قصيدة: يا بعلبك اطوف فيك كأنني

الشاعر: وديع عقل وديع عقل

يا بعلبك اطوف فيك كأنني

شبحٌ يطوف بمدفن الأجيالِ

واطلُّ منك على الوجود فلا أرى

في الشرق غير مفاخر الأطلال

ذهب التليد ولا طريف بعده

وعفا الجديدُ فكل شيءٍ بال

لم يبقَ للاحفاد من أجدادهم

إلا رسوم معاقل ومعالي

هممٌ طوينَ وما ولدن نظائراً

واماثلٌ درجوا بلا أمثال

وحقيقة مرت وما تركت لنا

إلا مجال توهّمٍ وخيال

ان الأُولى في بعلبك تزاحموا

لعبادة الأوثان والأبعال

بلغوا من الدين المسفه فوق ما

بلغ الأولى عبدوا الاله العالي

فلو ان دين الشرق دين واحد

لوقفت لا أرثي الزمان الخالي