قبل الزواج تقبِّل الفتاة الفتى لتربطه، وبعد الزواج تربطه لتقبله. قبل الزواج يأخذ الرجل بيد المرأة حبًّا، وبعد الزواج يأخذ بيدها دفاعًا عن النفس. قبل الزواج يقول الرجل: لا بد أن ينفذ أمري في منزلي أو أعرف السبب، وبعد الزواج يعرف السبب! قبل الزواج يسعى الرجل إلى المرأة، وبعد الزواج يسعى للمرأة! قلَّما يكون الرجل بالمزايا التي تراها فيه المرأة قبل الزواج، وقلما يكون بالعيوب التي تراها فيه بعد الزواج. في بعض البلاد الشرقية لا يرى الزوج امرأته قبل الزواج، وفي البلاد الغربية لا يراها بعده!

عباس محمود العقاد عباس محمود العقاد
الشخص الذي يسيء إلى وطنه أو إلى الإنسانية، يجب أن نقاطعه وأن نحمل عليه، وإلا اعتبرناه أحسن من الإنسانية أو الوطن. للمؤلف عباس محمود العقاد إيماني بالأدب أنه رسالة عقل إلى عقول ووحي خاطر إلى خواطر ونداء قلب إلى قلوب ، وأن الأدب في لبابه قيمة إنسانية وليس بقيمة لفظية للمؤلف عباس محمود العقاد كلا لست أهوى القراءة لأكتب ، ولا أهوى القراءة لأزداد عمراً في تقدير الحساب. و إنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا وحياة واحدة ... لاتكفيني و لا تحرك كل مافي ضميري من بواعث الحركة. والقراءة دون غيرها هي التي تعطيني أكثر من حياة واحدة في مدى عمر الإنسان الواحد ؛ لأنها تزيد هذه الحياة من ناحية العمق وإن كانت لا تطيلها بمقادير الحساب . للمؤلف عباس محمود العقاد دين الرجل القوي الشجاع الذي ينتصر بدينه في ميدان الحياة، وليس بدين الواهن المهزوم الذي تركته الدنيا فأوهم نفسه أنه هو تاركها ليقبل على الآخرة. للمؤلف عباس محمود العقاد وشاع أن النبي صلَّ الله عليه وسلّم قضى بقتله فتقدم ابنه وقال له: ((يا رسول الله، إنه بلغني أنك تريد قتل عبد الله بن أبيّ فيما بلغك عنه ، فإن كنت فاعلاً فمرني به فأنا أحمل إليك رأسه ، فوالله لقد علمت الخزرج ما كان بها من رجل أبرّ بوالده مني ، وإني لأخشى أن تأمر به غيري فيقتله فلا تدعني نفسي أنظر إلى قاتل أبي يمشي في الناس ، فأقتله ، فأقتل رجلاً مؤمناً بكافر فأدخل النار فأبى النبي صلًّ الله عليه وسلّم أن يقتله وآثر الرفق به ، وزاد في إفضاله وإجماله فكافأ الولد خير مكافأة على خلوص نيته وإيثاره البر بدينه على البر بأبيه ، فأعطاه قميصه الطاهر يكفّن به أباه ، وصلى عليه ميتاً ووقف على قبره حتى فرغ من دفنه ، وقد حاول عمر أن يثنيه عن الصلاة على ذلك العدو الذي آذاه جهد الإيذاء ، فذكر الآية : {استغفِر لَهُم أَو لَا تَستَغفِر لَهُم إن تَستَغفٍر لَهُم سَبعينَ مَرَّة ً فَلَن يَغفِرَ اللهُ لَهُم} فقال: ((لو أعلم أني إن زدت على السبعين غفر له زدت )). للمؤلف عباس محمود العقاد كلا .. لست أهوى القراءة لأكتب ، ولا أهوى القراءة لأزداد عمراً في تقدير الحساب.. وإنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا وحياة واحدة لاتكفيني, ولاتحرك كل مافي ضميري من