ل صدام حسين العبد الحقيقي هو الذي لا يستطيع أن يعبر عن رأيه بحرية. ل أوسكار وايلد