ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: لما يأت زمان بلقيس!

الشاعر: حسين علي محمد حسين

الشاعر: حسين علي محمد حسين

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة لما يأت زمان بلقيس للشاعر حسين علي محمد حسين | ديوان الشعر

.. ولماذا أحببتُ الجدّةَ والأمّْ ؟

لا أعرفُ ..

... هذا آصفُ يبحثُ عن قائمةِ الليلكِ

في هذا الزمن المختلِّ ..

بلقيسُ تنادي منسأةَ سليمانَ

وآصفُ يُفرغُ أطباق السلوى في مرأى حيتانِ البحْرِ الميتِ

(بلقيسُ تُغادرُ أرضاً خضراءْ)

...

(هلْ تخشيْنَ ـ الليلةَ ـ ديدانَ الفتنةِ؟)

.. هذا العرَّافُ يبشِّر بلقيس:

تلدينَ الملكَ القادم في أورشالمَ

آصفُ يستلقي في أوديةِ الريحِ

ويقرأُ طوفانَ المدِّ

وأرضُك يا بلقيسُ بصحراءِ الفقْدِ خُواءْ!

...

أجلسُ مع آصفَ ٍ

كيْ أتعلمَُ رسمَ فراشاتٍ زرقاءْ

...

هذي ملكة سبأٍ تستكملُ ما ترسمُهُ

وسليمانُ يُقابلُها، مبتهجاً

يستفتحُ قافيةَ الخصْبِ،

ويجري يفتح بابَ الحُلمِ

لعطرٍ ورُواءْ

...

تدخلُ بلقيسُ، وتؤمنُ ..

تقرأ في الكتبِ،

وتحفظُ بعضَ السورِ، وتتلوها...

وتُحدِّقُ في عيْنِ الشمسِ

خريفاً

وشتاءْ!