أنت تعتقد أنه مادمت أنا أنثى وأنت ذكر فهناك إتجاه واحد للخطر.. الحقيقة أن التهديد لعبة يلعبها اثنان.. الخطر يسري في الإتجاهين كتلك الأسهم التي كنا نرسمها للمعادلات الكيميائية!

أحمد خالد توفيق أحمد خالد توفيق
أنت تعتقد أنه مادمت أنا أنثى وأنت ذكر فهناك إتجاه واحد للخطر.. الحقيقة أن التهديد لعبة يلعبها اثنان.. الخطر يسري في الإتجاهين كتلك الأسهم التي كنا نرسمها للمعادلات الكيميائية!
يستحيل أن تسأل إنسانًا عما إذا كان سعيدًا، إلا وقال إنه معذَّب لم يفهمه أحد.. نحن نشعر بشكل ما أن السعادة خطيئة والحزن فيه عمق ونبل. لهذا نجد نبلًا في القهوة ولا نجده في عصير المانجو . للمؤلف أحمد خالد توفيق لحظة النجاح تقترب جدا لكن لحظة الفشل تقترب كذلك. لا يمكن إلا أن تحسد المحظوظين الذين فشلوا منذ البداية للمؤلف أحمد خالد توفيق أنا رجل متقدم في العمر ، تعلمت أن الحياة برميل من القذارة ولا يوجد أمل على الإطلاق ، لهذا كنت أحب هذا المشهد كثيرا . يسعدني أن أرى الحمقى يعيشون حياتهم .. كما يحب الكبار أن يروا سذاجة الأطفال وهم يلهون . إنها تنعشهم برغم كل شئ . للمؤلف أحمد خالد توفيق هل استحققنا هذه الثورة فعلاً أم أنها كانت أكبر مننا؟ ربما كانت تصلح لشعب آخر أكثر تحضرًا وتماسكًا. أعط السويديين أو الكنديين ثورة عظيمة كهذه وَ لْتَرَ النتيجة.. أما نحن فقد جعلت الثورة شيطان العنف يتحرر فى نفوسنا. الكل دكتاتور.. الكل طاغية.. من فى الحكم لا يصغى ومن فى المعارضة لا يصغى... لقد صار تحملنا لبعضنا صفرًا... للمؤلف أحمد خالد توفيق يبدو أن اليونان في هذا العصر كانت مستشفى مجاذيب عملاقاً .. هذا رأي (عبير) بالطبع وليس رأي كاتب هذه السطور .. لماذا ليس رأيه؟ لأنه ليس مؤهلاً لإعطاء رأي في أي شيءٍ طبعاً ! للمؤلف أحمد خالد توفيق لم يكن ممن يتقيثون عندما يتوترون ، لكن هذا وقت مناسب كي يصير منهم. للمؤلف أحمد خالد توفيق في هذا الجو تتحطم أشياء كثيرة.. وسوف يبحثون عن الطفل ليوبخوه أو يضربوه، عندما يكسر الطفل شيئا فلأنه احمق.. وعندما يكسر الكبار شيئا فلأن الطفل أحمق وضع الشيء في موضع الكسر! للمؤلف أحمد خالد توفيق لست إنساناً تعساً إلي الحد الذي قد تظنه، -لكني بالقطع- لست إنساناً سعيداً .. للمؤلف أحمد خالد توفيق قال لي سالم بيه: "أنت تقرأ كثيرا..أنت مجنون!" .. قلت له إن القراءة بالنسبة لي نوع رخيص من المخدرات. لا أفعل بها شيئاً سوى الغياب عن الوعي. في الماضي -تصور هذا- كانوا يقرءون من أجل إكتساب الوعي ! .. للمؤلف أحمد خالد توفيق لو رضيت انتهيت..! العالم يعج بالحمقى الراضين عن أنفسهم.. للمؤلف أحمد خالد توفيق الناس تحترم – أو تعتقد أنها تحترم - من يقول إنه تعيس، لأنهم يعتبرون الحزن علامة على النضج؛ كأن السعادة خطيئة لا يجدر بالمرء إعلانها. أنا حزين وأنتم أوغاد، هذا هو شعار كل إنسان. للمؤلف أحمد خالد توفيق ها أنتم أولاء يا كلاب قد انحدر بكم الحال حتى صرتم تأكلون الكتاب...