حين يُقاس تصوّر الرجل "المتحضّر" لغاية وجوده الإنساني, إلى التصور الإسلامي لهذه الغاية, تبدو الحضارة الراهنة لعنةً تنحطّ بالشعور الإنساني إلى الحضيض, وتصغر من اهتماماته, وأشواقه وإنسانيته كلها.

سيد قطب سيد قطب
حين يُقاس تصوّر الرجل "المتحضّر" لغاية وجوده الإنساني, إلى التصور الإسلامي لهذه الغاية, تبدو الحضارة الراهنة لعنةً تنحطّ بالشعور الإنساني إلى الحضيض, وتصغر من اهتماماته, وأشواقه وإنسانيته كلها.
وهذه الموازنات الموضوعية بين النظام الإجتماعي الإسلامي وسائر النظم الإجتماعية الأخرى هي الطريقة الجدية الوحيدة التي تستحق الاحترام، والتي تتفق مع المنطق العلمي.. أما رفض ذلك النظام لمجرد أنه وضع - أول ما وضع قبل أربعة عشر قرنا - دون نظرة موضوعية فيه، ودون موازنة موضوعية بينه وبين سواهن فذلك تصرف لا يستحق الاحترام العقلي، ولا يركن إليه رجل يحترم عقله ويتكلم بغير طريقة الببغاوات! للمؤلف سيد قطب عندما تنمو في نفوسنا بذور الحب والعطف والخير نعفي أنفسنا من أعباء ومشقات كثيرة.. إننا لن نكون في حاجة إلى أن نتملق الآخرين لأننا سنكون يومئذ صادقين مخلصين إذ نزجي إليهم الثناء.. إننا سنكشف في نفوسهم عن كنوز من الخير وسنجد لهم مزايا طيبة نثني عليها حين نثني ونحن صادقون؛ ولن يعدم إنسان ناحية خيرة أو مزية حسنة تؤهله لكلمة طيبة، ولكننا لا نطلع عليها ولا نراها إلا حين تنمو في نفوسنا بذرة الحب! كذلك لن نكون في حاجة لأن نحمل أنفسنا مؤونة التضايق منهم ولا حتى مؤونة الصبر على أخطائهم وحماقاتهم؛ لأننا سنعطف على مواضع الضعف والنقص ولن نفتش عليها لنراها يوم تنمو في نفوسنا بذرة الحب! وبطبيعة الحال لن نجشم أنفسنا عناء الحقد عليهم أو عبء الحذر منهم، فإنما نحقد على الآخرين لأن بذرة الخير لم تنم في نفوسنا نموا كافيا ونتخوف منهم لأن عنصر الثقة في الخير ينقصنا! كم نمنح أنفسنا من الطمأنينة والراحة والسعادة، حين نمنح الآخرين عطفنا وحبنا وثقتنا، يوم تنمو في نفوسنا بذرة الحب والعطف والخير! للمؤلف سيد قطب إن العنايه التي تلحظ هذا الوجود ، لن تدع فكره صالحة تموت . للمؤلف سيد قطب حين نعتزل الناس لأننا نحس أننا أطهر منهم روحاً أو أطيب منهم قلباً أو أرحب منهم نفساً أو أذكى منهم قلباً لا نكون قد صنعنا شيئاً كبيراً ، لقد اخترنا لأنفسنا أيسر السبل وأقلها مؤؤونة للمؤلف سيد قطب إن وظيفتنا الأولى هي إحلال التصورات الإسلامية والتقاليد الإسلامية في مكان هذه الجاهلية. ولن يتحقق هذا بمجاراة الجاهلية والسير معها خطوات في أول الطريق، كما قد يخيل إلى البعض منا .. إن هذا معناه إعلان الهزيمة منذ أول الطريق.. إن ضغط التصورات الاجتماعية السائدة، والتقاليد الاجتماعية الشائعة، ضغط ساحق عنيف، وبخاصة في دنيا المرأة.. ولكن لا بد