قصيدة: مقامع الحديد

الشاعر: ريان عبد الرزاق الشققي ريان عبد الرزاق الشققي

أعيش في الحواجز
أعيش للصخور
أعيش في قواعد الجمود والشرودْ
---
أعيش في الدوائر
أعيش في الجحور
أعيش في صرامة اللحود والحدودْ
---
جدارنا يثابر
جدارنا يناظر
جدارنا مصيرنا الأليم
جدارنا يهيب بالكبير والصغير
جدارنا جليده يخدّر البطون
جدارنا ترهّلتْ بصمته الخدودْ
---
أغيب في المعاصر
ورقدة البصائر
وعالمي المدعوّ بالبديع والوثير
أغيب في كرامة الوهاد والحفر
أذوب في شهامة النبيذ
---
أقومنا عنابر !
أنومنا شهور !
أمشينا سكون !
فوثبة الأقوام في غيابت الركود
---
تريعنا المتاحف
وتهتف الحناجر
على ذرا السنابل
ودونها الشعير
تعيش في كهوفها الصقور
فتذبل الأقاحي
وتشتكي الورود
---
نسير للمعارك
ونركب الحظائر
لنسأم القمم
تنوء عن أجوائها النسور
وتختفي الأيام في مقامع الحديد
---
سرورنا مواعظ
وسقفنا يميل
ردودنا عميقة عميقة تزاول الشخير
وزندنا مفاتن تعاقر الهوان
يسابق الهبوط
يعانق الحضيض
يصافح التعتيم في مراتع القيود
---
أعارنا طويل !
وعارنا مثير
يحيط بالمصانع
يقطّع الحبائل
ويصعق الدهور
بنودنا تعانق الخذلان في مرابع الجدود
---
مصيرنا أمل
مصيرنا بعيد
مصيرنا خياله الرذاذ والبخار
مصيرنا يرافق التيار في حرائق الغابات
نيرانها تعاند البريق
نيرانها يعيقها التفتيش في مراكز الحدود
---
نفوسنا معابر
نفوسنا فسيلة تقاوم الهوجاء
نفوسنا خميلة بركانها كتيم
نفوسنا تضيء دون أكواب الوقود
تراقب التحصين في مراصد الرعودْ .

إذا استثقلت أو أبغضت خلقا للشاعر الخباز البلدي لي في سبتةٍ سكن للشاعر أبو العباس العزفي بنفسي من أودعتها الترب راغما للشاعر الطغرائي هجروا مخافة أن يملوا للشاعر ابن الكيزاني ميرا للشاعر عمر هزاع خَلا مِنَ العَيبِ غَيرَ أَن فَتَرَت للشاعر محمد بن أبي أمية أفي كل يومٍ فادحٍ يتجدد للشاعر أحمد العطار لعمري لئن زوجت من أجل ماله للشاعر عقيل بن علفة أقوت عهودهم فأين ذمامي للشاعر جرمانوس فرحات لو أنك شاهدت الصبا يا ابن بوزل للشاعر يزيد بن الطثرية
يافا التي أراحت البحر الأبيض المتوسط من عبء اسمه الطويل. فأصبح كل فلسطيني يكتفي بأن يُسميه: بحر يافا ل مريد البرغوثي أنا البحر في أحشائه الدرُّ كامنٌ فهل سألوا الغواص عن صدفاتي ل حافظ إبراهيم الدوافع هى الترجمة الحرفية لكلمة روح.... ل مصطفي محمود لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مد الحياة! ولكنه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة! من قوة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح! ل سيد قطب اني لا أحفل يا سيدي بالصور والرسوم والأزياء و الألوان , ولا يعنيني جمال الصورة و حسنها و لا برقشة الثياب ,وحسبي من الجمال أنني رجل شريف مستقيم , ولا أكذب ولا أتلون , ولا أداهن , ولا أتملق وأن نفسي نقية بيضاء غير ملوثة بأدران الرزائل والمفاسد , فلئن فاتني الوجه الجميل والثوب الملفوف والوسام اللامع والجوهر الساطع , فلم يفتني شرف المبدأ ولا عزه .النفس ولا نقاء الضمير ل مصطفي لطفي المنفلوطي أرى الأفضل وأستحسنها، لكني أفعل الأسوأ. ل أوفيد أرح نفسك من التدبير فما قام به غيرك عنك لا تقم به لنفسك. ل ابن عطاء الله السكندري إنه نموذج للرجل الذي تعلن النساء أنهن يكرهنه ويشمأززن منه فقط لأنهن يعرفن كم هن ضعيفات أمامه. ل أحمد خالد توفيق بكيْتُ على الشّبابِ بدمعِ عيني ... فلم يُغنِ البُكاءُ ولا النّحيبُ ل أبو العتاهية الواقع يعني أنك تعيش حتى تموت، ولكن الحقيقة الواقعة هي أنه لا أحد يريد الواقع. ل تشاك بولانيك