بواعث الحركة والقراءة دون غيرها هي التي تعطيني أكثر من حياة واحدة في مدى عمر الإنسان الواحد, لأنها تزيد هذه الحياة من ناحية العمق وإن كانت لاتطيلها بمقادير الحساب.. فكرتك أنت فكرة واحدة .. شعورك أنت شعور واحد .. خيالك أنت خيال فرد إذا قصرته عليك .. ولكنك إذا لاقيت بفكرتك فكرة أخرى أو لاقيت بشعورك شعور آخر أو لاقيت بخيالك خيال غيرك فليس قصارى الأمر أن الفكرة تصبح فكرتين أو أن الشعور يصبح شعورين أو أن الخيال يصبح خيالين ... كلا.. وانما تصبح الفكرة بهذا التلاقى مئات من الفكر فى القوة والعمق والامتداد. للمؤلف عباس محمود العقاد يقول الصديق رضي الله عنه «إن خير الخصلتين لك أبغضهما إليك ». فالدعوة التي تزيّن لنا ما نستنيم إليه ليست بدعوة عظيم، والدعوة التي ترفعنا فوق أنفسنا وتنهض بنا إلى ما يشق علينا، هي الدعوة العظيمة في أصدق مقاييسها، وهي التي تفرحنا بالواجب ولا تفرحنا بالهوى، وحسبها ذلك «برهاناً نفسانياً » لا نهتدي إلى خير منه، فكل ما عظم بنا فقد كلفنا ما يشق علينا، وانتقل بنا إلى طوْر فوق طوْرنا، فإن كنا على استعداد لهذا الانتقال مالت إليه نفوسنا كما يميل الجسم إلى النمو، وإن كان نموه ليكلفه عنتاً عند الولادة، وعنتاً عند التسنين، وعنتاً عند المراهقة، وعنتاً عند بلوغه سن الرشد والاستقلال. وإن لم نكن على استعداد كرهناه وحسبنا الراحة في كراهته، وهي في الحقيقة داء يمنع النماء. للمؤلف عباس محمود العقاد أو يقول فرنكلين وهم يكتبون وثيقة الاستقلال: «يجب أن يتعلق بعضنا ببعض وإلا تعلقنا على انفراد». للمؤلف عباس محمود العقاد إن المرأة في استكشافها الرجل لكمن يجوس خلال الغابة المرهوبة ليهتدي أولًا وآخرًا إلى موطن الرهبة منها ووسيلة الطمأنينة إلى تلك الرهبة، ثم يرتع في صيدها وثمرها ويشبع من مظاهر العظمة والفخامة فيها. وإن الرجل في استكشافه المرأة لكمن يجوس خلال الروضة الأريضة ليهتدي إلى مجتمع الظل والراحة والمتعة والحلاوة بين ألفافها وثناياها؛ فهو يستكشفها ليعرف أحلى ما فيها وهي تستكشفه لتعرف أرهب ما فيه، ثم تصبح الروضة روضة وغابة، وتصبح الغابة غابة وروضة، ويقوم حواليهما سورٌ واحدٌ يشعران به إذا خرجا إلى الدنيا، ولا يشعران به وهما بنجوةٍ منها. وكان همام وسارة يتكاشفان كل يوم ولا يخفيان أنهما يتكاشفان، بل يتحدثان بما يعنُّ من شأنها وشأنه كأنهما رحَّالتان في نزهةٍ طويلةٍ، يشتركان في مراجعة عمل النهار كلما سكنا إلى ظلال الخيمة في ظلام المساء. كان يراقبها في نفسها ويراقبها في نفسه، كان يرى المرأة المرحة الطروب وهي تلهو وتعبث، ويرى المرأة الكسيرة المطواع وهي تلتمس الأمان والعزاء، ويرى الإنسانة الفطرية وهي تطيع الغريزة وتلبس «دورها» على مسرح الطبيعة بين نباتها وحيوانها ومكانها وأهوائها، ويرى المرأة الذكية وهي تقرأ النثر والشعر وتنتقد الصور المتحركة، ويرى المرأة العصرية وهي تتغلب على امرأة الجيل الغابر