مما ليس منه بد. لابد أن نثبت أولاً، ولابد أن نستعلي ثانياً، ولابد أن نُرى الجاهلية حقيقة الدرك الذي هي فيه بالقياس إلى الآفاق العليا المشرفة للحياة الإسلامية التي نريدها. ولن يكون هذا بأن نجاري الجاهلية في بعض الخطوات، كما أنه لن يكون بأن نقاطع الآن وننزوي عنها وننعزل .. كلا، إنما هي المخالطة مع التميز، والأخذ والعطاء مع الترفع، والصدع بالحق في مودة، والاستعلاء بالإيمان في تواضع. والامتلاء بعد هذا كله بالحقيقة الواقعة. وهي أننا نعيش في وسط جاهلية، وأننا أهدى طريقاً من هذه الجاهلية، وإنها نقلة بعيدة واسعة، هذه النقلة من الجاهلية إلى الإسلام، وإنها هوة فاصلة لا يقام فوقها معبر للالتقاء في منتصف الطريق، ولكن لينتقل عليه أهل الجاهلية إلى الإسلام، سواء كانوا ممن يعيشون فيما يسمى الوطن الإسلامي، ويزعمون أنهم مسلمون، أو كانوا يعيشون في غير الوطن "الإسلامي"، وليخرجوا من الظلمات إلى النور، ولينجوا من هذه الشقوة التي هم فيها، وينعموا بالخير الذي ذقناه نحن الذين عرفنا الإسلام وحاولنا أن نعيش به .. وإلا فلنقل ما أمر الله سبحانه الرسول صلى الله عليه وسلم أن يقوله: { لكم دينكم ولي دين } للمؤلف سيد قطب إن الحق في هذا القرآن لبين؛ و إن حجة هذا الدين لواضحة، فما يتخلف عنه أحد يعلمه إلا أن يكون الهوى هو الذي يصده. و إنهما لطريقان لا ثالث لهما: إما إخلاص للحق و خلوص من الهوى، و عندئذ لا بد من الإيمان و التسليم. و إما مماراة في الحق و اتباع للهوى فهو التكذيب و الشقاق. و لا حجة من غموض في العقيدة، أو ضعف في الحجة، أو نقص في الدليل. كما يدعي أصحاب الهوى المغرضون. للمؤلف سيد قطب وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ “ الذين جاهدوا في الله ليصلوا إليه ويتصلوا به، الذين احتملوا في الطريق إليه ما احتملوا فلم ينكصوا ولم ييأسوا، الذين صبروا على فتنة النفس وعلى فتنة الناس، الذين حملوا أعباءهم وساروا في ذلك الطريق الطويل الشاق الغريب أولئك لن يتركهم الله وحدهم ولن يضيع إيمانهم، ولن ينسى جهادهم. إنه سينظر إليهم من عليائه فيرضيهم، وسينظر إلى جهادهم إليه فيهديهم، وسينظر إلى محاولتهم الوصول فيأخذ بأيديهم، وسينظر إلى صبرهم وإحسانهم فيجازيهم خير الجزاء للمؤلف سيد قطب الفرق بعيد جداً بين أن نفهم الحقائق، وأن ندرك الحقائق فالأولى هى العلم والثانية هى: المعرفة! للمؤلف سيد قطب والحقيقة الأخرى التي تتضمنها الإشارة إلى أنه من النفس الواحدة (خلق منها زوجها). . كانت كفيلة - لو أدركتها البشرية - أن توفر عليها تلك الأخطاء الأليمة , التي تردت فيها , وهي تتصور في المرأة شتى التصورات السخيفة , وتراها منبع الرجس والنجاسة , وأصل الشر والبلاء . . وهي من النفس الأولى فطرة وطبعا , خلقها الله لتكون لها