ليعد كل منا إلى قلبه فى ساعة خلوة,و ليسأل قلبه,و سوف يدله قلبه على كل شىء. فقد أودع الله فى قلوبنا تلك البوصلة التى لا تخطىء,و التى اسمها الفطرة و البداهة. و هى فطرة لا تقبل التبديل و لا التشويه لأنها محور الوجود و لبه و مداره و عليها تقوم كل المعارف و العلوم. "فأقم وجهك للدين حنيفاً فطرة الله التى فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله"-الروم لقد جعل الله هذه الفطرة نازعة إليه بطبيعتها تطلبه دوماً كما تطلب البوصلة أقطابها مشيرة إليه دالة عليه.

مصطفي محمود مصطفي محمود
وأهل الأطماع أحبوا في المرأة غِناها، وأهل الشهوات أحبوا في المرأة جسدها، وأهل الخير أحبوا المرأة معواناً لهم على الخير، وأهل الشر أحبوا المرأة معواناً لهم على الشر، وأهل القلق والهموم أحبوا المرأة هرموناً وأفيوناً، وأهل الإجرام أحبوا المرأة جاسوسة ونشّالة ولِصّة، وأهل التجارة أحبوا المرأة سمسارة ومديرة علاقات ومروّجة سلع. وكل صاحب مِلّة أحب المرأة على مِلّتِه.. وكل صاحب مشروع أحب المرأة مشروعَه للمؤلف مصطفي محمود لسنا في حاجة إلى كلية شريعة لنعرف الخطأ من الصواب والحق من الباطل والحرام من الحلال.. فقد وضع الله في قلب كل منا كلية شريعة وميزاناً لا يخطئ للمؤلف مصطفي محمود نعم فانا أرى الان فى يقين أن الله موجود ... بل هو الحقيقة الوحيدة اللتى غابت عنا جميعا فى غرور التقدم المادى ولا أمل لى فى النجاة... الا بمغفرة .. للمؤلف مصطفي محمود ان الدين ليس رفضاً للحياه ولا زهداً فيها ... انه الرغبه في الحياه وقد بلغت مداها وأشدها فأصبحت ديناً للمؤلف مصطفي محمود المرأة كتاب عليك ان تقرأه بعقلك اولا , وتتصفحه بدون النظر الى غلافه قبل ان تحكم على مضمونه للمؤلف مصطفي محمود اختلاف الأماكن من بلد لبلدا لا يعنى كثيراً إنما اختلاف الناس هو الذى يعنى أكثر.. لأننا نعاشر الناس ولا نعاشر الجدران.. للمؤلف مصطفي محمود إلهي .. ارزقنا .. خوفك ضع الموت بين أعيننا . فلا شئ يستحق البكاء سوى الحرمان منك و لا حزن بجق إلا الحزن عليك .. باطل الأباطيل وقبض الريح كل شئ إلا وجهك . أنت الحق . وأنت ما نرى من جمال حيثما تطلعت عين أو استمعت أذن أو حلّق الخيال . لا إلّه إلا أنت. سبحانك . إنى كنت من الظالمين . للمؤلف مصطفي محمود إن الفوضى هي فعلنا نحن وهي النتيجة المترتبة على حريتنا للمؤلف مصطفي محمود اللحظة الصادقة هى لحظة الخلوة مع النفس حينما يبدأ ذلك الحديث السرى,ذلك الحوار الداخلى,تلك المكالمة الإنفرادية حيث يصغى الواحد إلى نفسه دون أن يخشى أذناً أخرى تتلصص على الخط. ذلك الإفضاء و الإفشاء و الاعتراف و الطرح الصريح من الأعماق إلى سطح الوعى فى محاولة مخلصة للفهم,و هى لحظة من أثمن اللحظات. إن الحياة تتوقف فى تلك اللحظة لتبوح بحكمتها و الزمن يتوقف ليعطى ذلك الشعور المديد بالحضور حيث نحن فى حضرة الحق,و حيث لا يجوز الكذب و الخداع و التزييف,كما لا يجوز لحظة الموت و لحظة الحشرجة. و قد تأتى تلك اللحظة فى العمر مرة فتكون قيمتها بالعمر كله. أما إذا تأخرت و لم تأت إلا ساعة الموت,فقد ضاع العمر دون معنى و دون حكمة و أكلته الأكاذيب,و جاءت الصحوة بعد فوات الأوان. للمؤلف مصطفي محمود إننا لا نرى فى الأحلام إلا نفوسنا و إنشغالاتنا و همومنا .. للمؤلف مصطفي محمود الحرب العصرية هي أن تجعل خصمك يقتل نفسه بنفسه بدلا ً من أن تكلف نفسك بمشقة قتله. للمؤلف مصطفي محمود الاسلام منهج حياة ؛ و لا يمكن أن يكون له نصف حياة ، أو أن يُسجن في صومعة .. للمؤلف مصطفي محمود إقتباسات أخرى للمؤلف مصطفي محمود
