فإن الرجل يتزين ليُعزز إرادته .. و إنما تتزين المرأة لتعزز إرادة غيرها في طلبها

عباس محمود العقاد عباس محمود العقاد
فإن الرجل يتزين ليُعزز إرادته .. و إنما تتزين المرأة لتعزز إرادة غيرها في طلبها
لن تتحرك أمة الا اذا فتحت أمامها باب المستقبل , ولن تلتفت الى الماضى الا اذا كان فيه التقاء بالمستقبل , ولن تعيره الحياة الا هو وهو مبعوث من جديد فى صورة الخلق الجديد ليذكر هذا من يحاورن فى امر العالم اليوم وهو غارق فى دمائه , ضائق بحاضره , معرض عن ماضيه للمؤلف عباس محمود العقاد كل قبلة غير قبلة المرأة التى يحبها الرجل هى تضحية بل هى إن شئت سخرة ! للمؤلف عباس محمود العقاد ظنوا أن النبي لا يحزن ، كما ظن قومٌ أن الشجاع لا يخاف ولا يحب الحياة ، وأن الكريم لا يعرف قيمة المال . ولكن القلب الذي لا يعرف قيمة المال لا فضل له في الكرم ، والقلب الذي لا يخاف لا فضل له في الشجاعة ، والقلب الذي لا يحزن لا فضل له في الصبر . إنما الفضل في الحزن والغلبة عليه ، وفي الخوف والسمو عليه ، وفي معرفة المال والإيثار عليه للمؤلف عباس محمود العقاد حين يكون العمل بالعقل أمرا من أوامر الخالق يمتنع على المخلوق أن يعطل عقله مرضاة لمخلوق مثله ، أو خوفا منه ، و لو كان هذا المخلوق جمهرة من الخلق تحيط بالجماعات و تتعاقب مع الأجيال . للمؤلف عباس محمود العقاد لم يحدث أن حاسة الأخلاق حفزت الأمم إلى الجهاد كما تحفزها الحاسة الدينية للمؤلف عباس محمود العقاد وأنا أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة ، وحياة واحدة لا تكفيني للمؤلف عباس محمود العقاد كان عابد ً ا يشتهي العبادة كأنها رياضة تريحه، وليست أمرا مكتوبًا عليه ... وكانٍ يرى في كهولته وكأنما جبهته ثفنة بعري من إدمان السجود للمؤلف عباس محمود العقاد طبيعة العبادة ، وطبيعة التفكير ، وطبيعة التعبير الجميل ، وطبيعة العمل والحركة .. هذه طبائع أربع تتفرق في الناس وقلما تجتمع في إنسان واحد على قوة واحدة . فإذا اجتمعت معا فواحدة منهن تغلب سائرهن لا محالة ، وتلحق الأخريات بها في القوة والدرجة على شئ من التفاوت . محمد بن عبد الله كانت فيه هذه الطبائع جميعاً على نحوٍ ظاهر في كل طبيعة : كان عابداً مفكراً وقائلاً بليغاً وعاملاً يغير الدنيا بعمله . ولكنه عليه السلام كان عابداً قبل كل شئ ، ومن أجل العبادة قبل كل شئ كان تفكيره وقوله وعمله ، وكل سجية فيه. للمؤلف عباس محمود العقاد مواجهة الحقيقة من أصعب المصاعب في هذه الدنيا. أولا: لأننا في الغالب لا نعرف ما هي الحقيقة. و ثانيا:لأننا في الغالب لا نحب أن نعرفهاإلا مضطرين ، حين نيأس من قدرتنا على جهلها و نشك ثم نشك ثم نرى آخر الأمرأن الشك أصعب و أقسى من مواجهة الحقيقةو الصبر عليها. و ثالثا: لأننا إذا عرفناها ففي الغالب_أيضا_أنها تكلفنا تغيير عادة من العادات ، و ليس أصعب على النفس من تغيير ما اعتادت ... فالموت نفسه لا صعوبة فيه لولا أنه يغير