لا شك أن هناك مجانسة بين بعض النفوس المجرمة وبين النار.. فبعض تلك النفوس هي في حقيقتها شعلة حسد وحقد وشهوة وغيرة وغل وضرام من الغضب والنقمة والثورة والمشاعر الإجرامية المحتدمة وأنها نار بالفعل. مثل تلك النفوس لا تستطيع أن تعيش في سلام .. لا تستطيع أن تحيا ساعة دون أن تشعل حولها حربا .. ودون أن تضرم حولها النيران .. لأن النيران هي بيئتها وطبيعتها. ومثل تلك النفوس يكون قرارها في النار هو الحكم العدل ويكون هذا المصير من قبيل وضع الشيء في مكانه.. فلو أنها أدخلت الجنة لما تذوقتها. ألم تكن ترفض السلام في الأرض ؟

مصطفي محمود مصطفي محمود
وما نتخيل احيانا اننا نسيناه نكتشف اننا لم ننسه وانه موجود يظهر لنا فجأة في لحظة استرخاء او حلم او بعد كأس او في عيادة طبيب نفسي واحيانا يظهر في زلة لسان او خطأ املائي !! للمؤلف مصطفي محمود الصداقة الكاملة هي التي تحتوي على قدر من هذه الخلافات الفاضلة الحافزة المنبهة المنشطة . للمؤلف مصطفي محمود إن السلالم إلى الأدوار العليا موجودة طول الوقت و لكن لا أحد يكلف نفسه بصعود الدرج و الأغلبية تعيش و تموت في البدروم و لو كلف أحد منهم نفسه بالصعود .. و تحمل مشقة الصعود و شاهد المنظر من فوق لبكى ندما على عمر عاشه في البدروم بين لذات لا تساوي شيئا و لكنه الضعف الذي ينخر في الأبدان للمؤلف مصطفي محمود فالله يأخذ بقدر ما يعطي ويعوض بقدر ما يحرم وييسر بقدر ما يعسر.. ولو دخل كل منا قلب الآخر لأشفق عليه ولرأى عدل الموازين الباطنية برغم اختلال الموازين الظاهرية. للمؤلف مصطفي محمود يارب سألتك باسمك الرحيم أن تنقذني من عيني فلا تريني الأشياء إلا بعينك أنت . وتنقذني من يدي فلا تأخذني بيدي .. بل بيدك أنت تجمعني بهما على من أحب عند موقع رضاك ... فهناك الحب الحق . للمؤلف مصطفي محمود بالإيمان تصل النفس إلى بر السكينة وتصبح الأحداث في حياتها مجرد ارتعاشات على سطح بحر هادئ ما تلبث أن تنداح وتسكن للمؤلف مصطفي محمود إذا أردت أن تحكم على جمال امرأة لا تنظر إليها بعينيك وإنما أنظر إليها بعقلك لترى ماذا يختفي وراء الديكور . وحذار أن تنظر إليها بعاطفتك أو غريزتك وإلا فإنك سوف تفقد عقلك من أول نظرة ثم يخيل إليك أنك أمام فينوس الخارجة من زبد البحر .. للمؤلف مصطفي محمود إن كلمة يسار في بلادنا وفي كل بلاد العالم وفي قاموسها الأصلى تعني في أقصى حالاتها الوصول إلى العدل بحل جذرى ووسيلة جذرية وذلك بانتزاع رأس المال من أصحاب رأس المال وانتزاع الأرض من أصحابها والمصانع من ملاكها وانتزاع ملكية وسائل الإنتاج من كل يد منتجة، ليكون كل هذا ملكية دلاة لا ملكية أفراد ويكون كل الشعب موظفين في هذه الدولة، وهو ما نسميه عندنا بالتأميم، ومعناه ببساطة أن يحول الحاكم الشعب بأسره وبجرة قلم إلى عبيد سمة لقمتهم جميعاً في يده..ورزقهم في يده..وحريتهم بالتالي في يده، وبذلك يحول الجميع إلى قطيع بلا رأي(.......)وما تلبث أن تنتهى هذه المؤسسة العامة إلى مجتمع من اللامبالاة والكسل وفقدان الهمة والإهمال وسوء الإنتاج ويصبح حالها تماماً مثل حال الأرض الوقف وهو ما نرى صورته حولنا في كل مرافق القطاع العام والنتيجة هبوط الإنتاج في النوع والكم..ثم انقلاب الآية فإذا ما تصوره الفلاسفة اليساريون على أنه حل اقتصادي ينتهي إلى العجز الاقتصادي.(......) ثم إنك لا يمكنك أن تنتزع الأرض من أصحابها والمصانع من ملاكها ووسائل الإنتاج من يد كل منتج دون أن تستخدم الجيش والبوليس وتسجن وتعتقل وتشرج وتضرب بيد من حديد، ومن هنا كان القهر والعنف والنظم القمعية من خصائص اليسار(.......) ثم إنه في بلد صغير مثل مصر لا يمكن أن تفعل هذا من دون أن تعتمد على معونة دولة كبيرة مثل روسيا فتدعو إلى بلدك النوفذ الروسي والأموال الروسية والخبراء الروس ثم ترسف في النهاية في الديون الروسية والضغوط الروسية والشروط الروسية(....)