قصيدة: هَل مِن طبيبٍ لِداءِ الحُبِّ ، أوراقِى ؟

الشاعر: محمود سامي البارودي محمود سامي البارودي

هَل مِن طبيبٍ لِداءِ الحُبِّ ، أوراقِى ؟

يَشفِى عَليلاً أخا حُزنٍ وإيراقِ

قَدْ كَانَ أَبْقَى الْهَوَى مِنْ مُهْجَتِي رَمَقاً

حَتَّى جَرَى الْبَيْنُ، فَاسْتَوْلَى عَلَى الْبَاقِي

حُزنٌ بَرانِى ، وأشواقٌ رَعَت كَبِدِى

يا ويحَ نَفسِى مِن حُزنٍ وأشواقِ

أُكلِّفُ النَفسَ صَبراً وهى جازِعة ٌ

والصَّبْرُ فِي الْحُبِّ أَعْيَا كُلَّ مُشْتاقِ

لافى "سَرنديبَ" لِى خِلٌّ ألوذُ بِهِ

ولا أنيسٌ سِوَى هَمِّى وإطراقِى

أبيتُ أرعَى نَجومَ الَّليلِ مُرتَفِقاً

فِي قُنَّة ٍ عَزَّ مَرْقَاهَا عَلَى الرَّاقِي

تَقَلَّدَت مِنْ جُمانِ الشُهبِ مِنطَقَة ً

مَعقودة ً بِوشاحٍ غَيرِ مِقلاقِ

كأنَّ نَجمَ الثُريَّا وهوَ مضطرِبٌ

دُونَ الْهِلاَلِ سِرَاجٌ لاَحَ فِي طَاقِ

ولا بَرِحتِ مِنَ الأوراقِ فى حُلَلٍ

مِن سُندُسٍ عَبقَرِى ِّ الوَشى ِ بَرَّاقِ

يا حَبَّذا نَسَمٌ مِنْ جَوِّها عَبِقٌ

يَسرِى عَلى جَدولٍ بِالماءِ دَفَّاقِ

بَل حَبَّذا دَوحَة ٌ تَدعو الهَديلَ بِها

عِندَ الصَّباحِ قَمارِى ٌّ بِأطواقِ

مَرعَى جِيادِى ، ومَأوى جِيرتِى ، وَحِمى

قَوْمِي، وَمَنْبِتُ آدَابِي وَأَعْرَاقِي

أصبو إليها عَلى بُعدٍ ، ويُعجِبُنِى

أنِّى أعيشُ بِها فى ثَوبِ إملاقِ

وكيفَ أنسى دِياراً قد تَركتُ بِها

أَهْلاً كِراماً لَهُمْ وُدِّي وَإِشْفَاقِي؟

إذا تَذكَّرتُ أيَّاماً بِهِم سَلَفتْ

تَحَدَّرت بِغروبِ الدَّمعِ آماقِى

فَيا بريدَ الصَّبا بَلِّغ ذَوى رَحمِى

أنِّى مُقيمٌ على عَهدِى ومِيثاقِى

وَإِنْ مَرَرْتَ عَلى «الْمِقْيَاسِ» فَاهْدِ لَهُ

مِنِّى تَحِيَّة َ نَفسٍ ذاتِ أعلاقِ

وأنتَ يا طائراً يَبكِى على فَننٍ

نَفْسِي فَدَاؤُكَ مِنْ سَاقٍ عَلَى سَاقِ

أذكرتني ما مضى والشملُ مجتمعٌ

"بمصر" زالحربُ لم تنهضْ على ساقِ

أَيَّامَ أَسْحَبُ أَذْيَالَ الصِّبَا مَرِحاً

فِي فِتْيَة ٍ لِطَرِيقِ الْخَيْرِ سُبَّاقِ

فيا لَها ذُكرة ً‍ ! شَبَّ الغرامُ بِها

ناراً سَرَتْ بينَ أردَانِى وأطواقِى

عَصرٌ تَولَّى ، وأبقَى فى الفؤادِ هَوًى

يَكَادُ يَشْمَلُ أَحْشَائِي بِإِحْرَاقِ

والمَرءُ طَوعُ اللَّيالِى فى تَصَرُّفِها

لاَ يَمْلِكُ الأَمْرَ مِنْ نُجْحٍ وَإِخْفَاقِ

عَلَيَّ شَيْمُ الْغَوَادِي كُلَّمَا بَرَقَتْ

وما عَلى َّ إذا ضَنَّت بِرَقراقِ

فَلا يَعِبنِى حَسودٌ أن جَرى قَدَرٌ

فَلَيْسَ لِي غَيْرُ مَا يَقْضِيهِ خَلاَّقِي

أسلَمتُ نَفسِى لِمولًى لا يخيبُ لَهُ

راجٍ عَلى الدَهرِ ، والمولى هو الواقى

وهوَّن الخطبَ عندى أنَّني رجلٌ

لاَقٍ مِنَ الدَّهْرِ مَا كُلُّ امْرِىء ٍ لاَقِي

يا قَلبُ صَبراً جَميلاً ، إنَّهُ قَدَرٌ

يَجرِى عَلى المَرءُ مِنْ أسرٍ وإطلاقِ

لا بُدَّ لِلضيقِ بَعدَ اليأسِ من فَرَجٍ

وكُلُّ داجِية ٍ يَوماً لإشراقِ

