ان مضمون الأحلام تصنعه الذاكره وشكل الأحلام تشكله الحواس تماماً كما يحدث في اليقظه الشكل الذي نراه تصنعه لنا الحواس وفكرتنا عن هذا الشكل تصنعها الذاكره

مصطفي محمود مصطفي محمود
ان مضمون الأحلام تصنعه الذاكره وشكل الأحلام تشكله الحواس تماماً كما يحدث في اليقظه الشكل الذي نراه تصنعه لنا الحواس وفكرتنا عن هذا الشكل تصنعها الذاكره
حينما يصرح الساسة في الغرب بأنهم لا يعادون الإسلام وانهم ليسوا ضد الإسلام كدين فانهم يكونون صادقين بوجه من الوجوه إذ لا مانع عندهم أبدا من ان نصلي ونصوم ونحج ونقضى ليلنا ونهارنا في التعبد والتسبيح والابتهال والدعاء ونقضي حياتنا في التوكل ونعتكف مانشاء في المساجد ونوحد ربنا ونمجده ونهلل له فهم لا يعادون الإسلام القطوسي إسلام الشعائر والعبادات والزهد ولا مانع عندهم في ان تكون لنا الآخرة كلها فهذا أمر لا يهمهم ولا يفكرون فيه بل ربما شجعوا على التعبد والاعتزال وحالفوا مشايخ الطرق الصوفيه ودافعوا عنهم ولكن خصومتهم وعداءهم هي للأسلام الآخر الإسلام الذي ينازعهم السلطة في توجية العالم وبنائه على مثاليات وقيم أخرى الإسلام الذي ينازعهم الدنيا ويطلب لنفسه موقع قدم في حركة الحياة الإسلام الذي يريد ان يشق شارعا ثقافيا آخر ويرسى قيما أخرى في التعامل ونماذج أخرى من الفن والفكر الإسلام الذي يريد ان ينهض بالعلم والاختراع والتكنولوجيا ولكن لغايات أخرى غير التلسط والغزو والعدوان والسيطرة الإسلام السياسي الإسلام الذي يتجاوز الإصلاح الفردي إلى الإصلاح الاجتماعي والاصلاح الحضاري والتغيير الكوني هنا لا مساومة ولا هامش سماح وإنما حرب ضروس هنا سوف يطلق الكل عليك الرصاص وقد يأتيك الرصاص من قوى سياسيه داخل بلدك الإسلامي نفسه للمؤلف مصطفي محمود هناك حل دائما .. هناك مخرج .. طالما أن هناك إيمان للمؤلف مصطفي محمود هل تعلمون ما معني أن الله موجود؟ معناه أن تذوب همومنا في كنف رحمة الرحيم ومغفرة الغفار.. ألا يقول لنا ربنا (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً ) وأن الضيق يأتي وفي طياته الفرج فأي بشري أبعث للاطمئنان من هذه البشري. ولأن الله سبحانه.. واحد .. فلن يوجد في الوجود إله آخر ينقض وعده ولن ننقسم علي أنفسنا ولن تتوزعنا الجهات ولن نتشتت بين ولاء لليمين وولاء لليسار وتزلف للشرق وتزلف للغرب وتوسل للأغنياء وارتماء علي أعتاب الأقوياء.. فكل القوة عنده وكل الغني عنده وكل العلم عنده وكل ما نطمح إليه بين يديه.. والهرب ليس منه بل إليه.. فهو الوطن والحمي والملجأ والمستند والرصيد والباب والرحاب. للمؤلف مصطفي محمود لو سألني أحدكم ..ما هي علامات الحب ؟؟ و ما شواهده ؟؟لقلت بلا ترددأن يكون القرب من المحبوبة أشبه بالجلوس في التكييففي يوم شديد الحرارةو أشبه باستشعار الدفء في يوم بارد ..لقلت هي الألفة و رفع الكلفةو أن تجد نفسك في غير حاجة إلى الكذب .. و أن يرفع الحرج بينكما ، فترى نفسك تتصرف على طبيعتك دون أن تحاول أن تكون شيئاً آخر لتعجبها ..و أن تصمتا أنتما الإثنان فيحلو الصمت ، و أن يتكلم أحدكمافيحلو .. الإصغاء .....