في ميدان، وتخضع لها وتنهزم أمامها في ميدان، ويرى من وراء ذلك جميعه وفي خلال جميعه المرأة الخالدة التي لا تتحول ولا تتبدل، والأنثى السرمدية التي يهمها من «الذكر» الحماية والجاه قبل كل شيء وبعد كل شيء، ولا يهمها العقل والرجحان والفضائل والمناقب إلا لأنها وجهٌ من وجوه الحماية والجاه. للمؤلف عباس محمود العقاد إن الإيمان يحتاج إلى حاسة في الإنسان غير العلم بالشيء الذي هو موضوع الإيمان, وقد تتسوى نفسان في العلم بحقائق الكون كله ولا تتساويان بعد ذلك في طبيعة الإيمان . لأن الإنسان لا يؤمن على قدر عمله و إنما يؤمن على قدر شعوره بما يعتقد و مجاوبته النفسية لموضوع الاعتقاد, وطبيعة الاعتقاد في هذه الخصلة مقاربة لطبيعة الإعجاب بالجمال أو لطبيعة التذوق و التقدير للفنون. فإذا وقف اثنان أمام صورة واحدة يعلمان كل شيء عنها و عن صاحبها وعن أدواتها و ألوانها و تاريخيها لم يكن شرطاً لزاماً أن تساويا في الإعجاب بها و الشعور بمحاسنها كما يتساويان في العلم بكل مجهول عنها . للمؤلف عباس محمود العقاد والإسلام دين متناسق مستجيب للفهم والموازنة بين الأمور، فهو دين المعجزات في كل شيء، ولكنه ليس بدين المعجزة التي تفحم العقل ولا تقنعه لأنه دين العقل .. والتفكير فريضة فيه للمؤلف عباس محمود العقاد شر الناس في الإسلام من يحرم على خلق الله أن يفكروا ويتدبروا بعد أن أمرهم الله بالتفكير والتدبر وأنبأهم بعاقبة الذين لا يفكرون ولا يتدبرون للمؤلف عباس محمود العقاد إقتباسات أخرى للمؤلف عباس محمود العقاد
أنا الوجود كما أني أنا العدم للشاعر عبد الغني النابلسي قمحٌ وهديل للشاعر طالب همّاش وصاحب ماجد خلائقه للشاعر إبراهيم بن العباس الصولي بت ناعم البال بقلب خلى للشاعر بلبل الغرام الحاجري جل الأسى واستحكمت حلقاتهُ للشاعر خالد الفرج يا أيُّهَا السيِّدُ الأعلَى الذي افتَتَحَت للشاعر ابن الجياب الغرناطي لزومية القول والتأويل للشاعر إبراهيم طلحة أيا قلب مهلا لا تعجل بشكواكا للشاعر أبو الفضل الوليد أرى بارقا بالأبلق الفرد يومض للشاعر ابن زنباع الطنجي لا تخلين زايد للشاعر زايد الرويس
أحلم بالرسم، وبعد ذلك أرسم حلمي. ل فينسنت فان غوخ قبل أن أتحدث، لدي أمر مهم أود قوله. ل غروشو ماركس لا يتعب المرء إلا إذا توقف وكان عنده ما يكفي من الوقت لذلك. ل بوب هوب كان يراها قريبة منه جداً،بعيدة عنه جداً.كان يراها ملء يديه،ثم ينظر فاذا يداه منها فارغتان ل سيد قطب فلتصمت عن الخدمات التي أديتها وتتحدث عن الخدمات التي تلقيتها. ل سنيكا الأصغر الفضيلة الحقة تسخر من الفضيلة. ل بليز باسكال إن الرجل الذي لا يحب لغته الأم أسوأ من حيوان أو سمكة نتنة. ل خوسيه ريزال لا يمكن للغضب أن يكون تضليلاً. ل ماركوس أوريليوس العمل في هوليود يعطي للمرء خبرة في مجال الدعارة. ل جين فوندا لا يتحكم الرجل في مصيره، فالنساء الموجودون في حياته يفعلون ذلك نيابة عنه. ل غروشو ماركس