منحتكَ ألقابَ العلاَ ، فادعني باسمي للشاعر محمود سامي البارودي متى يَجدُ الإنسانُ خلاًّ موافِقاً للشاعر محمود سامي البارودي صَبرتُ على ريبِ هذا الزمانَ للشاعر محمود سامي البارودي تَحَبَّبْ إِلَى الإِخْوَانِ بِالْحِلْمِ تَغْتَنِمْ للشاعر محمود سامي البارودي قَالُوا أَلاَ تَصِفُ الْغَرَامَ لَنا للشاعر محمود سامي البارودي دار الصديق ولا تأمن بوادره للشاعر محمود سامي البارودي حيَّ مغنى الهوى بوادي الشآمِ للشاعر محمود سامي البارودي أيها المغرورُ ، مهلا للشاعر محمود سامي البارودي أقلا ملامي في هوى الشادن الأحوى للشاعر محمود سامي البارودي قالت وقد سمعت شعري فأعجبها للشاعر محمود سامي البارودي مَتَى يَنْقَضِي عُمْرُ الْحَيَاة ِ؛ فَتَنْقَضِي للشاعر محمود سامي البارودي يا صَارِمَ اللَّحْظِ مَنْ أَغْرَاكَ بِالمُهَجِ للشاعر محمود سامي البارودي قصائد أخرى للشاعر محمود سامي البارودي
كن عاذري في حبهم لا عاذلي للشاعر عماد الدين الأصفهاني تفاحنا لو أسلناه للشاعر محمد بن عبد الله الكوكباني قالوا تقربك الدراهم يا فتى للشاعر محمد حمدي النشار غَرْسُ الْهَباء! للشاعر صقر أبوعيدة مولايَ قم للمعالي للشاعر ابن نباتة المصري قبضةٌ مهتزة للشاعر تقي المرسي ما قال أوه لفقده واها للشاعر تميم الفاطمي سَأُبقي عَلى الدُنيا بِصَولَةِ مِحرَبٍ للشاعر ابن شرف القيرواني وَجّهِ العَزمَ بِجدٍّ وَاِلجُما للشاعر المفتي فتح الله كأني أطيرُ للشاعر خالد مصباح مظلوم
لقد عدت للحياة .. يجب أن أتذكر هذا .. ربما كانت لعودتي دلالة مهمة .. لا أعرف .. ربما كان هناك عمل مهم جدا سوف أنجزه .. لكن ما هو ؟.. أخشى أن أكون قد عدت لأتلف ما قمت به في حياتي الأولى الموت يأتي بسرعة فائقة فلا تراه قادمًا .. ومن ماتوا لم يجدوا فرصة ليخبروا الآخرين بهذا. أنا من القلائل الذين عادوا ويمكنهم أن يؤكدوا لك ذلك !ـ ل أحمد خالد توفيق لا تلم كفى إذا السيف نبا صح منى العزم و الدهر أبى رب ساع مبصر فى سعيه أخطأ التوفيق فيما طلبا ل حافظ إبراهيم لماذا اليأس و صورة الكون البديع بما فيها من جمال و نظام و حكمة و تخطيط موزون توحي بإله عادل لا يخطئ ميزانه.. كريم لا يكف عن العطاء. ل مصطفي محمود ــ لقد كانت فرصة رائعة لنا أيتها السيدة الحسناء .. احمر وجهها قليلا مما جعلني أذهل .. المرأة هي المرأة .. يسحرها الإطراء حتى لو كانت عجوزا شمطاء .. وساحرة "فودو" ..! ل أحمد خالد توفيق لا ينفع التوقي مما هو واقع. ل أكثم بن صيفي التميمي نحن إذن نسكن على حافة بركان وننام على زلزال.. فكيف نفهم هذا الاسترخاء الفني وهذه الغيبوبة العامة. ولا أريد إطلاق المدافع في الهواء ولا أطالب بالخطب الرنانة ولا أنادي بالتكشيرة العابسة وإنما أريد بعض الجدية.. وهو طلب أتوجه به إلى كل مواطن وإلى جميع مراكز صناعة الكلمة والأغنية والمقال والفيلم والخبر.. شيء من الإفاقة من هذا السبات.. أن نكون أبناء وقتنا لا أكثر.. أن نعيش في عصرنا.. في القرن العشرين.. لا في العصر العباسي وفي أحلام ألف ليلة وليلة.. نبيع لبعضنا الأوهام كل يوم, ونروى غزليات أبى نواس في المذكر. إن الأخطار من حولنا حقيقة وليست خيالا. وإذا وقع المحظور فسوف نكون جميعا خط مواجهة.. كل العرب شعوبا وحكومات.. وسوف يتوقف مستقبلنا على ما أعددناه لتلك اللحظة. ل مصطفي محمود فن السياسة يتضمن أن تعرف بدقة متى يكون ضروريا أن تضرب خصما تحت الحزام بقليل. ل كونراد أديناور عندما تبحث عن عقرب فكل شيء في الغرفة يتحرك كعقرب..هذه قاعدة. ل أحمد خالد توفيق فواجب الانسان الأول على هذة الأرض أن يعـــرف نفســـه,ويقــومـها ل مصطفي محمود كدت أنفجر من الضحك عندما قرأت أن محادثات الرئيس مبارك مع الرئيس الروسي بوتين شملت التعاون في مجال الفضاء، فكل علاقتنا بالفضاء إننا بلد دماغها فاضية! ل بلال فضل