كنتِ عنيدة وامرأة مثلكِ حينما تعاند لا تتنازل إلا بإعتذار مذل وتضرع طويل لذا لم أكن لأعتذر عمّا تفرعت به أبدا

أثير عبد الله النشمي أثير عبد الله النشمي
كنتِ عنيدة وامرأة مثلكِ حينما تعاند لا تتنازل إلا بإعتذار مذل وتضرع طويل لذا لم أكن لأعتذر عمّا تفرعت به أبدا
كم هو سيء أن تكون علاقتنا بهذا الشكل ! .. تشُدين من أزري لُأحبطك ! .. تقويني لتضعفي ! .. تحميني لُأهاجمك ! .. تغفرين لي لأزداد قسوة ! .. لا أدري كيف تمكنتِ من احتمالي بتلك الصفات طوال تلك المدة ! .. لستُ بسيءِ .. ! .. لستُ بسيءِ على الإطلاق ! .. لكني أصبحُ كذلك معك ! .. لا أدري لماذا ولم أفهم يوما سبب ذلك .. ! .. أفتقدُكِ بشدة ! .. أفتقدُ أمان تُحيطني به على الرُغمِ من خصالي اللعينة ! .. اشتقتُ إليكِ .. ! .. اشتقتُ إليكِ كثيرا .. ! .. أكثر بكثير مما كُنت أتوقع ومما تتخيلين ! .. أخشى أن أكون قد خسرتُكِ ! .. وأخشى أن تغفري لي فتُحرقيني بمغفرةِ لا طاقة لي على تحملها ! .. للمؤلف أثير عبد الله النشمي لا تحزني، فالآن يرحل عن ربوعك .. فارس مغلوب، فاروق جويدة .. للمؤلف أثير عبد الله النشمي تنكر كل شيء ببساطة وكأن شيئاً لم يكن .. دائماً أنت (لم تفعل) ودائماً أنا (أفتعل) المشاكل .. للمؤلف أثير عبد الله النشمي بعض الذكربات عندما تقفز إلى ذاكرتنا، و بعض "الماضيين" اللذين يظهرون فجأة في حيواتنا بين الحين و الآخر، يجعلوننا نبتسم لا سعادة ولا تهكماً، بل لأن شيئاً ماضياً جميلا، و أحياناِ مر، زارنا في وقت لم نتوقع فيه أي زيارات من الأمس البعيد للمؤلف أثير عبد الله النشمي عندما نحزن في الغربة ، تموء احزاننا حتى يكاد صوت الحزن ان يبح . . في الغربة لا قدرة لاحد على ان يحتضن اوجاعنا ولا على احتواء تبعثرنا . . هناك لا احد يشبهنا ، حتى لو حلقنا ذقوننا . . وسرحنا رؤوسنا وتحدثنا الانجليزية بلكنة حمقاء باردة للمؤلف أثير عبد الله النشمي متى تُدرك بأني تعبت من النهايات المفتوحة ياعزيز .. تظن أنت بأن النهايات المفتوحة أسلم .. ! .. وبأنها أخف وطأة .. ! .. لكنها تستنزف سنواتِ غالية من أعمارنا ياعزيز .. تستنزف أحلاما وآمالً كبيرة .. ! .. لا أحلم بِحُبِ مثالي .. ! .. ولا أرجو علاقة سرمدية .. كُل ماأتمناه ياعزيز علاقة سوية .. يكسوها الوضوح .. والصدق والإخلاص .. ! .. للمؤلف أثير عبد الله النشمي علاقتنا كانت اطهر من ان يدنسها مزاج رجل مريض مثلي للمؤلف أثير عبد الله النشمي نحن لا نختار ما نكتب ولا نختلقه . . نحن ننقل الكلمات على الورق بطريقتنا ، بصياغتنا . . فالكتابة وحي يوحى إلينا من حيث لا نعلم للمؤلف أثير عبد الله النشمي هي امرأة لا تؤتمن في الحضور..قد تغادر في أي لحظة ولا تعود..و أمثالي لا يعبث معهم في أمور الغياب. للمؤلف أثير عبد الله النشمي أعرف اليوم بأننا لا نودع الحزن إلا لنستقبل آخر.. بأن السعادة ما هي إلا فاصل زمني يفصل الحزن عن الحزن الآخر.. وبأن الحياة لئيمة، لئيمة جدا مع الأذكياء.. للمؤلف أثير عبد الله النشمي الكتابة لم تكن هواية أمارسها في وقت الفراغ ! بل كانت كالرغبات الحادة التي لانقدر على مقاومتها ! ولا نجيد السيطرة عليها ! وإن كانت تنهكنا على الرغم من اللذة . للمؤلف أثير عبد الله النشمي أتعرف بأننا حينما نتغير لا نعود أبدا ً كما كنا ! ..أتعرف بأن أعماقنا عندما تتشوه ، لا يعيد ملامحها السابقة شيء و مهما حاولنا تجميلها للمؤلف أثير عبد الله النشمي إقتباسات أخرى للمؤلف أثير عبد الله النشمي
الموسيقى لا تكذب، فإن كان ثمة تغيير نريد إحداثه في العالم فالطريقة الوحيدة هي الموسيقى. ل جيمي هندريكس من أخطر الأمور ألا تعرف آثامك .. أن يملأ الكبر نفسك فتتشدق: أنا لم أقترف إثما .. إن في حياتك آثاما أنت أدرى بها مني .. العميان لا يرون الشمس لكنهم يدركونها .. وأنت لست كفيفا ولا غبيا .. فقط أنت مغرور يخدع نفسه . ل أحمد خالد توفيق محمد في نفسه عظيمٌ بالغ العظمة ، وفاقاً لكل مقياس صحيح يقاس به العظيم عند بني الإنسان في عصور الحضارة . فما مكن هذه العظمة في التاريخ ؟ ما مكانها في العالم وأحداثه الباقية على تعاقب العصور ؟ مكانها في التاريخ أن التاريخ كله بعد محمد متصلٌ به مرهونٌ بعمله ، وأن حادثاً واحداً من أحداثه الباقية لم ليكن ليقع في الدنيا لولا ظهور محمد وظهور عمله. ل عباس محمود العقاد انزل برغباتك إلى مستوى دخلك الحالي، وارتفع بها فقط عندما يسمح لك بذلك دخلك المرتفع. ل أرسطو لا حكماء ولا إخوان المطالب في الميدان ل مندس الفرق بعيد جداً بين أن نفهم الحقائق، وأن ندرك الحقائق فالأولى هى العلم والثانية هى: المعرفة! ل سيد قطب في أحيان نكتب مستقبلنا من غير أن نعلم. ل عبده خال أشد الأسى أن ندرك أننا السبب الوحيد في كل المحن التي تواجهنا. ل سوفوكليس الدنيا مليئة بالأكاذيب، والكارثة أن نصفها صحيح. ل أنيس منصور أنت عندما تأكل تختار أفضل الطعام لتغذي جسدك.. فلماذا لا تختر وتنتقي أفضل المعلومات والأفكار التي تغذي عقلك ل إبراهيم الفقي