ديوان: قاعدة بيانات الشعر العربى والمترجم والإقتباسات.


أنت مثقف ... شارك هذا الإقتباس مع أصدقائك

الأعذار العديدة دائماً ما تكون أقل إقناعاً من العذر الواحد.

ألدوس هكسلي

اقتباسات أخرى لنفس الكاتب:

المثقف هو من اكتشف شيئا أكثر تشويقا من الجنس. ل ألدوس هكسلي
لا تعلم التجارب إلا القابلين للتعليم. ل ألدوس هكسلي
قد يكون هذا العالم جحيم عالم آخر. ل ألدوس هكسلي
لدى معظم البشر قدرة غير محدودة على الثقة المطلقة. ل ألدوس هكسلي
الموسيقى أقدر وسيلة للتعبير عما لا يمكن التعبير عنه بعد الصمت. ل ألدوس هكسلي
لا تختفي الحقائق عندما يتم تجاهلها. ل ألدوس هكسلي
لا يتم تحقيق السعادة عن طريق البحث عنها، فهي بصورة عامة منتج فرعي لأنشطة أخرى. ل ألدوس هكسلي
نكون جميعا عباقرة إلى أن نبلغ العاشرة. ل ألدوس هكسلي
الخبرة ليست ما يحدث لك، بل ما تفعله بما يحدث لك. ل ألدوس هكسلي
مهمة رجل الدعاية السياسية أن يجعل مجموعة من الناس ينسون أن مجموعات أخرى معينة هم بشر كذلك. ل ألدوس هكسلي
السياحة هي اكتشاف أن الجميع مخطئون في رأيهم عن الدول الأخرى. ل ألدوس هكسلي
الكلمات هي الخيط الذي ننسج به خبراتنا. ل ألدوس هكسلي
يمكن التغلب على معظم أشكال الجهل، لكننا لا نعرف لأننا لا نود أن نعرف. ل ألدوس هكسلي
أهم درس يمكن أن نستفيده من التاريخ هو أن البشر لا يستفيدون كثيرا من دروس التاريخ. ل ألدوس هكسلي
بإمكان كذبة مثيرة التغطية على حقيقة مملة. ل ألدوس هكسلي
ستعرفون الحق، والحق سيخبلكم. ل ألدوس هكسلي
يرتبط السلوك الأخلاقي بعلاقة عكسية مع عدد البشر المتدخلين في المسألة. ل ألدوس هكسلي
تأليف كتاب سيء يتطلب نفس الجهد الذي يتطلبه تأليف كتاب جيد وكلاهما يمثل روح الكاتب. ل ألدوس هكسلي
احلم بطريقة براجماتية. ل ألدوس هكسلي
ذكريات كل إنسان هي أدبه الخاص. ل ألدوس هكسلي
جهنم ليست فقط مفروشة بالنوايا الحسنة، بل مُسَوَّرة ومُسَقَّفة بها، ومجهزة بها أيضا. ل ألدوس هكسلي
لو رأى البشر بعضهم البعض على حقيقتهم لقتل بعضهم البعض كالحشرات أو لشنقوا أنفسهم. ل ألدوس هكسلي
الإنسان ذكاء تستعبده أعضاء الجسد. ل ألدوس هكسلي
تميل الهيبة الرسمية للزيادة بمعدل معاكس لأهمية الدولة التي يقع فيها المنصِب. ل ألدوس هكسلي
سحر التاريخ ودرسه المبهم هو في الحقيقة أنه من عصر لآخر لا يتغير شيء بينما كل شيء مختلف تماما. ل ألدوس هكسلي
سر العبقرية هو أن تحتفظ بروح الطفولة إلى سن الشيخوخة، ما يعني ألا تفقد حماسك أبدا. ل ألدوس هكسلي