I tried to put the displacement between parenthesis, to put a last period in a long sentence of the sadness of history, personal and public history. But I see nothing except commas. I want to sew the times together. I want to attach one moment to another, to attach childhood to age, to attach the present to the absent and all the presents to all absences, to attach exiles to the homeland and to attach what I have imagined to what I see now. ل مريد البرغوثي لطالما كُنت استفزازيا ياعزيز ... لكني أشتقتُ لك كثيرا .. أفتقدُك بشدة .. أفتقد استفزازك لي .. ومحاولتك لإغضابي ومن ثم لإرضائي ! .. ل أثير عبد الله النشمي هذا هو قانون العمل و الجزاء.. لا جحود و لا كفران للعمل الصالح متى قام على قاعدة الإيمان.. و هو مكتوب عند الله لا يضيع منه شيء و لا يغيب. و لا بد من الإيمان لتكون للعمل الصالح قيمته، بل ليثبت للعمل الصالح وجوده. و لا بد من العمل الصالح لتكون للإيمان ثمرته، بل لتثبت للإيمان حقيقته. إن الإيمان هو قاعدة الحياة، لأنه الصلة الحقيقية بين الإنسان و هذا الوجود، و الرابطة التي تشد الوجود بما فيه و من فيه إلى خالقه الواحد، و ترده إلى الناموس الواحد الذي ارتضاه، و لا بد من القاعدة ليقوم البناء. و العمل الصالح هو هذا البناء. فهو منهار من أساسه ما لم يقم على قاعدته. و العمل الصالح هو ثمرة الإيمان التي تثبت وجوده و حيويته في الضمير. و الإسلام بالذات عقيدة متحركة متى تم وجودها في الضمير تحولت إلى عمل صالح هو الصورة الظاهرة للإيمان المضمر.. و الثمرة اليانعة للجذور الممتدة في الأعماق. و من ثم يقرن القرآن دائماً بين الإيمان و العمل الصالح كلما ذكر العمل و الجزاء. فلا جزاء على إيمان عاطل خامد لا يعمل و لا يثمر. و لا على عمل منقطع لا يقوم على الإيمان. ل سيد قطب تذكرت الحصالة التى اشتريتها لنور ابنتى يوما،بيت احمر صغير،تضع امامه عملة معدنية فيخرج كلب بلاستيكى يدلى لسانه ليسحبها الى الداخل !! الكلب كان يشبه شاكر ..ووجه نور لما انتابنى اختنقت فقمت ل أحمد مراد إن الحياة لا تتوقف أبداً ... و مياه النهر لا تكف عن الجريان . ل عبد الوهاب مطاوع إن الإنسان لا يتقرب من الله إلا إذا كان وحيداً … الكاتب الروسي تولستوي ل عبد الوهاب مطاوع يحقُ لك أن تَشك بذكائي فإمرأة تُغرم برجُلِ مثلك إمرأة يُشك بالكثير من قُدراتها .. ! .. ل أثير عبد الله النشمي - العيشة لوحدك صعبة ؟ - صعبة .. بس مُريحة ل أحمد مراد الرزنامة كلها بشهورها الاثنى عشر ترمى مضارعها فى الماضى كأنها حقا غابت معا اخر اجراسها مباهجها لك انت و اوجاعها الى النسيان ل مريد البرغوثي كل شيء في الوجود عندما يؤدي وظيفته جيداً، فإنما يحقق الغاية من وجوده. ل توفيق الحكيم