ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: كيفَ يُلحَى عَلى هَواكَ الكَئِيبُ

الشاعر: الشاب الظريف

الشاعر: الشاب الظريف

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة كيف يلحى على هواك الكئيب للشاعر الشاب الظريف | ديوان الشعر

كيفَ يُلحَى عَلى هَواكَ الكَئِيبُ

لَكَ حُسْنٌ وَلِلأَنَامِ قُلُوبُ

كَمْ تَجَنَّيْتَ والمُحِبُّ مع الوَجْـ

ـدِ وإِنْ لَمْ يَجِدْ لِقَاكَ حَبِيبُ

كَانَ يُرْجَى السُّلُوُّ لَوْ كَانَ غيري

وَسِواكَ المُحِبُّ وَالمَحْبُوبُ

عَجَبِي مِنْ قَويمِ قامَتِكَ الهَيْـ

ـفَاءِ قاسٍ وَقِيلَ عَنْهُ رَطِيبُ

وكَذا الحُسْنُ كُلّ مَنْ في الوَرَى بَعْـ

ـضُ رَعَايَاهُ وَهُوَ فيهمْ غَرِيبُ

سَلبتْني الرُّقادَ أَعْينُكَ السُّو

دُ وَتحلُو فِعَالُها وَتَطيبُ

يا أَخا الظَّبيِ هَكَذا يَحْسُنُ السَّلْـ

ـبُ إذا ما ارْتَضَى بِهِ المَسْلُوبُ

وأَخَا الغُصْنِ لا عَراكَ ذُبُولٌ

وأَخَا البَدْرِ لا دَعَاكَ غُرُوبُ