قصيدة: مرثية رجل تافه

الشاعر: صلاح عبد الصبور صلاح عبد الصبور

مرثية رجل تافه
مضت حياته...كما مضت
ذليلة موطَّأة
كأنها تراب مقبرة
و كان موته الغريب باهتا مباغتا
منتظَرا, مباغتا
الميتة المكررة
كان بلا أهل, بلا صِحاب
فلم يشارك صاحبا_حين الصبا_لهوَ الصبا
ليحفظ الوداد في الشباب
طان وحيدا نازفا كعابر السحاب
و شائعا كما الذباب
و كنتُ أعرفه
أراه كلما رسا بيَ الصباح في بحيرة العذاب
أجمع في الجراب
بضع لقيمات تناثرت على شطوطها التراب
ألقى بها الصبيان للدجاج و الكلاب
و كنت إن تركتُ لقمة أنفتُ أن ألمُّها
يلقطها, يمسحها في كمِّهِ
يبوسها
يأكلها
في عالم كالعالم الذي نعيش فيه
تعشى عيون التافهين عن وساخة الطعام و الشراب
و تسألونني: اكان صاحبي؟
و كيف صحبةٌ تقوم بين راحلَيْن؟
إذن لماذا حينما نعى الناعي إليَّ نعيَهُ
بكيتهُ
و زارني حزني الغريب ليلتين
ثم رثيتهُ ..!

ومتيم جرح الفراق فؤاده للشاعر ابن المعتز يا شيخ أي رفاق السير مسبوق للشاعر محمد بن الحسين الوضاحي قراءة في فنجان ثائر فلسطيني للشاعر آمال يوسف شعراوي وكان فلانٌ للحصارِ مُقدماً للشاعر مجير الدين الحموي بن تميم يلومني الخراص للشاعر أحمد المتوكل بن علي النعمي يَا سَعْدُ أتْحِفْ مَسْمعي بصَبا الصَّباحْ للشاعر رفاعة الطهطاوي كل النواحي والبلدان للشاعر حسن عبد الرحيم القفطي سكرة الحب للشاعر عبد الله البردوني لك بين سفار الحمى اسماء للشاعر أبو الهدي الصيادي ربح المتاجر لاكتساب معالي للشاعر محمد الهلالي
تفسير شاعر يكتب في المقهى العجوز، ظنَّتْه يكتب رسالة لوالدته المُراهِقَة، ظَنَّتْهُ يكتب لحبيبته الطفل، ظَنَّهُ يرسم التاجر، ظَنَّهُ يَتَدَبَّرُ صَفْقَة السائح، ظَنَّهُ يكتُبُ بِطاقَةً بريدية الموظَّف، ظَنَّهُ يُحْصي دُيونَه رَجُلُ البوليس السِّرِّيّ، مَشى نحوَهُ بِبُطء. ل مريد البرغوثي أيبكي حمام الأيك من فقد إلفه○○○وأصبر؟مالي عن بثينة من صبر ومالي لا أبكي وفي الأيك نائح○○○وقد فارقتني شختة الكشح والخصر ل عباس محمود العقاد مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه. ل ابن رشد تذكرت الحصالة التى اشتريتها لنور ابنتى يوما،بيت احمر صغير،تضع امامه عملة معدنية فيخرج كلب بلاستيكى يدلى لسانه ليسحبها الى الداخل !! الكلب كان يشبه شاكر ..ووجه نور لما انتابنى اختنقت فقمت ل أحمد مراد الاختلاف يسود دائما وقتما وأينما سادت قوة الشخصية، وكمّ الاختلاف في مجتمع ما يتناسب غالبا مع كمّ العبقرية والنشاط العقلي والشجاعة في هذا المجتمع. ل جون ستيوارت ميل هل على من لا يعرف طبيعة العالِم أن يتهمه بالجنون ..لكن هؤلاء المخابيل هم من يصنعون العلم ..من يموت للبرهنة على فكرة ما ،وبعدها تتلخص حياتهم فى سطر من كتاب ، تقرأه أنت على الأريكة تعبث فى أصابع قدميك ، وتقول :يا لهم من رجال عظام حقاً ل أحمد خالد توفيق ليس بين النعم التي يُنْعِمُ بها الله على عباده نعمةٌ أصغر شأنًا وأقلُّ خطرًا من نعمة ليس لها حاسدٌ، فإن كنت تريد أن تصفو لك النعم فقف بها في سبيل الحاسدين، وألقها في طريق الناقمين، فإن حاولوا تحقيرها وازدراءها فاعلم أنهم قد منحوك لقب «المحسَّد»، فليهنأ عَيْشُكَ، وَلْيَعْذُبْ مَوْرِدُكَ! ل مصطفي لطفي المنفلوطي يمكنكم الإفراج عنه أو اتهامه بقتل كنيدى ويوليوس قيصر إذا أردتم، ونحن لن نعرف الحقيقة أبدا، خصوصا أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أقوى من ألف حقيقة ل أحمد خالد توفيق والليل حولي لا يمُرّ، وليس حولي من يُواجِعُني ويكذِبُ( صادِقًا ) من أجلِ رُوحي، أو يلومُ هشاشتي حتى ألومَه! أمّا المسافةُ بين أحبابي وبيني، فهي أقبحُ من حُكومة! ل مريد البرغوثي الكذب عما سيحدث في المستقبل يصنع التاريخ. ل أمبرتو إكو