ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ

الشاعر: تميم البرغوثي

الشاعر: تميم البرغوثي

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة قفي ساعة يفديك قولي وقائله للشاعر تميم البرغوثي | ديوان الشعر

قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ


ولا تَخْذِلي مَنْ باتَ والدهرُ خاذِلُهْ


الا وانجديني انني قل منجدي


بدمع كريم ما يخيب زائله


اذا ما عصاني كل شي اطاعني


ولم يجري في مجرى الزمان يباخله


بإحدى الرزايا أو الرزايا جميعها


كذلك يدعو غائب الحزن ماثله


إذا عجز الإنسان حتى عن البكى


فقد بات محسودا على الموت نائله


وإنك بين أثنين فاختر ولا تكن


كمن أوقعته في الهلاك حبائله


فمن أمل يفنى ليسلم ربه


ومن أمل يبقى ليهلك آمله


فكن قاتل الآمال أو كن قتيلها


تسوى الردى يا صاحبي وبدائله


أَنَا عَالِمٌ بالحُزْنِ مُنْذُ طُفُولَتي


رفيقي فما أُخْطِيهِ حينَ أُقَابِلُهْ


وإنَّ لَهُ كَفَّاً إذا ما أَرَاحَها


عَلَى جَبَلٍ ما قَامَ بالكَفِّ كَاهِلُهْ


يُقَلِّبُني رأساً على عَقِبٍ بها


كما أَمْسَكَتْ سَاقَ الوَلِيدِ قَوَابِلُهْ


وَيَحْمِلُني كالصَّقْرِ يَحْمِلُ صَيْدَهُ


وَيَعْلُو به فَوْقَ السَّحابِ يُطَاوِلُهْ


فإنْ فَرَّ مِنْ مِخْلابِهِ طاحَ هَالِكاً


وإن ظَلَّ في مِخْلابِهِ فَهْوَ آكِلُهْ


عَزَائي مِنَ الظُّلاَّمِ إنْ مِتُّ قَبْلَهُمْ


عُمُومُ المنايا مَا لها مَنْ تُجَامِلُهْ


إذا أَقْصَدَ الموتُ القَتِيلَ فإنَّهُ


كَذَلِكَ مَا يَنْجُو مِنَ الموْتِ قاتلُِهْ


فَنَحْنُ ذُنُوبُ الموتِ وَهْيَ كَثِيرَةٌ


وَهُمْ حَسَنَاتُ الموْتِ حِينَ تُسَائِلُهْ


يَقُومُ بها يَوْمَ الحِسابِ مُدَافِعاً


يَرُدُّ بها ذَمَّامَهُ وَيُجَادِلُهْ


وَلكنَّ قَتْلَىً في بلادي كريمةً


سَتُبْقِيهِ مَفْقُودَ الجَوابِ يحاوِلُهْ


ترىالطفلَ مِنْ تحت الجدارِ منادياً


أبي لا تَخَفْ والموتُ يَهْطُلُ وابِلُهْ


وَوَالِدُهُ رُعْبَاًَ يُشِيرُ بَكَفِّهِ


وَتَعْجَزُ عَنْ رَدِّ الرَّصَاصِ أَنَامِلُهْ


أَرَى اْبْنَ جَمَالٍ لم يُفِدْهُ جَمَالُهُ


وَمْنْذُ مَتَي تَحْمِي القَتِيلَ شَمَائِلُهْ


عَلَى نَشْرَةِ الأخْبارِ في كلِّ لَيْلَةٍ


نَرَى مَوْتَنَا تَعْلُو وَتَهْوِي مَعَاوِلُهْ


أَرَى الموْتَ لا يَرْضَى سِوانا فَرِيْسَة ً


كَأَنَّا لَعَمْرِي أَهْلُهُ وَقَبَائِلُهْ


لَنَا يَنْسجُ الأَكْفَانَ في كُلِّ لَيْلَةٍ


لِخَمْسِينَ عَامَاً مَا تَكِلُّ مَغَازِلُهْ


وَقَتْلَى عَلَى شَطِّ العِرَاقِ كَأَنَّهُمْ


نُقُوشُ بِسَاطٍِ دَقَّقَ الرَّسْمَ غَازِلُهْ


يُصَلَّى عَلَيْهِ ثُمَّ يُوطَأُ بَعْدَها


وَيَحْرِفُ عُنْهُ عَيْنَهُ مُتَنَاوِلُهْ


إِذَا ما أَضَعْنَا شَامَها وَعِراقَها


فَتِلْكَ مِنَ البَيْتِ الحَرَامِ مَدَاخِلُهْ


أَرَى الدَّهْرَ لا يَرْضَى بِنَا حُلَفَاءَه


وَلَسْنَا مُطِيقِيهِ عَدُوَّاً نُصَاوِلُهْ


فَهَلْ ثَمَّ مِنْ جِيلٍ سَيُقْبِلُ أَوْ مَضَى


يُبَادِلُنَا أَعْمَارَنا وَنُبَادِلُهْ