العقيدة التي يخلقها الإنسان لا تبلغ من القوة في نفسه مبلغ العقيدة التي تستولي عليه وتهيمن على وجدانه ، ولكنها في غيبة العقيدة المهيمنة هي حيلته التي لا حيله له غيرها حيث يرفض الإنكار والتعطيل . أو هي على التحقيق أرجح في عقولهم من التعطيل والإنكار

عباس محمود العقاد عباس محمود العقاد
العقيدة التي يخلقها الإنسان لا تبلغ من القوة في نفسه مبلغ العقيدة التي تستولي عليه وتهيمن على وجدانه ، ولكنها في غيبة العقيدة المهيمنة هي حيلته التي لا حيله له غيرها حيث يرفض الإنكار والتعطيل . أو هي على التحقيق أرجح في عقولهم من التعطيل والإنكار
إن الحياة تستحق أن نصونها إذا كانت لنا شروط نمليها عليها وتقبلها, ولكنها غير جديرة بالصون إذا كانت كلها شروط تمليها هي علينا فنقبلها صاغرين للمؤلف عباس محمود العقاد ذو الوجهين منافق، وذو الوجه الواحد ميت! يعيب الإنسان أن يصنع له نفسا غير نفسه ووجها غير وجهه، وأن يبدو للناس بوجهين يلعن أحدهما الآخر. ويعلم هو أنهما - كليهما - ملعونان. ولا يعيبه أن يكون له مئة وجه ينم كل منها على سمة من سماته ومعنى من معانيه، ويعرض لنا من ذهنه وسليقته وقلبه في ساعة ما ليس يعرضه في ساعة أخرى. لأن كل وجه من هذه الوجوه حق وليس بكذب، وجوهر وليس بطلاء، وصفحة من كتاب لا تتم قراءته إلا باستعراض جميع الصفحات. ذو الوجهين في كل وجه من وجهيه كذب وطلاء. وذو الوجوه المنوعة السمات، المتعددة الملامح، المفرقة المعاني، رواية صادقة الخبر يرينا كل يوم بينة جديدة على صدقه ولوناً جديداً من تمامه ونقصه، ونفساً جديدة في تعبير جديد. والرجل الذي لا تختلف له صورة من صورة ولا تمثال من تمثال هو جماد يختلس عنوان الحياة. والوجه الذي يصوره مئة مصور فيخرجون جميعاً بطابع واحد لا يتبدل هو جدار في هيئة إنسان، ولكنه جدار لا تختلف عليه الظلال والألوان. للمؤلف عباس محمود العقاد وقد كانت أوامر الاسلام ونواهيه معروفة لطائفة كبيرة من المهاجرين أنصاراً كانوا أو مهاجرين ، ولكنه عليه السلام لم يترك أحداً يدعي لنفسه حقاً في إقامة الحدود ، وإكراه الناس علي طاعة الأوامر ، واجتناب النواهي غير من لهم ولابة الأمر وسياسة الناس . فلما قتل بعض المسلمين غداة فتح مكة رجلاً من المشركين غضب عليه السلام ، وقال فيما قال من حديثه البين : ((.. فمن قال لكم أن رسول الله قد قاتل فيها فقولوا ان الله قد أحلها لرسوله ولم يحللها لكم يا معشر خزاعة . . )) للمؤلف عباس محمود العقاد الجاحدون لقداسة الديمقراطية و المؤمنون بتلك القداسة المنزهة عن الشوائب بمنزلة واحدة من الفهم و السداد ؛ لأن قداسة الديمقراطية لم تكن مسألة علمية يبحثها الناقدون الممحصون على هذا الاعتبار من جانب القبول أو من جانب الإنكار ، فالذين يضعونها هذا الوضع ينظرون إليها من أضيق حدودها التي يعرفها المجازيون و الجهلاء ، و لا ينظرون إليها من أوسع الحدود التي يحيط بها من يعرف حقيقتها و يقيسها بمقياسها الصحيح.. للمؤلف عباس محمود العقاد كثير من رؤساء الأمم يعرفون موضع الإكليل من رؤوس القادة وهم منتصرون ظافرون، ولكنه موضع يخقي جد الخفاء على أنظار هؤلاء الكثيرين إذا لم يدلهم عليه ضياء النصر والظفر ويبقى للعين الملهمة وحدها أن تراه في ظلام المحنة والبلاء. للمؤلف عباس محمود العقاد لما ترقّى الإنسان جاء تفكيره في خلق الكون من طريق تعظيمه لقدرة الله وإفراده بالوجود الصحيح والقدرة السرمدية على الإيجاد فاقتحم بالإيمان باباً لم يقتحمه بالتأمل والتفكير. للمؤلف عباس محمود العقاد كثرة الأنصاب والتماثيل في المعابد والبيع ليست بالمقياس الصحيح لنصيب الفنون الجميلة من الدين الذي يدان به في المعبد أو البيعة.