زوجا , وليبث منهما رجالا كثيرا ونساء , فلا فارق في الأصل والفطرة , إنما الفارق في الاستعداد والوظيفة . . ولقد خبطت البشرية في هذا التيه طويلا . جردت المرأة من كل خصائص الإنسانية وحقوقها . فترة من الزمان . تحت تأثير تصور سخيف لا أصل له . فلما أن أرادت معالجة هذا الخطأ الشنيع اشتطت في الضفة الأخرى , وأطلقت للمرأة العنان , ونسيت أنها إنسان خلقت لإنسان , ونفس خلقت لنفس , وشطر مكمل لشطر , وأنهما ليسا فردين متماثلين , إنما هما زوجان متكاملان . للمؤلف سيد قطب هنالك معنيان للحضارة: فاما الاول فهو ان يكون لنا نصيبا المتميز البارز في بناء هذه الحضارة وزينا الذاتي المستمد في اصوله مما عندنا المنتفع من تقريعاته وتطبيقاته بكل ما أفادته الانسانيه من تجارب. وأنا الثاني فهو أن نأخذ القوالب الجاهزة والسمات الظاهرة وان ننقل نقلا كل ما نراه بلا رؤية ولا تفكير ولا تعقيب. المعنى الاول يفهمه الآدميون، والمعنى الثاني تفهمه القرود، وأخشى ما اخشاه ان لانكون قد فهمنا الا هذا المعنى الاخير. للمؤلف سيد قطب كل فكرة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان للمؤلف سيد قطب لقد كان القرآن ينشئ قلوباً يُعدها لحمل الامانة، وهذه القلوب كان يجب ان تكون من الصلابة والقوة والتجرُد بحيثُ لا تتطلع - وهي تبذل كل شيء وتتحمل كل شيء- الى شيء في هذه الارض ، ولا تنظر الا للاخره ، ولا ترجو الا رضوان الله .. قلوب مستعده لقطع رحله الارض كلها في نصب وشقاء وحرمان وعذاب وتضحية حتى الموت .. بلا جزاء في الارض قريب .. ولو كان هذا الجزاء هو انتصار الدعوة وغلبة الاسلام وظهور المسلمين .. بل لو كان هذا الجزاء هو هلاك الظالمين بأخذهم اخذ عزيز مُقتدر . حتى اذا وجدت هذه القلوب التي تعلم ان ليس امامها في رحلة الارض الا ان تُعطي بلا مُقابل -اي مُقابل- وأن تنتظر الآخرة وحدها موعداً للفصل بين الحق والباطل . حتى اذا وُجدت هذه القلوب وعلم الله صدق نيتها على ما بايعت وعاهدت آتاها النصر في الارض وائتمنها عليه .. لا لنفسها ، ولكن لتقوم بأمانه المنهج الإلهي وهي اهل لاداء الامانة منذ كانت لم توعد بشيء من المغنم في الدنيا تتقاضاه ، ولم تتطلع الى شيء من المغنم في الارض تُعطاه .. وقد تجردت لله حقاً يوم كانت لا تعلم لها جزاء إلا رضاه . للمؤلف سيد قطب إقتباسات أخرى للمؤلف سيد قطب
طِرتُ شَوقاً إِلى رِحابِكَ أَسعى للشاعر عمر تقي الدين الرافعي هَل مُنجِزٌ أَنتَ بعدَ المَطلِ لي وَعدا للشاعر أحمد الكناني تعالَ يا عاشقي للشاعر خالد مصباح مظلوم ألم الحب للشاعر أمل العيسي ما بال ساجية العيون المكحله للشاعر نقولا الترك عاود القلب من تذكر جمل للشاعر عمر بن أبي ربيعة نورٌ على نورٍ بهاء محمد ِ للشاعر محمد كمال دخيل صوتك .. للشاعر ماجد الحجري مدحتكم يا ليتني لو هجوتكم للشاعر ابن مليك الحموي أبعد سعيد بن المؤمل أعدل للشاعر ابن الهبارية
