التي قالها فرجيل أعظم شعراء الرومان في أشعاره الرعوية الشهيرة وهي: ما أسعد المزارعين لقد قيل في تفسيرها أنه ما أسعدا لبشر لو جهلوا ما في الحياة من صور الشرّ والعداء..و لو تعاونوا فيما بينهم على غرس البذور وجني الثمار كما يفعل المزارعون بدلاً من أن يبددوا العمر في الصراع و التناحر و الإيذاء

عبد الوهاب مطاوع عبد الوهاب مطاوع
التي قالها فرجيل أعظم شعراء الرومان في أشعاره الرعوية الشهيرة وهي: ما أسعد المزارعين لقد قيل في تفسيرها أنه ما أسعدا لبشر لو جهلوا ما في الحياة من صور الشرّ والعداء..و لو تعاونوا فيما بينهم على غرس البذور وجني الثمار كما يفعل المزارعون بدلاً من أن يبددوا العمر في الصراع و التناحر و الإيذاء
و ايا كان العناء فلابد للانسان دائما من الحلم بغد افضل واكثر تحقيقا للامال ,فان يصبح للانسان حلم يدغدغ مشاعره من حين لاخر ويخفف عنه جفاف الواقع ,افضل كثيرا من ان يستسلم للاحباط والضيق والياس من احتمال التغيير في يوم من الايام ,فقط ينبغي لنا ان تكون هذه الاحلام صغيرة و متواضعة وفي متناول يد الانسان اذا تسلح بالارادة وسعى الى تحقيقها بداب ,وفيما عدا ذلك فلا ضير في ان يؤمن الانسان دائما مع بطل روايه "ذهب مع الريح "لمؤلفتها الامريكية مارجريت ميتشيل بانه :"في الغد دائما متسع لكل شئ" .. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع قلب الإنسان المنصف متسع دائما لهموم الآخرين إلى جانب إنشغاله بأموره ومشاكله .. وكلما اتسع هذا المكان في قلبه كان الإنسان غيرياً يضع الغير في اعتباره ويهتم بأمرهم للمؤلف عبد الوهاب مطاوع كما تكون ذكرياتنا السعيدة زاداً لنا نستمد منه العون على الصمود أمام آلام الحياه حين تجئ.. فإن ذكرياتنا المريرة قد تكون كذلك دافعاً لنا لأن نحرص على السعادة المتاحة لنا.. وعلى حمايتها من الإنهيار للمؤلف عبد الوهاب مطاوع فاحمل أقدارك فوق كتفيك يا صديقي وامض في الحياة صابرا..آملا أبدا في رحمة الله التي تسع كل شيء.. فلست وحدك في همومك ولا الدنيا تستهدفك أنت بالذات بهذه الضريبة.. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع ابتلاء الله علينا ان نتقبله بالرضا والتسليم وليس لنا ان نساله لماذا لان حكمته تجل عن الافهام وما من شوكة تصيب الانسان الا ويجزيه الله بها خيرا كثيرا فى الدنيا ةالاخرة. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع الجميع امام الألم سواء ..لكن قدره البعض علي الاحتمال تتفاوت حسب قدرتهم علي التكيف معه او مداراته ...المشكله هي اننا قد نصدق من يتظاهرون امامنا بقوه ليست حقيقيه فيهم وبصلابه لا وجود لها في أعماقهم ..فنحس تجاههم بالنقص ونتمني لو كانت لنا بعض شجاعتهم ..ثم لا تلبث التجربه ان تكشف انهم مجرد بشر يضعفون كما نضعف ويبكون كما نبكي ...وما كانت شجاعتهم سوي حيله نفسيه دفاعيه تلجأ لها النفس لا شعوريا حين تعجز عن حل صراعاتها او مواجهه مشاكلها ..فتلجأ الي الحيل الدفاعيه المعروفه كخداع النفس وانكار الواقع والتبرير والأزاحه .. