آفة البعض منا هي أنهم يقبلون لأنفسهم أن يُعيدوا سيرة الإنسان إلى الوراء, فـ يرجعون حياتهم كالوحوش التي لا تتحكّم فيها إلا غرائزها ولا يردها عن رغباتها وأهوائها لا دين ولا عرف ولا أخلاق ولا ضوابط. ثم يبرّرون هذه البربريّة بـ أنبل المشاعر وأطهرها وهو الحب الذي يرجعون إليه كل جرائمهم في حق القيم والحياة.

عبد الوهاب مطاوع عبد الوهاب مطاوع
آفة البعض منا هي أنهم يقبلون لأنفسهم أن يُعيدوا سيرة الإنسان إلى الوراء, فـ يرجعون حياتهم كالوحوش التي لا تتحكّم فيها إلا غرائزها ولا يردها عن رغباتها وأهوائها لا دين ولا عرف ولا أخلاق ولا ضوابط. ثم يبرّرون هذه البربريّة بـ أنبل المشاعر وأطهرها وهو الحب الذي يرجعون إليه كل جرائمهم في حق القيم والحياة.
أما فيما عدا ذلك فالكل فى حاجة إلى عطفك .... وانت فى حاجة إلى عطف من حولك وأقرب الناس اليك لأنك أنسان ولأنك ضعيف مهما كانت لك من اسباب القوة والقدرة و التفوق للمؤلف عبد الوهاب مطاوع الأنسان قد يفقد الاحساس بقيمة الاشياء الثمينة بحكم الاعتياد علي رؤيتها لفترة طويلة . لهذا فنحن في حاجة احياناالي ان ننبه ذاكرتنا لكي لا ننسي قيمتها للمؤلف عبد الوهاب مطاوع إن النفس المشغولة بالرغبة في الانتقام من الآخرين حتى ولو ظلموها نفس مهمومة قلقة أضافت إلى همومها العادية همها بالآخرين .. والنفس المتسامحة التي وكلت إلى خالقها أن يأخذ لها ثأرها من ظالميها .. نفس مطمئنة هادئة واثقة منعدالة ربها للمؤلف عبد الوهاب مطاوع آه لو تعفف الإنسان عن إيذاء الآخرين..وحاول دائماً أن يحقق أهدافه فى الحياة بغير أن يمشى إليها فوق جثث الآخرين وصراخهم وعويلهم..إذاً لإختفت معظم أسباب الشقاء الإنسانى ولتخففت الحياة من كثير من آلامها! للمؤلف عبد الوهاب مطاوع لكن لماذا لا نتذكر دائماً أمثال هذه الرخص إلا بعد أن تصل سفينتنا إلى بر الأمان ونحس بقدرتنا على الاستغناء عن الأخرين ؟ ولماذا لا نتذكر الأشياء الناقصة في حياتنا إلا عندما تعطينا الدنيا من متاعها ما يسمح لنا بالبحث عنها ولو أدى ذلك إلى إفساد حياتنا وسعادتنا ؟ ومن هو الذي تخلو حياته نهائياً من الأشياء الناقصة مهما كان نصيبه من الدنيا ؟ أم أن الأمر هو دائماً كما يقول العقاد : تصفو العيون إذا قلت مواردها .. والماء عند إزدياد النهر يعتكر . للمؤلف عبد الوهاب مطاوع المثقف الحقيقى هو من يعرف أنه لا يعرف الكثير و يريد أن يعرف الكثير .. و الجاهل هو من لا يعرف أنه لا يعرف حتى القليل و لا يريد أن يعرف المزيد للمؤلف عبد الوهاب مطاوع الحظ العاثر يمهد لحظ سعيد، و الحظ السعيد يمهد لحظ عاثر و هكذا إلى ما لا نهاية ،،، للمؤلف عبد الوهاب مطاوع لو راجعت حياتك فقد تجد بين مواقفها ما يستحق أن تردد معه هذه العبارة ( لقد فعلتها!) وسوف تجد بالتأكيد من الأهداف التي تستحق أن تسعى وراءها بكل الاصرار لتتوقف بعدها راضياً عن نفسك وترددها الكثير للمؤلف عبد الوهاب مطاوع إن كتاب التراجم يفتشون في حياة المشاهير دائماً على