لقد أنذرتكم ألف مرة...حكيت لكم نظريات (مالتوس) و(جمال حمدان) ونبوءات (أورويل) و(هـ. جـ. ويلز)...لكنكم في كل مرة تنتشون بالحشيش والخمر الرخيصة وتنامون...الآن، أنا أتأرجح بين الحزن على حالكم الذي هو حالي، وبين الشماتة فيكم لأنكم الآن فقط تعرفون...غضبتي عليكم كغضبة أنبياء العهد القديم على قومهم، فمنهم من راح يهلل ويغني عندما حاصر البابليون مدينتهم...لقد شعر بأن اعتباره قد تم استرداده أخيرًا حتى ولو كانت هذه آخر نشوة له...إنني ألعنكم يا بلاهاء...ألعنكم للمؤلف أحمد خالد توفيق إقتباسات أخرى للمؤلف أحمد خالد توفيق
ما أعطاكه الله إنعاماً فهو خير مما أعطاهم ابتلاء. ل سيد قطب و الأمَل يضغط على صاحبه كما يضغط الألَم ل مريد البرغوثي الحُب هو ارتباكُ الأدوار بين الآخذِ والمُعطي. ل مريد البرغوثي النجاح لا يُغتفر مثلما يقول الإنجليز، ولا بد أن ينالك بعض العقاب ل عمر طاهر للعقول الصغيرة هموم صغيرة، أما العقول الكبيرة فليس عندها وقت للهموم. ل رالف والدو إمرسون أشعر بأنني اقترفت نوعًا من الخيانة الزوجية، لأنني يومًا ما منحت أجمل ما في نفسي لفتاة، فلما جاءت زوجتي لم تجد شيئًا إلا هذه الروح الخاوية كخزينة مصرف أفلس ل أحمد خالد توفيق عقول الأطفال أكبر مما نتخيل، وطاقة الاستيعاب عندهم أضعاف ما نعطي لهم، وليس من المناسب أن يكون ما في عقول أطفال المسلمين لا يتعدى بعض أفلام الكرتون التي تتناول العنف والإثارة ل راغب السرجاني الماضي كان جميلاً لكني مصر على أنه أسوأ من الحاضر بكثير .. ماذا عن الحرب؟... ماذا عن طوابير الخبز ودجاج الجمعية؟.. ماذا عن صعوبة الاتصالات؟.. ماذا عن وجبة الطعام التي يجب أن تأكلها في يوم واحد لأنه لا توجد ثلاجة؟.. ماذا عن الزواج من امرأة لم ترها في حياتك لكنك رأيت أباها؟.. ماذا عن وجود قناة واحدة أبيض وأسود في التلفزيون؟... ماذا عن العمل من دون كمبيوتر؟.. هل تتكلم عن القيم؟.. ماذا عن أغاني سيد درويش مثل (شفتي بتاكلني أنا في عرضك )؟.. هل تجدها راقية تمت للزمن الجميل حقًا؟.. والأمان؟.. ماذا عن (خُط الصعيد) الذي قتل ستين رجلاً قبل ان تقتله الشرطة؟ ل أحمد خالد توفيق كلمات!.. الكون نفسه مخلوق بالكلمة.. إن الكلمة لها ثمن غال أو هكذا ينبغي أن تكون.. الإنسان كلمة، فلو استعملها كما يستعمل حذاءه لما تبقى له شيء من إنسانيته.. ربما لم يبال الآخرون بأهمية الكلمة لكن سير (توماس) لن يفعل مثلهم. ل أحمد خالد توفيق قليلة هي الأمور التي يستحيل تحقيقها على الاجتهاد والمهارة، فالأعمال العظيمة لا تتم بالقوة، بل بالإصرار. ل صمويل جونسون