كل واحد مننا افلاطون صغير .. قرد بيزنطي تعذبه فلسفه في مخه ..كل واحد منا فهم الحياه بطريقته الخاصه .. و كيف معانيها لتلائمه كالثوب فأصبحت كالعربه الملاكي .. و ديانه ملاكي .. و خير ملاكي .. و شر ملاكي ..و رب ملاكي ايضا ل مصطفي محمود كيف تعرف أنك قد كبرت؟ بعيدًا عن نهجان قد يصيبك وأنت تصعد السلم. بعيدًا عن فشلك لثوانٍ في أن تتذكر اسم الشخص الذي يصافحك الآن بحرارة في الشارع. بعيدًا عن شعيرات بيضاء أخذت طريقها أسفل الفك، أو انحسار عشوائي للشعر بعيدًا عن منبته القديم فوق جبهتك. بعيدًا عن تجمع الأصدقاء الذي يضيع منه وقت كثير في الترحم على مَن فارق الجمع، واجترار حلاوة وجوده التي ضاعت للأبد بعد سنوات تضيع بقية السهرة في تحديد رقمها الصحيح. بعيدًا عن زيارة أصبحت منتظمة للطبيب حاملًا ملف التحاليل. بعيدًا عن أن لاعبك المفضَّل أصبح الآن ضيفًا ثابتًا في استوديوهات التحليل الكروية يرتدي بدلة كاملة كما يليق برجل في طريقه إلى الخمسين. بعيدًا عن اللحظة التي تكتشف فيها أنك لا تستطيع التمييز بين المطربين الجُدد كما كان يفعل أبواك بالضبط. بعيدًا عن كل تلك اللحظات التي تقول لك إنك كبرت، يظل الشعور الحقيقي بالمسألة مرتبطًا بلحظة مفرغة لا حدث فيها. مجرد رسالة عابرة يلتقطها العقل بدون مقدمات من مكان مجهول، تقول للواحد إنه تجاوز مرحلة ما في الحياة، بينه وبينها ما يكفي الآن لأن يتأملها بهدوء. ل عمر طاهر البنت اللي عينيها دبلانة بتفرح بهدوء وبتحزن بشياكة وبتبقى قاصدة كل بصة وبتبقى صادقة وبتسيبك تغيب براحتك وبتستقبلك لو رجعت ف أي لحظة بعيونها الدبلانين ل عمر طاهر الخطر لا يؤذينا إلا حين نعرف أنه خطر.. ل أحمد خالد توفيق عندما تغرب الشمس وتلطخ دمائها ثوب المساء الازرق..عندئذ يبدأ فجر النافاراي ل أحمد خالد توفيق يمكن القول بصفة عامة أن الأخطاء في الدين خطيرة، والأخطاء في الفلسفة سخيفة فقط. ل ديفيد هيوم من تباعد من زهرة الدنيا فذاك الغالب هواه. ل مالك بن دينار نعم تلك كانت الحرية الحقة حينما بلغت غاية العبودية لله وفككت عن يدي القيود التي تقيدني بالدنيا وآلهتها المزيفة ... المال والمجد والشهرة والجاه والسلطة واللذة والغلبة والقوة وشعرت أني لم أعد محتاجا لأحد ولا لشيء لأني أصبحت في كنف ملك الملوك الذي يملك كل شيء ل مصطفي محمود ولست أدري كيف نشأ في أوهام الناس أن دنيا الكتب غير دنيا الحياة، وأن العالِم أو الكاتب طراز من الخلق غير طراز هؤلاء الآدميين الذين يعيشون ويحسون ويأخذون من عالمهم بنصيب كثير أو قليل، ل عباس محمود العقاد إعملوا آل داود شكراً وقليل من عبادي الشكور " -- فالشكر يكون بالعمل ل مصطفي محمود