ثم تكتشف بعد فوات الآوان أن روسيا ليست دولة أيدولوجية بقدر ما هي دولة كبرى تتصرف بمنطق الدولة الكبرى ذات المصالح، وأنك أمام استعمار من نوع جديد...استعمار مذهبى عقائدي يؤلب عليك أهلك .. ويحرض الأخ على أخيه والابن على أبيه ويزرع الحقد والحسد والبغض والكراهية في طريقك ويضع لك الشوك في حلقك. ذلك هو المضمون الخافي داخل كلمة اليسار للمؤلف مصطفي محمود و كل اسرار قلوبنا و وجداننا غير قابلة للاندثار,كل ما فى اللامر انها تنطمس تحت سطح الوعى و تتراكم فى عقلنا الباطن لتظهر مرة اخرى فى اشكال جديدة: فى ذلة لسان او نوبة غضب او حلم غريب ذات ليلة. و ما الاحلام الا الحياة التى تدب ف هذه العواطف التى ظننا اننا نسيناها للمؤلف مصطفي محمود لماذا لا نخرج من جحورنا.. و نكسر قوقعاتنا و نطل برؤوسنا لنتفرج على الدنيا و نتأمل. لماذا لا نخرج من همومنا الذاتية لنحمل هموم الوطن الأكبر ثم نتخطى الوطن إلى الإنسانية الكبرى.. ثم نتخطى الإنسانية إلى الطبيعة و ما وراءها ثم إلى الله الذي جئنا من غيبه المغيب و مصيرنا إلى غيبه المغيب. لماذا ننسى أن لنا أجنحة فنجرب أن نطير و نكتفي بأن نلتصق بالجحور للمؤلف مصطفي محمود مساحة الرؤية دائما محدودة و متغيرة من عصر الى عصر . . كل واحد منا يحيط بجانب من الحقيقة و تفوته جوانب ، ينظر من زاوية و تفوته زوايا . . وما يصل اليه من صدق دائما صدق نسبى للمؤلف مصطفي محمود المشكلة في الحب أن يصادف الرجل المناسب المرأة المناسبة … للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
.. هذه ليلتي الأخيرة في رام الله ليلتي الأخيرة في هذه الغرفة الصغيرة وتحت نافذتها المطلة على أسئلة لا حصر لها والمطلة أيضاً على مستوطنة ل مريد البرغوثي قلت لها إن الناس يجب ألا تتزوج إلا لكي تأتي للعالم بمن هو أفضل... طفل أجمل منك، أغنى منك، أقوى منك. ما جدوى أن يتزوّج الشّقاء من التّعاسة؟ الهباب من الطّين؟ ما الجديد الّذي سنقدّمه للعالم سوى المزيد من البؤس؟ ل أحمد خالد توفيق حياتنا نتاج أفكارنا. ل ماركوس أوريليوس لم يكن ممن يتقيثون عندما يتوترون ، لكن هذا وقت مناسب كي يصير منهم. ل أحمد خالد توفيق ألن يكفوا عن هذا السخف ؟.. كل مجلة ترى على غلافها عجوزاً متعصباً وتحت صورته عبارات من طراز: "سيد عبد السميع يتكلم" .."شهادتي للتاريخ".. وداخل العدد تجد أحد الصامتين الذين قرروا أن يتكلموا فجأة : "جمال عبد الناصر لم يكن يحب الجبنة البيضاء ..لقد كذب هيكل"... "السادات لم يكن يشد السيفون بعد مغادرة الحمام".. و"كنت جالساً مع إبراهيم حنفي وسيد شحاته حينما دخل عبد الناصر وفي يده ساندوتش بسطرمة".. كل واحد منهم كان الصديق الأقرب لأحد الزعماء، وكل واحد منهم يعرف يقيناً بالمكان الذي ذهب إليه الزعيم بعد وفاته .. ل أحمد خالد توفيق الحاجة للإيمان عيب يجب إخفائه إذا لم يمكن التغلب عليه. ل جوناثان سويفت ....هي نظرية الملح والسكر..الملح كثير إذن زد السكر..السكر كثير فلتزد الملح..النتيجة هي أن الطبيخ صار لا يؤكل كثرة ما أضيف له. ل أحمد خالد توفيق يهْوي الشهيدُ وفي عينيه حيرتُنا .. هل ماتَ بالنار أم أودى به الشجنُ؟ ارجــع فديـتــك إن قبـرا وإن سكنا .. فـدونـك الأرض لا قبـر ولا سـكـنُ ل مريد البرغوثي الان اعرف ... اكاد ارى لعيني ما سيحدث .. سيرسل من يتوعدني لاسكت... من يحبس روحي داخل جسدي ... سانتظره وافتح بابي .. ان هددني ساسخر منه ... سانفخ في انفه الجنون .. ساعتصر مرارته .. ساستفزه حتى يجرؤ و يفعلها ... ان لم يغمد غضبه في قلبي .. ان لم يرحني من سجني الابدي .. ساركض بصدري الي نصله .. حتى اوقن حتفي .. حتى القي خلاصي .. فانا الاخر مثقلا بدين لم اسدده بعد روايه تراب الماس . ل أحمد مراد لو أن العدو الداخلي ليس له وجود فالعدو الخارجي لا يستطيع ايذائك " بمعنى ان اكبر عدو للانسان هو نفسه كما قال ارسطو : " مشاكلي مع نفسي تتعدى بمراحل مشاكلي مع أي مخلوق آخر . ل إبراهيم الفقي