قصيدة: نُعْمُ الفُؤَادِ مَزارُها مَحْظُورُ

الشاعر: عمر ابن أبي ربيعة عمر ابن أبي ربيعة

نُعْمُ الفُؤَادِ مَزارُها مَحْظُورُ

بعدَ الصفاءِ، وبيتها مهجورُ

لجّ البعادُ بها وشطّ بركبها

نائي المَحَلِّ عَنِ الصَّدِيقِ غَيُورُ

حَذِرٌ قَلِيلُ النَّوْمِ ذو قاذورَة ٍ

فطنٌ، بألبابِ الرجالِ بصير

لَمْ يُنْسِني ما قَدْ لَقِيتُ وَنأْيُها

عَنِّي وأَشغالٌ عَدَتْ وأُمُورُ

ممشى وليدتها إليّ، وقد دنا

مِنْ فِرْقَتي يَوْمَ الفِرَاقِ بُكُورُ

وَمَفِيضَ عَبْرَتَها وَمَوْمَى كَفِّها

وَرِدَاءُ عَصْبٍ بَيْنَنا مَنْشُورُ

أن أرجِ رحلتك الغداة َ إلى غدٍ،

وثواءُ يومٍ، إنْ ثويتَ، يسير

لَمّا رآني صَاحِبايَ كأَنَّني

تَبِلٌ بِهَا أَوْ مُوَزَعٌ مَقْمورُ

وتبينا أنّ الثواءَ لبانة ٌ

مني، وحبسهما عليّ كبير

قالا: أنقعدُ أن نروحُ؟ وما تشأ

نَفْعَلْ وأَنْتَ بِأَنْ تُطَاعَ جَديرُ

إن كنتَ ترجو أن تلاقي حاجة ً،

فَکمْكُثْ فَأَنْتَ عَلَى الثَّواءِ أَمِيرُ

فَأَتَيْتُها وکللَّيْلُ أَدْهَمُ مُرْسَلٌ

وَعَلَيْهِ مِنْ سَدَفِ الظَّلامِ سُتُورُ

رحبتُ حين لقيتها، فتبسمتْ،

وَكَذَاكُمُ ما يَفْعَلُ المَحْبُورُ

وَتَضَوَّعَ المِسْكُ الذَّكِيُّ وَعَنْبَرٌ

من جيبها، قد شابهُ كافور

كنا كمثلِ الخمرِ، كان مزاجها

بالماءِ لا رنقٌ، ولا تكدير

فَلَئِنْ تَغَيَّرَ مَا عَهِدْتَ وأَصْبَحَتْ

صدفتْ، فلا بذلٌ، ولا ميسور

لَبِما تُسَاعِفُ بِاللِّقاءِ وَلُبُّها

فرحٌ بقربِ مزارنا، مسرور

إذْ لا تغيرها الوشاة ُ، فودها

صافٍ نُرَاسِلُ مَرَّة ً وَتزُورُ

لا تأمننّ الدهرَ أنثى بعدها،

إنّي لآمِنِ غَدْرِهِنَّ نَذيرُ

بَعْدَ الَّتي أَعْطَتْكَ مِنْ أَيمانِها

ما لا يُطِيقُ مِنَ العُهُودِ ثَبِيرُ

فإذا وَذَلِكَ كَانَ ظِلَّ سَحَابَة ٍ

نَفَحَتْ بِهِ في المُعْصِرَاتِ دَبُورُ

إقتباسات متنوعة:

نصف ما أقوله لك لا معنى له، ولكنني أقوله ليتم معنى النصف الآخر. ل جبران خليل جبران وما العمر يا اطهر الناس الا سحابة صيف كثيف الظلال. ل فاروق جويدة اجعل ما طلبت من الدنيا فلم تظفر به بمنزلة ما لم يخطر ببالك. ل الحسن بن علي بن أبي طالب هناك فنان يستفيد من فنه، وفنان آخر يستفيد الفن منه. ل محمد عبد الوهاب أينما ذهبت، وكيفما كان الطقس، فاحرص دائما على أن تصطحب معك ضوء الشمس الخاص بك. ل أنطوني دانجيلو يفترض أن تكون اللغة نتاجاً مشتركاً للشعراء والعمال اليدويين. ل جورج أورويل اعلم أن بعضَ العطيةِ لؤمٌ، وبعضَ السلاطةِ غيمٌ، وبعض البيانِ عي، وبعض العلمِ جهلٌ؛ فإن استطعتَ ألا يكون عطاؤك جوراً، ولا بيانُكَ هذراً، ولا علمكَ وبالا، فافعل. ل ابن المقفع طوبى لمن لا يتوقع أي شيء، فإن ظنه لن يخيب أبدا. ل ألكسندر بوب يعيش المرء ما استحيا بخير ... ويبقى العود ما بَقِيَ اللحاء ل أبو تمام لو أردت معاقبة إقليم لأسلمت أمور الحكم فيه للفلاسفة. ل فريدريك الأكبر