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع معظم مشاكلنا فى التعامل مع الآخريين تأتى من خطأ فى تفكيرنا نحن لا في تفكيرهم هم . فنحن نفكر فى الناس كما لو كانوا مثلنا تماماً متطابقين معنا فى كل الصفات النفسية والأخلاقية وبالتالى فإننا ننتظر منهم أن يتصرفوا معنا كما لو كانوا نحن وكنا هم.. فإذا جاء ما ننتظره منهم أقل مما نتوقعه صُدمنا فيهم وتغيرت مشاعرنا تجاهم وخسرنا صفاء نفوسنا وربما خسرنا صداقتهم ونكرر هذا الخطأ دائماً مع أن كل إنسان هو وحدة قائمة بذاتها للمؤلف عبد الوهاب مطاوع ومن خبر طريقاً فلم يؤد به إلى الغاية التي ينشدها ،فليس من الإنصاف لنفسه أن يحاول اختبار الطريق نفسه مرة أخرى آملاً أن يؤدي إلى غاية أدرك بالتجربة أنه لا يقود إليها للمؤلف عبد الوهاب مطاوع اهلا.. مع السلامة! هذا هو ملخص "القصة" كلها..ومغزاها العميق! اهلا للقادمين ..ووداعا للراحلين ..واهلا بالحب والصداقة وعشرة العمر الجميلة وكل المعاني السامية التي تخفف من عناء الحياة وتزيد من مساحة الصدق والجمال والوفاء فيها، ومع السلامة لكل شىء آن اوان انتهائه ..وحل موعد إسدال الستار عليه. فلكل شىء في الحياة بداية..وله ايضا نهاية لا مفر منها وإن طال المدى .. من الحب إلى الشباب ..إلى النجاح ..إلى الصحة ..إلى الصداقة إلى كل الأشياء، وكما نسعد بالبدايات السعيدة علينا ايضا أن نتعلم كيف نتقبل النهايات الحزينة لكل شىء في الحياة، ونسلّم بها ونتواءم معها. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع أحلم لنفسي وللجميع بجمال الحظ.. وجمال النفس.. وجمال الصبر على المكتوب.. والرضا به.. فاللهم اسنجب. للمؤلف عبد الوهاب مطاوع ثم يلتفتان فى لحظة التقاط للانفاس إلى الوراء.. ويقيسان المسافة من البداية الصعبة .. إلى نقطة الأمان .. فيجدانها طويلة وشاقة وممتعة وعامرة بالحب والكفاح والعطف المتبادل بينهما للمؤلف عبد الوهاب مطاوع أقسى من التعاسة ، أن تضطر مرغماً للتظاهر بالابتهاج للمؤلف عبد الوهاب مطاوع إقتباسات أخرى للمؤلف عبد الوهاب مطاوع
علماء أفنوا أعمارهم بين الكتب والمحابر لم يرد الله أن يحفظ عقائدهم: فكفروا به سبحانه، وبعضهم صار مبتدعًا في الدين، وأنت بعلمك القليل ما زلت تسجد له؟ لقد حفظ الحفيظ دينك! ل علي بن جابر الفيفي ان الكتمان لنعمة, القناع الاجتماعى نعمة...لو وجد انسان قادر على رؤية الناس من غير ثياب فلابد انه سيموت من الاشمئزاز ..الثياب ضرورية جدا وكذا بعض الخصوصية ل أحمد خالد توفيق اعرف ان افضل علاج لقلب محطم هو ان يتحطم مرة اخرى.... ل أحمد مراد إن لم يكن باستطاعتي الإبهار بجودة أعمالي، فسوف أبهر بكمِّيتِهَا. ل إميل زولا كل قبلة غير قبلة المرأة التى يحبها الرجل هى تضحية بل هى إن شئت سخرة ! ل عباس محمود العقاد ستقتلين كما قد كنت قاتلة وسوف تبكين يا ميسون قتلاك ل أيمن العتوم نريد الحرية والعدل والمساواة بأي طريقة كانت. ل مالكوم إكس لا يجدر بنا التخلص من الشياطين، فهي تنتمي إلينا، بل يجب أن نَقبلهم ونكون في سلام معهم. ل ديفيد هربرت لورانس وفي مقالة في جريدة وول ستريت قال المحرر:((لا تنزعج من الفشل، ولكن أولى بك أن تقلق على الفرص التي تضيع منك حين لا تحاول ان تجربها)). ل إبراهيم الفقي ماذا تفعل حين تعيش في ثقافة لاتقدر ، بطبيعة ذاتها ، أن ترى إلى المستقبل إلا بعين الماضي ، ولا تقدر أن ترى فيه أكثر من كونه مجالاً لتجلي الماضي ، ببهائه اللانهائي ، بحيث لا يكون الزمن المقبل كله إلا مناسبة لتحيين ما مضى ؟ ل أدونيس