العبث مع طبيب نفسى اشبه بالعبث مع ثعبان اناكوندا ذى رأسين وست ارجل

أحمد مراد أحمد مراد
العبث مع طبيب نفسى اشبه بالعبث مع ثعبان اناكوندا ذى رأسين وست ارجل
.الجمال يجذب الحشرات, أما القبح فقد يدفع عنك الأعداء للمؤلف أحمد مراد .واحنا مش بني آدمين يا باشا ؟" - رد الظابط " البني آدمين دول برة مصر بس. للمؤلف أحمد مراد العشق : مرض نتخيل أننا نُشفي مِنه.. فقط لأن لا أحد يموت بسببه.. نظرياً للمؤلف أحمد مراد فى مقولة بتقول العبد يقرع بالعصا والحر تكفيه الاشاره العبد مش الفقير العبد هو اللى ما يفهمش الاشارة من أول مرة للمؤلف أحمد مراد ثورة من غير ستات نتبقاش ثورة. للمؤلف أحمد مراد الجحيم حين يكون Organic !! للمؤلف أحمد مراد علشان تصلح حال الناس اصلح كبيرهم .. يا تسيب المولى ينظم دنياه اللى خالقها للمؤلف أحمد مراد سيظل اسمه الـ(هـ) لكل نفس لم تتخذ طريق البحث عنه ,لكن إن ملأك اليقين بأنك ستصل , فالمعلم لا يظهر إلا إذا تجهز الطالب للعلم واشتاق إليه , هكذا قال إدريس المعظم الإجابة هى "الاشتياق" لمعرفته ,تلك السخونة التى تعتري أسفل رئتيك وتبث فى العروق هاجساً واحداً لا يتبدل أو يخفت .. أن تدركه وتتبع خطواته حتى وان تحطمت أعمدة معبدك حتى وإن أغرق النهر إيمانك القديم .إيمانك المريح للمؤلف أحمد مراد مثلما ينطق الطفل كلمة "والدى" بدلا من "بابا" فى اعلان صريح ان المسافة بينهما اصبحت تقاس بالكيلومترات , تنطق المرأة كلمة جوزى بدلا من ذكر اسمة !! للمؤلف أحمد مراد فلندع الشعب يقول كلمته للمؤلف أحمد مراد مقارنة بصور الثانوية العامة انا لم اعد امت لى بصلة . هذا بالاضافة الى عوامل التعرية للمؤلف أحمد مراد بين الضلوع قنبلة شديدة الإنفجار .. رغبة متأخرة تطارده بعد زمن عاش فيه كفكره .. ترس في أله .. رقم في خلية .. رصاصة في طبنجة .. قلب مسحوق و البصق عليه أسلوب حياة .. روتين يومي .. روتين كسرته هى بكعب حذائها الرفيع .. للمؤلف أحمد مراد إقتباسات أخرى للمؤلف أحمد مراد
والذى نفسه بغير جمال ... لا يرى فى الوجود شيئا جميلا ل إيليا أبو ماضي هناك لحظة تدرك فيها أن الخطأ يسود وينتشر من حولك وفي لحظة كهذه يصير القابض علي المنطق والصواب كالقابض علي الجمر . تشعر بالغربة والاختلاف ولربما يعتبرونك مجنونا أو علي شيء من العته .. الأدهي أن لديك فضائل لكنهم لا يرون فيها أي قيمة . بعد قليل تأتي اللحظة التي تقرر فيها أن تتخلي عن عينيك لتصير كالآخرين . هذه اللحظة آتية ولا ريب فلا تشك فيها .. لكن لو كنت محظوظا لرأيت الفجر وقتها وعرفت فداحة ما ستفقده.. ل أحمد خالد توفيق الإنسان هو المخلوق الوحيد الذي يرفض أن يكون على حقيقته. ل ألبير كامو سلام من صبا بردى أرق ودمع لا يُكفكف يا دمشق ل أحمد شوقي أيقنت أن المستحيل ثلاثة ... الغول والعنقاء والخل الوفي ل عبد الله بن المعتز كل قبلة غير قبلة المرأة التى يحبها الرجل هى تضحية بل هى إن شئت سخرة ! ل عباس محمود العقاد ومن كان ذا عقل ليشك بأن الكتاب أخطر سلاح قادٍرٍ على ان يقلب الموازين وينبش الماضي ، و يحقق الحاضر و يحدد المستقبل ل أيمن العتوم قرأت لأحد الأدباء مقالاً ينعي فيه عصر الجهل الذي نعيشه نتيجة التجارب التي جسّدت الارتداد بالرواية مرة أخرى إلى عصر الحدوتة، ولاقت جماهيرية جعلت البعض يتصورون أن هذا انتصار للخفة. وهذا هو مقياسهم الذي لا يحيدون عنه: الرواية التي تروق للناس وتجدها في يد الجميع عمل سطحي فاشل.. مصيبة لو كانت الرواية مسلية أو جعلت القارئ يتساءل عما سيحدث بعد ذلك. لابد أن تكون الرواية عذابًا مقيمًا مستحيل الفهم وإلا فهي فاشلة، ومهمة الأديب المقدسة هي أن يصل بالقارئ لحالة من العجز التام عن فهم ما يقرأ. طبعًا ليس الرواج دليلاً على شيء وإلا لكان شعبان عبد الرحيم أنجح مطربي مصر؛ لكن هناك حلولاً وسطًا، وأنا لم أر عملاً مملاً عسير الفهم ليوسف إدريس أو نجيب محفوظ أو تشيكوف أو الغيطاني أو إبراهيم عبد المجيد أو المنسي قنديل أو المخزنجي. وماذا عن يعقوبيان التي وقفت وقفة راسخة بين ما هو عميق ومحكم أدبيًا وما هو ممتع للجمهور؟.. في أوساط المثقفين المتحذلقين يعتبر إبداء الإعجاب بيعقوبيان نوعًا من الكفر الصريح.. ل أحمد خالد توفيق نسيم اللطف إذا أراد اللطيغ أن ينصرك أمر ما لا يكون سبباً في العادة فكان أعظم الأسباب! [...] عندما أراد اللطيف أن يخرج يوسف عليه السلام من السجن، لم يدكدك جدران السجن، لم يأمر مَلَكَاً أن ينزع الحياة من أجساد الظَلَمة، لم يأذن لصاعقة من السماء أن تقتلع القفل الحديدي، فقط.. جعل الملك يرى رؤيا في المنام تكون سبباً خفياً لطيفاً يستنقذ به يوسف الصديق من أصفاد الظلم! ولما شاء اللطيف أن يعيد موسى عليه السلام إلى أمه لم يجعل حرباً تقوم يتزعمها ثوّار بني إسرائيل ضد طغيان فرعون يعود بعدها المظلومون إلى سابق عهدهم، لا.. بل جعل فم موسى لا يستسيغ حليب المرضعات! بهذا الأمر الخفي يعود موسى إلى أمه بعد أن صار فؤادها فارغاً! ل علي بن جابر الفيفي الغيور لا يعرف شيئا، ويشك في الكثير، ويخشى كل شيء. ل كورت غوتز