قصيدة: نميمة...

الشاعر: عدنان الصائغ عدنان الصائغ

"ولو كان واشٍ باليمامةِ دارهُ
وداري بأعلى حضرموت اهتدى ليا"
- عروة بن حزام -
.....
لا شتاءَ
لا منفى...
سوى لحظاتِ شرودكِ عني
لا مطرَ...
سوى هطولِ شعركِ على صحراءِ طاولتي
لا أشجارَ...
سوى ما تقولين
لا نجومَ...
سوى ما تتركهُ دموعكِ على منديلِ السماءِ الأزرقِ
يا فاتنة...
يا حقلَ ياسمين، ونعاساً، ولوزاً
يا نميمةً، وحمامَ "حضرة"
يا قوسَ قزحٍ، وغابةَ نساءٍ، وشوارعَ من لذةٍ
يا بجعاً، ونهاراتٍ مشمسة، ونعناعاً، وكذباً أبيضَ
يا حديقةً مرشوشةً، يا سطحَ صيفٍ، يا قهوة
يا شفتين منفرجتين بعدَ قبلةٍ
يا كتباً، وباصاتٍ، وصموناً ساخناً، وتسكعاً، وجسراً مقطوعاً
يا ندماً خجولاً، ويوكالبتوز، ومئةَ رسالةِ حبٍّ
يا جسداً من تفاحٍ
يا حباً مرتبكاً لم نقلْهُ بعدُ، وقصائدَ مجنونةً لمْ نكتبْها بعدُ
ومدناً لمْ نزرْها بعدُ
وكفَّين مرتعشتين على طاولةٍ لمْ تَتلامسا بعدُ
أقولُ لقلبي النـزق
أن يتوقفَ عن قرعِ طبولِ الفرحِ لموعدكِ الأزرقِ القادمِ مثل غيمةٍ
خشيةَ أن يوقظَ النميمةَ
أقولُ له أن يكفَّ عن الرقصِ في شوارعِ المدينةِ
مثلَ عاشقٍ مبتديءٍ
خشيةَ أن يعتقلكَ الناسُ في أقفاصِ عيونهم
فالحبُّ أو الفرحُ امرأةٌ مشبوهةٌ
يشتهيها ويخافها الجميعُ
توقفْ عن الغناءِ
أيها القلبُ
أنكَ بهذا تثيرُ حفيظةَ كلِّ الذين لا يعرفون الغناء
********