للحق رب يؤيده.. وهو فوق كل الأقوياء.. والكون لم يخلق عبثا والتاريخ لا يمضي سدى.. وإنما هناك رب عادل يدبره.. وكل المطلوب أن نكون جنود الصدق لهذا الرب. ولا يوجد ما هو أشرف من هذه الجندية, فالموت على الحق أفضل ألف مرة من حياة مسالمة على الباطل. ولن يعفى جبان من الموت.. فالكل ذائق لهذه الكأس رغم أنفه.. وكل منا ميت ينتظر دوره.

مصطفي محمود مصطفي محمود
للحق رب يؤيده.. وهو فوق كل الأقوياء.. والكون لم يخلق عبثا والتاريخ لا يمضي سدى.. وإنما هناك رب عادل يدبره.. وكل المطلوب أن نكون جنود الصدق لهذا الرب. ولا يوجد ما هو أشرف من هذه الجندية, فالموت على الحق أفضل ألف مرة من حياة مسالمة على الباطل. ولن يعفى جبان من الموت.. فالكل ذائق لهذه الكأس رغم أنفه.. وكل منا ميت ينتظر دوره.
المسائل أعقد بكثير مما نتصور فيأتينا الخير أحيانا مما نكره و يأتينا الشر مما نحب للمؤلف مصطفي محمود ابدأ بنفسك … حاول أن تصلح ذاتك بدلاً من أن تجلس علي كرسي الفتاوي و تتهم الآخرين … للمؤلف مصطفي محمود لا أصدق أن الظروف يمكن أن تدفعنا إلي فعل ينافي ضمائرنا للمؤلف مصطفي محمود الامة العربية سوف تصبح بعد عشرين عاما قرود على الشجر ان لم يكن العلم سلاحهم ! ‎‫ للمؤلف مصطفي محمود إن الناس لا يحبون بعضهم بعضا بما فيه الكفاية... وهم حينما يبدون الحب يخفون الحسد, وحينما يظهرون الشفقة يخفون الحقد .. و زوال الطبقات, والمساواة في الفرص .. وتيسير الغذاء والكساء والدواء, والضمان الإجتماعي في العجز والشيخوخة لم يحقق المساواة بعد ! فما زالت هناك فروق نولد بها .. وتحت إرهابنا نخفي نفوسا متباينة القوة والضعف .. متباينة الذكاء والغباء .. الخامل والعبقري .. الخبيث والطيب .. حتى بعد إن تشابهت الوجوه والملامح والتقاطيع .. من طول ما اختلطت وتزاوجت الاجناس المختلفة .. ما زلنا مختلفين !! وهو اختلاف في جوهر الخليقة .. ولا بد أن نقبله بالمحبة الكافية .. وبالروح الرياضية الضرورية بلا حقد وبلا حسد .. إذا كان لا بد لنا أن نبلغ التكامل الخلقي المطلوب .. للمؤلف مصطفي محمود الفن زخارف .. زخارف اقوال و زخارف افعال .. ونقوش لكن على الماء ثم لا يبقى شي للمؤلف مصطفي محمود إن الإنسان قد يفعل بحريته ما ينافي الرضا الإلهي ولكنه لا يستطيع أن يفعل ما ينافي المشيئة الله أعطانا الحرية أن نعلو على رضاه "فنعصيه" ، ولكن لم يعط أحداً الحرية في أن يعلو على مشيئته .. وهنا وجه آخر من وجوه نسبية الحرية الإنسانية وكل ما يحدث منا داخل في المشيئة الإلهية وضمنها ، وإن خالف الرضا الإلهي وجانب الشريعة وحريتنا ذاتها كانت منحة إلهية وهبة منحها لنا الخالق باختياره .. ولم نأخذها منه كرهاً ولا غصباً إن حريتنا كانت عين مشيئته للمؤلف مصطفي محمود مركبك إلى الله هى سجادة صلاتك .. بقعة الأمان الوحيدة فى هذه الأرض الخراب هى سجادة الصلاة .. طوق النجاة هو العلم و الإيمان و مكارم الأخلاق ،،، للمؤلف مصطفي محمود اقامة شرع الله في دولة النفس هي البداية وهي شرط الأول الذي بدونه لا تغيير ولا تبديل والله يخاطب عيسى في حديث قدسي قائلا : " يا عيسى عظ نفسك فاذا اتعظت فعظ الاخرين والا فاستح مني للمؤلف مصطفي محمود والانكار يحتاج الى الجهد كل الجهد والى الالتفاف والدوران واللجاجه والجدل العقيم ثم نهايته الى التهافت .. لانه لايقوم على اساس ..ولأنه يدخل في باب المكابره والعناد أكثر مما يدخل في باب التأمل المحايد النزيه والفطرة السويه للمؤلف مصطفي محمود مقاييس الدنيا تخطئ أحيانا، و هي تتغير دائما و في جميع الأحوال.. فكم من ملايين المشيعين ساروا يبكون خلف جنازة ستالين..! و كم كتابا مجده و كم ..... وهي ما أسميه الدعارة بالكلمة والزنى بالمعاني والتنويم المغناطيسي بالحروف . للمؤلف مصطفي محمود انا من الخارج لي حدود لي سقف ينتهي عنده جسدي .. و لكنني من الداخل بلا سقف ... و لا قاع للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
من كتم سره كان الخيار بيده. ل لقمان الحكيم الخوف من الشر أقوى بكثيرمن احتمال الخير كأساس للأفعال الإنسانية. ل جون لوك من المضحك أن المرء عندما لا يقلقه شيء يتزوج. ل روبرت فروست ثم التهديد الغليظ بالعذاب الغليظ الذي يعتمد عليه الطغاة؛ و يسلطونه على الجسوم و الأبدان حين يعجزون عن قهر القلوب و الأرواح: (فلأقطعن أيديكم و أرجلكم من خلاف، و لأصلبنكم في جذوع النخل). ثم الاستعلاء بالقوة الغاشمة. قوة الوحوش في الغابة. القوة التي تمزق الأحشاء و الأوصال، و لا تفرق بين إنسان يقرع بالحجة و حيوان يقرع بالناب: (و لتعلمن أينا أشد عذاباً و أبقى)! ل سيد قطب كلما ساء الكابوس وأدلهم كانت لحظة الاستيقاظ أروع وأجمل ل أحمد خالد توفيق بعد أن تستسلم الوردة للشمس وتذوي ، ترث الريح الغبار الذهبي ، وتقول للأرض عن أشلائها : هذه أغنيتي ردّت إلي. ل أدونيس إن القليل الذي تحبه يسعدك أكثر من الكثير الذي لا تحبه ل مصطفي محمود الشعر حقيبة التذكارات غير المرئية. ل كارل ساندبرغ It is easy to blur the truth with a simple linguistic trick: start your story from "Secondly." Yes, this is what Rabin did. He simply neglected to speak of what happened first. Start your story with "Secondly," and the world will be turned upside-down. Start your story with "Secondly," and the arrows of the Red Indians are the original criminals and the guns of the white men are entirely the victims. It is enough to start with "Secondly," for the anger of the black man against the white to be barbarous. Start with "Secondly," and Gandhi becomes responsible for the tragedies of the British. ل مريد البرغوثي يا رب هل ابقى بقرب من رحابك كلما بعد الاصحاب وليحي لي في القلب صدقي...والوفء الحق...والود اللباب يا رب فافتح لي اذا ضاقت بوجهي الف باب يارب ان العفو اعظم من ذنوبي والدعاء بان يجاب ل أيمن العتوم