ما تعودناه ، و فراق الموتى لا يحزننا لولا أنه تغيير عادة أو عادات كثيرة . للمؤلف عباس محمود العقاد ومن الاعداء من تود لو تشتريه بمالك وسعيك, إذا أنت افتقدته فلم تجد من حولك.. ومن حقك أن تشترى بالمال والسعي عدوا يُزينك بمخالفتِه إياك, فإنه لا يُزينك بهذه المخالفة الا إذا كان على خُلق يُعيبه ولا يشرّف من يوافقه عليه.. للمؤلف عباس محمود العقاد أكثر المحامين صراخاً هو أبعدهم عن الحق لأنه لكى تقول 2+2=4 لست فى حاجة لكى تصرخ ولكنك فى حاجة أن تصرخ و تتشنج إذا حاولت إقناعى أن 2+2=7 للمؤلف عباس محمود العقاد فمن الطبيعي أن تسر المرأة بسرور الرجل لأنها تحبه. و من الطبيعي كذلك أن تغار من السرور الذي يحببه إلى غيرها، لأنها تحبه. و قد يفترق القلبان في لحظة من اللحظات لأنهما مقتربان أشد اقتراب. للمؤلف عباس محمود العقاد إقتباسات أخرى للمؤلف عباس محمود العقاد
مصر الآن في حجم مبارك وكانت زمان في حجم عبد الناصر. ل أحمد فؤاد نجم قال رجل لعمر بن الخطاب : يا أمير المؤمنين - لو وسعت على نفسك في النفقة ، من مال الله تعالى ، فقال له عمر : أتدري ما مثلي ومثل هؤلاء ؟ كمثل قوم كانوا في سفر ، فجمعوا منهم مالا ، وسلموه إلى واحد ينفقه عليهم ، فهل يحل لذلك الرجل ، أن يستأثر عنهم من أموالهم ؟ . ل ابن تيمية البطولة ليست مقصورة على ذوى العضلات وذوات الفتنة .. والحلم مكفول للجميع . ل أحمد خالد توفيق مَرَرتُ بِالمَسجِدِ المَحزونِ أَسألَهُ هَل في المُصلى أَو المِحرابِ مَروانُ تَغَيَرَ المَسجِدُ المَحزون وَاخِتَلَفَت عَلى المَنابِر أَحرارٌ وَعِبدانُ فَلا الأذانُ أَذانٌ في مَنارَتِهِ إذِا تعالى وَلا الآذانُ آذانُ آمَنتُ بِاللَهَ وَاسِتَثنَيتُ جَنَّتَهُ دمِشقُ روحٌ وَجَنّاتٌ وَرَيحانُ ل أحمد شوقي نجيب محفوظ كولومبوس الرواية العربية الذي بلغ القمة في قصصه الطويلة والقصيرة علي السواء ل توفيق الحكيم يقولون أن المرأة تُفضل أن تقتل نفسها بالسم، أما الرجل فيستعمل طرقًا أعنف.. من المضحك أن تنقلب الآية، وأن تكون المرأة هي البادئة ثم يجبُن الرجل بعد رحيلها! ل أحمد خالد توفيق ميكانزم كتابة القصص عندي هو ( الشخصية ـ الخصم ـ الهدف ـ المأزق ـ الكارثة ).. يجب أن تكون هذه النقاط واضحة قبل الكتابة أو في بدايتها .. من الغريب أنني لابد أن أجد عنواناً للقصة قبل أن أخط فيها حرفاً... بعد هذا لابد من السؤال : من يريد ماذا ؟!!.. ولماذا لا يستطيع الحصول عليه ل أحمد خالد توفيق المرأة هي المصيدة الوحيدة التي تطاردها الفئران. ل جورج برنارد شو لم أكن ذات يوم مغرما بالجدال النظري حول من له الحق في فلسطين. فنحن لم نخسر فلسطين في مباراة للمنطق! لقد خسرناها بالإكراه و بالقوة ل مريد البرغوثي الحقيقة أن عصر السرعة والابتكار والمنافسة الشرسة التي نعيش فيها الآن هي السبب الأساسي الذي يجعل معظم الناس تشعر بعدم الأمان، بالأمراض النفسية والعضوية المنتشرة بكثرة ل إبراهيم الفقي