قصيدة: مَضَيْتَ، فَكمْ دمعة ٍ لي عليـ

الشاعر: ابن المعتز ابن المعتز

مَضَيْتَ، فَكمْ دمعة ٍ لي عليـ

ـكَ تجري ، وكم نفسٍ يصعدُ

وجِئتَ، فحُبّيَ ذاكَ الّذي

عَهِدتَ، كما هو لا ينفَدُ

فهل لك في أن تعيدَ الوصا

لَ ، فالعودُ أحمدُ ، يا أحمدُ