~~ للمؤلف مصطفي محمود وأدوم الحب ما كان لله وفي الله .. وأقصر الحب ما كان لهدف .. للمؤلف مصطفي محمود مقاييس الدنيا تخطئ أحيانا، و هي تتغير دائما و في جميع الأحوال.. فكم من ملايين المشيعين ساروا يبكون خلف جنازة ستالين..! و كم كتابا مجده و كم ..... وهي ما أسميه الدعارة بالكلمة والزنى بالمعاني والتنويم المغناطيسي بالحروف . للمؤلف مصطفي محمود خذوا نساءنا واعطونا ارضكم للمؤلف مصطفي محمود اعلم أن الحياة لا تصلح بغير صلاة, وأن صلاتك لا تكون نافعة، إلا حينما تنسى أنك تصلي، وتتوجه بكليتك إلى روح الوجود في صرخة استنجاد واستغاثة ودهشة وإعجاب وحب وابتهال مأخوذ للمؤلف مصطفي محمود وفي عالم السياسة والسياسيين وفي أروقة اﻷمم المتحدة وعلى أفواه الدبلوماسيين نجد أن الكذب هو القاعدة. للمؤلف مصطفي محمود القداء والقدر لا يصح أن يفهم علي أنه إكراه للناس علي غير طبائعهم وإنما علي غير العكس، الله يقضي علي كل إنسان من جنس نيته، ويشاء له من جنس مشيئته ويريد له من جنس إرادته ( من كان منكم يريد حرث الآخره نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها ) للمؤلف مصطفي محمود لن تكون متدينا إلا بالعلم ...فالله لا يعبد بالجهل للمؤلف مصطفي محمود فالواقع الذى نعيشه أمر من ان نصارعه فرادى، انما نصارعه بالله وبدون الله لا أمل للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
من كتم سره كان الخيار بيده. ل لقمان الحكيم الخوف من الشر أقوى بكثيرمن احتمال الخير كأساس للأفعال الإنسانية. ل جون لوك من المضحك أن المرء عندما لا يقلقه شيء يتزوج. ل روبرت فروست ثم التهديد الغليظ بالعذاب الغليظ الذي يعتمد عليه الطغاة؛ و يسلطونه على الجسوم و الأبدان حين يعجزون عن قهر القلوب و الأرواح: (فلأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلاف، و لأصلبنكم في جذوع النخل). ثم الاستعلاء بالقوة الغاشمة. قوة الوحوش في الغابة. القوة التي تمزق الأحشاء و الأوصال، و لا تفرق بين إنسان يقرع بالحجة و حيوان يقرع بالناب: (و لتعلمن أينا أشد عذاباً و أبقى)! ل سيد قطب كلما ساء الكابوس وأدلهم كانت لحظة الاستيقاظ أروع وأجمل ل أحمد خالد توفيق بعد أن تستسلم الوردة للشمس وتذوي ، ترث الريح الغبار الذهبي ، وتقول للأرض عن أشلائها : هذه أغنيتي ردّت إلي. ل أدونيس إن القليل الذي تحبه يسعدك أكثر من الكثير الذي لا تحبه ل مصطفي محمود الشعر حقيبة التذكارات غير المرئية. ل كارل ساندبرغ It is easy to blur the truth with a simple linguistic trick: start your story from "Secondly." Yes, this is what Rabin did. He simply neglected to speak of what happened first. Start your story with "Secondly," and the world will be turned upside-down. Start your story with "Secondly," and the arrows of the Red Indians are the original criminals and the guns of the white men are entirely the victims. It is enough to start with "Secondly," for the anger of the black man against the white to be barbarous. Start with "Secondly," and Gandhi becomes responsible for the tragedies of the British. ل مريد البرغوثي يا رب هل ابقى بقرب من رحابك كلما بعد الاصحاب وليحي لي في القلب صدقي...والوفء الحق...والود اللباب يا رب فافتح لي اذا ضاقت بوجهي الف باب يارب ان العفو اعظم من ذنوبي والدعاء بان يجاب ل أيمن العتوم