إن ما يحدث أثناء المراهقة هو اختلال هرموني مؤقت. ولا يمكن الحكم على الإنسان بهذا الإختلال طول حياته. ولا يمكن إدانة البشرية بهذا الإختلال.

مصطفي محمود مصطفي محمود
إن ما يحدث أثناء المراهقة هو اختلال هرموني مؤقت. ولا يمكن الحكم على الإنسان بهذا الإختلال طول حياته. ولا يمكن إدانة البشرية بهذا الإختلال.
روما: كأن المدينة تبدو كمتحف بدون اسوار , وبدون باب, في كل مكان تجد تمثالا قديما ونافورة, وفي كل شبر تجد خرابة اثرية على بابها عسكري. للمؤلف مصطفي محمود نحن مخلوقون بطريقة لا نعرف بها النور إلا بالظلمة للمؤلف مصطفي محمود الإنسان ما يبقاش إنسان إلا لحظة ما يقاوم شئ بيحبه أو يتحمل شئ يكرهه... أما حالة اﻻستسلام لكل نزوة فهي دى الآلية الحيوانية ... السباح بيأكد إرادته لما بيعوم ضد التيار ... أما اللى بيستسلم للتيار يوديه مطرح ما يوديه بيبقى كيان ميت .. مفيش فرق بينه وبين لوح خشب عايم ع الميه .. اﻹنسانية مقاومة وعمره ما تكون استسلام للمؤلف مصطفي محمود العقل لا يخشي اللامعقول و الارادة لا تعرف المستحيل للمؤلف مصطفي محمود أعتقد أن أسعد الطبقات هي الطبقة المتوسطة.. لأنها الطبقة التي تمتلك القليل من كل شيء فهي ليست معدمة مفلسة كالطبقة الدنيا وليست متخمة كالطبقة الراقية للمؤلف مصطفي محمود والمرأة تحب.. وحبها يلقي بها في دوامة من القلق ويضعفها ويخضعها ويضيعها .. وهي تكره نفسها لأنها تحب وتضعف وتهون إلى هذه الدرجة .. وحبها وكراهيتها يتحدان معا في سلوكها نحو الرجل فتسعى إلى إمتلاكه لتضمن أن حبها الذي بذلته لن يضيع .. ولتشعر أنها تودع نقودها في خزانه تملك مفتاحها. للمؤلف مصطفي محمود الشهوة تكشف لك عن نوعك عن ذكورتك .. و الحب يكشف لك عن نفسك .. عن ذاتك .. و الملل من الاثنين هو الإشعار الخفي الذي يأخذ بيدك إلى محبوبك الحقيقي للمؤلف مصطفي محمود إن أزمة البنت العصرية أن صاحبها يحدثها عن التحرر...والعقلية العصرية..وحق التمتع بالحب...الخ..الخ.. ثم يغدر بها في النهاية، ولا يتزوجها إذا طاوعته في هذا التحرر..وينكشف لها في النهاية، عن نصاب رجعى أشد رجعية من جدها...يطالبها بالعفة إلى آخر حدودها...ومعنى هذا أن المشكلة بالنسبة للبنت الآن لم تعد مشكلة كذب وصدق..وإنما مشكلة اختيار السلوك المناسب ليست المشكلة هي مشكلة تمثيل...أو تصرف على الطبيعة....لأن 90% من الرجال محتالون لا يتصرفون على الطبيعة...وإنما يدعون جريات لا يؤمنون بها في أعماق نفوسهم للمؤلف مصطفي محمود و هكذا يعود بنا الكلام كل مرة الى الحلقة المفرغة .. الى انهيار التعليم .. الذي انهار بسببه كل شيء . للمؤلف مصطفي محمود إننا ما زلنا فى طفولة الفكر .. فهذا النضج الذى يصوره لنا اليقين .. هو نضج زائف .. فلا يقين هناك .. أكثر من يقين للترجيح و الاحتمال للمؤلف مصطفي محمود ولو سألوني.. لماذا آمنت.. نريد منك جوابا في كلمات .. لقلت في يقين وبدون تردد.. لأنه بدون الله .. لا معنى لي ولا لأي شيء. للمؤلف مصطفي محمود المرأة تميل للتجسيد في الحب لأنها أصلا موطن التجسيد. للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
أحيانًا، تحاول شجرة الصفصاف الباكية أن تنزل في البئر خِفيَةً، لكي لا تثير غيرة الأشجار الأخرى. سمعتُها مرة تدافع عن هذه الخفية، مُحتجّة بأنها لا تقدر أن تستيقظَ تمامًا إِلَّا إذا غمر الماء كاحليها. احتجّت أيضًا بأنها خُلِقَت للبكاء. الماء هو، وحده، الذي يُبكيها. ل أدونيس حكايات الحب التي نمر بها خلال حياتنا، هي تاريخنا الجميل، تصرفاتنا الحمقاء.. أحلامنا الغبية، خيالاتنا اللامعقولة في الحب هي ما تضحكنا عندما نتذكرها في وقت لا يضحكنا فيه شيء.. الحب الحقيقي هو ما يدفعنا لأن نبتسم على الرغم منا.. مهما كانت ذكرى هذا الحب قاسية، مهما كانت حزينة ومرة.. وكيفما انتهى هذا الحب.. يبقى الحب هو ما يضحكنا وما يجعلنا نبتسم بعد التئام جروحنا وبالرغم من الندوب... ل أثير عبد الله النشمي أفضل وقت للتخطيط لكتاب هو أثناء غسل الصحون. ل أجاثا كريستي في كل يوم تتأكد الكارثة أكثر.. أنت عاجز عن استيلاد أفكار.. أنت ناضب عنين.. أنت تتقمص حالة الأديب المنهمك برواية عظيمة.. تتصرف مثله.. تبدو مثله... تفكر مثله.. تتألم مثله.. لكن الحقيقة هي أنك لن تلد أبداً.. لم يعد لديك رحم. و الأدهى هو أنك لا تقبل هذه الحقيقة. ناضب كبئر منسية منذ قرون. فشل زواجك. ماتت قصة حبك. جفت قريحتك. تركت وظيفتك. تبخرت مدخراتك. شاب شعرك. الرفاق يعزونك على وفاتك الأليمة. لكنك ما زلت طفلا لا يأبى الاعتراف بأنها النهاية ل أحمد خالد توفيق السعادة تعوض في الارتفاع ما تفتقده في الطول. ل روبرت فروست الطريقة الوحيدة لتحويل الكتب الأدبيةالطريفة إلى كتب سخيفة هي تقريرها على المدارس ل مصطفي محمود المرأة تحيا لتسعد بالحب، والرجل يحب ليسعد بالحياة. ل جان جاك روسو الطريق مظلمة موحلة..والغابة مفزعة تترصد فيها الذئاب تتشمم بحثا عن رائحة الدم..فمن لم تظفر به الذئاب وجدته الأشباح وامتصت دمه لتتركه مفرغا بلا قطرة دم في العروق.الطريق تغص بمن فقدوا السبيل فاستحالوا كالغيلان.في الخارج يتربص مولوخ وبعل ينتظران الضحايا البشرية.في الشارع ألف عاهرة أتى بهن للعالم ألف مغتصب صنعهم ألف متحرش بالأطفال. ل أحمد خالد توفيق هذه كانت أياماً سعيدة فعلاً، و لهذا كان يجب أن تنقرض ل أحمد خالد توفيق إن الحب لا يسأم ولا يمل ولا يعرف الفتور، ولا بد أن تلحّ في حبك حتى تظفر بمن تحب أو تفنى دونه. ل طه حسين