لأن المعابد الوثنية كانت تتسع للأنصاب والتماثيل وليست بالنموذج الصالح للأديان في الهداية إلى معاني الجمال والحض على الفنون الجميلة ، وهي في جملتها لا تخلو من العبادات البشعة والشعائر القبيحة والعقائد التي لا تجتمع والجمال في شعور واحد.. للمؤلف عباس محمود العقاد لم يحدث أن حاسة الأخلاق حفزت الأمم إلى الجهاد كما تحفزها الحاسة الدينية للمؤلف عباس محمود العقاد لقد كنت أصعد الدرج ثلاثًا ثلاثًا، وصعدته اثنتين اثنتين، وها أنذا أصعده واحدة واحدة، كنت أصعده وبياض شعري يتوارى في سواده، واليوم أصعده وسواد شعري يتوارى في بياضه. للمؤلف عباس محمود العقاد أنا لا ألومُ ولا أُلَامُ, حَسْبِي مِنَ الناسِ السَّلَام أنا إن غنيتُ عن الأنَامِ, فقد غنيتُ عَن المَلَام للمؤلف عباس محمود العقاد .. رأيت كيف يصبح العدل و الحق طبيعة حياة ، و كيف يصبح مخلوق من اللحم و الدم و كأنه لا يأكل طعامه ولا يروي ظمأه إلا ليعدل و يعرف الحق ... كأن العدل و الحق دَين عليه يطالبه به ألف غريم ، و هو وحده أقوى في المطالبة بهما من ألف غريم . للمؤلف عباس محمود العقاد الشعر يعمّق الحياة فيجعل الساعة من العمر ساعات؛ عش ساعةً مفتوحَ النفس لمؤثرات الكون التي يعرض عنها سواك ممتزجةً طويّتك بطويّته الكبيرة، تكن قد عشت ما في وسع الإنسان أن يعيش وملأت حقيبتك من أجود صنف من الوقت، فإذا قلنا لك: أحبب الشعر!، فكأننا نقول لك: عش!، وإذا قلنا أن أمة أخذت تطرب للشعر فكأننا نقول أنها أخذت تطرب للحياة للمؤلف عباس محمود العقاد إقتباسات أخرى للمؤلف عباس محمود العقاد
قولوا الله قولوا الله ... هي سوريا مو حي الله ل مندس لو علمت أن الماء البارد يثلم من مروءتي شيئا ما شربت إلا حارا. ل الشافعي أَنا مَن بَدَّلَ بِالكُتبِ الصِحابا ** لَم أَجِد لي وافِيًا إِلا الكِتابا ل أحمد شوقي اعرف ان وقتا كافيا قد مر. لأنسي أو اتناسي. اعرف ان افضل علاج للقلب المحطم .. هو ان يتحطم مره اخري ل أحمد مراد إن الذي ألب الأحزاب على الدولة المسلمة الناشئة في المدينة ; وجمع بين اليهود من بني قريظة وغيرهم ; وبين قريش في مكة , وبين القبائل الأخرى في الجزيرة . . يهودي . . والذي ألب العوام , وجمع الشراذم , وأطلق الشائعات , في فتنة مقتل عثمان - رضي الله عنه - وما تلاها من النكبات . . يهودي . . والذي قاد حملة الوضع والكذب في أحاديث رسول الله [ ص ] وفي الروايات والسير . . يهودي . . ثم إن الذي كان وراء إثارة النعرات القومية في دولة الخلافة الأخيرة ; ووراء الانقلابات التي ابتدأت بعزل الشريعة عن الحكم واستبدال "الدستور" بها في عهد السلطان عبدالحميد , ثم انتهت بإلغاء الخلافة جملة على يدي "البطل" أتاتورك . . يهودي . . وسائر ما تلا ذلك من الحرب المعلنة على طلائع البعث الإسلامي في كل مكان على وجه الأرض وراءه يهود ! ثم لقد كان وراء النزعة المادية الإلحادية . . يهودي . . ووراء النزعة الحيوانية الجنسية يهودي . . ووراء معظم النظريات الهدامة لكل المقدسات والضوابط يهود ! ل سيد قطب و الصلاة لا يكفي فيها خشوع النفس و إنما لا بد أن يعبر الجسد عن الخشوع هو الآخر و في ذات الوقت بالركوع و السجود .. و الصلاة الإسلامية هي رمز لهذه الوحدة التي لا تتجزأ بين الروح و الجسد ..الروح تخشع و اللسان يسبح و الجسد يركع . ل مصطفي محمود إذا تمكن القلب من التفكير فسوف يتوقف عن النبض. ل فرناندو بيسو وإذا أصيب القوم في أخلاقهم ... فأقم عليهم مأتما وعويلا ل أحمد شوقي لا بد أن هذا البائس عانى كثيرا، هناك شيء مرعب اسمه الذهاب للسيالة في دمياط لشراء أثاث، وهناك شيء مخيف اسمه تشطيب الشقة، وشيء مفزع اسمه حفل الزفاف. لن يسمحوا لك بالنوم مع زوجتك إلا إذا رحت تتواثب كالقرود ليلة كاملة، على صوت الموسيقا الصاخبة ودقات الطبول..كلما عرقت أكثر اقتربت لحظة الخلاص.. الأقسى أن تتحمل هذا كله من أجل شيء لا تريده. ل أحمد خالد توفيق عندما يصبح النظام السياسي بؤرة وتجسيداً لكل النشاطات في المجتمع، فإن النظام يكون كالله، ويكون الناس معه أو ضده، كافرين أو مؤمنين، فيستحقون على الأرض ما يستحقه المؤمن أو الكافر في السماء. وهذا هو بالدرجة الأولى ما يشل الفكر العربي. ل أدونيس