قصيدة: هدير البحر و الأشواق

الشاعر: بدر شاكر السياب بدر شاكر السياب

هدير البحر يفتل من دمائي من شراييني
حبال سفينة بيضاء ينعس فوقها القمر
و يرعش ظلّها السحر
و من شباكي المفتوح تهمس بي و تأتيني
سماء الصيف خلّف طيفه في صحوها المطر
و نحن نسير و الدنيا تسير و تقرع الأبواب
فتوقظ من رؤاه القلب ذاك عدوك الزمن
تدور رحاه كم ستظلّ تخفق ؟ ها هم الأصحاب
تراب منه تمتلئ الدروب و تشرب الدمن
يودّ القلب لو حطمته لو حطمت خفقاته شفتيك
و الكتفين و الصدرا
و لو ذرّتك من زفراتي الحرى
رياح الوجد و الحرمان و الهفي على عينيك
ليتهما تمران
بدمع أو بإشفاق على صحراء حرماني
لينبت في مداها الزهر ليتهما تمرّان
بما نسج التأمل من غيوم فيهما حيرى
بما نسج التفرد من نجوم فيهما سكرى
على عمري الذي عراه من زهراته الداء
يود القلب لو حطمته لو حطمت خفقاته شفتيك
و الكتفين و الصدرا
ولو عرّاك لو ذرّاك لو أكلتك أشواقي
و لو أصبحت خفقا أو دما فيه أو سرّا
فإن أحببتك الحب الذي أقسى من الموت
و أعنف من لظى البركان و الحب الذي يأتي
إليّ كأنّ نفخ الصور فيه فكل ذر الميتين دم و أحياء
فذاك لأنك النور الذي عرى دجى الأعمى
و أنت صباي عاد إليّ أختا عاد أو أمّا
و أنت حبيبتي أفديك أفدي خفق جفنيك
و ما نفضا من السحب
وأفدي خفق نهديك
على قلبي

الإيمان هو ما يفرق الناس، والشك هو ما يوحدهم. ل بيتر أوستينوف الدبلوماسية دون سلاح كالموسيقى دون آلات. ل فريدريك الأكبر من كثر همّه سقم جسمه. ل محمد التقي الجواد المشهور هو من يعرفه كثيرون ممن يسعده أنه لا يعرفهم. ل لورد بايرون مِنَ العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه. ل ابن رشد الرجال الكبار والأفكار الكبيرة هي التي تصنع البلاد الكبيرة. ل مصطفي أمين إعمل الخير وارمه في البحر .. بشرط أن يراك أحدهم وأنت تفعل ذلك .. عندها سيخبر الآخرين أنك لا تفعل الخير فقط، بل وترميه في البحر أيضاً !ّ ل أحمد خالد توفيق أعتقد أن أسعد الطبقات هي الطبقة المتوسطة.. لأنها الطبقة التي تمتلك القليل من كل شيء فهي ليست معدمة مفلسة كالطبقة الدنيا وليست متخمة كالطبقة الراقية ل مصطفي محمود مامن ثورة حدثت قط الا اشترك فيها الانصار والخصوم على اختلاف الافكار والامزجة واختلاف النيات واختلاف المظاهر والالوان ولا يختلط هؤلاء في هذا الطوفانالمريج الااختلطت الاعمال والتبعات وافلت الزمام حينا عن الابصار والبصائر فلا يدرى من هو القابضعليه ومن هو المتخلى عنه ولا يعرف اين كان مبدؤه ومنتهاه بين ايدي الأنصار وأيدي الخصوم ومن طبائع الثورات أن يخطئ الانسان خطأ لا حيلةله فيه وان يكون خصمه هو المسؤول عن خطئه ومن طبائعها ان تكون الثورة كالمطية الجموح تسوق من يركبهاولا يسوقها الى غير مجراها بل من طبائعها ان تتقسم الصواب والخطأ فلا يكون الصواب كله يوما من جانب ولا يكون الخطأ كله في جانب ل عباس محمود العقاد أصعب ما على النفوس تغيير مألوف ل عباس محمود العقاد