ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


قصيدة: ودَّعَ قطاراً من أجلها

الشاعر: لقمان ديركي

الشاعر: لقمان ديركي

أنت مثقف ... شارك هذه القصيدة مع أصدقائك

قصيدة ودع قطارا من أجلها للشاعر لقمان ديركي | ديوان الشعر

يترك في الفراش نوماً قلقاً

و بقايا أرق طويل

مكانه يرى الداخلين

مكانه فيه

يرى الخارجين

و امرأة مرتبكة لا تخطو إليه

***

ضغطَ كفّه

عاصراً مصافحات قديمة

***

عندما ودَّعها

ملأت زجاج القطار بالقبل

فتكسر هو

و القطار يرتب امرأة لن تعود

انتظر قطاراً كاملاً من أجلها

و لم يرَ سوى حقيبة تمشي وحدها

تركه القطار ينتظر

و في يده بطاقتان

***

تلكأ في المكان

خطواته خوف

الوقت مهلته

و الأمكنة جوابه

لأنه هكذا

خطواته دائماً بلا أقدام

***

رجل بشرفات كثيرة

ثم لا يطلُّ إلا على امرأة واحدة

و حيناً تتساقط عليه شرفاته

تتهدم علي الجدران

و عندما يتمايل تقع من جسده أسبابه

و تتراكم فيه القبور

يجمع الأسرار حوله

و يمشي مفضوحاً بها

قبلته العجائز من جبينه

و الأصدقاء من خديه

و امرأة وحيدة قبلته في المرايا

***

تلمسَ وجهه

تذكر التجاعيد التي ستحتدم فيه

و عندما التفت

أحسَّ بندم قديم يعضّ أصابعه

***

عندما مضتْ

لم يحزن كثيراً

ثم حزن كثيراً

لأنه لم يحزن

***

سرح شعره

لبس ثياباً جديدة

تأمل المرآة و ندم

و على المرآة حاول أن يكتب شيئاً

ثم لم يعد يَرى شيئاً

ثم لم يعد يُرى .