نقطة التحول التي كانت بداية انطلاقهم إلى المجد فيكتشفون في أحيان كثيرة أنها كانت عقبة أو فشلاً ذريعاً .. أو إخفاقاً في تحقيق هدف ، حول مجرى حياتهم إلى الطريق الذي لمعت فيه عبقرياتهم . للمؤلف عبد الوهاب مطاوع كما أني لا أرى نفسي مطالبا بالتظاهر بغير ما أشعر به في أعماقي تجاه الأصدقاء المقربين والأهل والأحباب، لأن تكلف المشاعر معهم لا يتفق مع عمق العلاقة، ولأنه إذا جاز للإنسان أن يتعامل مضطرا مع من ينكر عليهم بعض سلوكهم تجاهه في دوائر العمل والحياة، محتفظا لنفسه بمشاعره الحقيقية تجاههم، فإن ذلك لا يجوز له أبدا في دائرة الصداقة، حيث لا أجد مبررا لأن يجالس الإنسان في أوقات سمره وصفائه من تتكدر مرآته الداخلية منه، أو من لا يشعر بالصفاء التام تجاهه. . للمؤلف عبد الوهاب مطاوع ولربما كان الأنبياء وحدهم هم الذين يحق لهم ان يرضوا عما فعلوا وقدمو للبشر... أما من سواهم من البشر ... فما أكثر الآلام .. وما أقل الانجازات والحق أنه لو أنيح لكل انسان أن يستعرض شريط حياته ويقص منه ما يؤلمه او يوقظ فيه الاحساس بالندموالأسف ...لما طال عرض فيلم حياته كثيرا للمؤلف عبد الوهاب مطاوع مشكلة البعض هي أنهم يريدون أن يعكسوا الآيه وأن يبدأوا حياتهم بما انتهى إليه الآخرون بعد رحلة العمر وكفاح السنوات للمؤلف عبد الوهاب مطاوع إقتباسات أخرى للمؤلف عبد الوهاب مطاوع
الإنسان الذي لا يعمل بعلمه كالشجرة المورقة لا ثمر لها. ل أبو حيان التوحيدي ( -أتعرفين بأن الأسرار ماهي إلا أخطاء نخفيها؟ = ومن قال لك؟ - لأنه لو لم يكن خطأً لما أخفيناه) ل أثير عبد الله النشمي لا يمكنك اقتلاع عبير زهرة حتى ولو سحقتها بقدميك. ل رابندراناث طاغور رأيي في هذا الرجل؟...يلخصه بيت الشعر العبقري رأى البيت يدعى بالحرام فحجه......ولو كان يدعى بالحلال ما حجا! ل أحمد خالد توفيق قلت لنفسي : لماذا يظن كل شخص في هذا العالم ان وضعه بالذات هو وضعٌ " مختلف"!؟ هل يريد ابن آدم أن يتميز عن سواه من بني آدم حتى في الخسران؟ هل هي انانية الانا التي لا نستطيع التخلص منها ؟ ل مريد البرغوثي وضع جسمك يؤثر على عقلك و يجعله يفتح ملفا من نفس نوع وضع الجسم , فلو كان وضع الجسم وضع قوة و ثقة يأخذ المخ ذلك الوضع و يفتح ملفات الثقة و القوة ل إبراهيم الفقي من يرغبون في إشراكك بآرائهم الدينية لا يودون غالبا أن تشركهم أنت بآرائك. ل ديف باري أما الحب فما اندر وجوده الحب الذي يتسم بانفتاح كامل علي العالم .. الحب الذي تكون المراة فيه دليل الرجل .. والرجل دليل المراة في رحلة الحياة.. لا يقف احدهما ليحيط بعنق الآخر ساعيا امتلاكه .. انما كل منهما يطلق الاخر من قيده ساعيا الي تحريره .. حيث يكون موضوع الحب النهائي لكليهما هي الحياة ذاتها يجهدان فيها متشاركين فيها بجهدهماومساهمتهما .. هذا الحب ما اندره ل مصطفي محمود المسروق الذي يبتسم يسرق شيئاً من اللص. ل وليم شكسبير كل عقدة يضعها الاحتلال يخترع لها اليأس الفلسطيني حلاًّ.ـ ل مريد البرغوثي